«النقل» رفضت العرض الصينى: حلم القطار المكهرب «فص ملح وداب»!

16/03/2016 - 12:04:47

تقرير: أحمد جمعة

فشلت مفاوضات وزارة النقل مع شركة «أفيك» الصينية، لإنشاء القطار المكهرب، الذى يمتد من منطقة السلام إلى منطقة العاشر من رمضان، بسبب الخلاف بين الجانبين حول طبيعة المشروع، حيث رغب الجانب الصينى أن يتم تنفيذه بقرض قيمته ١.٥ مليار دولار، الأمر الذى رفضه الوزير سعد الجيوشى، الذى أعلن أن المشروع سيُدار بنظام الاستثمار دون التطرق للحصول على أى قروض فى ظل الأزمة المالية الراهنة.


وعلمت «المصور» أنه تم إسناد المشروع إلى هيئة السكة الحديد والتى ستتولى تنفيذه بنظام «الديزل» خلال المرحلة الأولى.. وقال مصدر بالهيئة: إنه «لم يتم الاتفاق النهائى على التنفيذ حتى الآن».


فيما برر أحمد إبراهيم، المتحدث باسم السكة الحديد، فشل المفاوضات مع الجانب الصينى بأن عرض «إيفك» لم يرتق إلى ما كنا نحلم به ونطمع له، حيث كنا نأمل أن يتم تنفيذ المشروع بالاستثمار المباشر دون الحاجة إلى الاقتراض، فظروف البلد الاقتصادية لا تسمح بالحصول على قروض لتنفيذ القطار.


وأضاف: «نحاول مع السكة الحديد لتنفيذه بتمويل ذاتى أو مستثمرين مصريين يحاولون الدخول فيه، فالباب مفتوح لكنه فى جميع الأحوال سيتم تنفيذه بنظام الاستثمار وليس القروض.. فمصر لن تموت لو لم يُنفذ القطار، لكن مصر ستكون فى أزمة كبيرة بسبب كثرة الديون».


وحول تكلفة المشروع، أشار «إبراهيم» إلى أن تكلفته الإجمالية تبلغ ١.٥ مليار دولار، بعد أن تم الاتفاق مع الجانب الصينى الذى تولى تقديم الدراسات على تقليص نحو ٥٠ مليون دولار من التكلفة، وكان أمل وزارة النقل أن يتم إنشاء المصنع فى مصر، ونستفيد فى تشغيل عمالة وتوفير عملة صعبة ويفتح مجالا جديدا فى الخبرة والتدريب فى مصر، لكنهم رغبوا فى استيراد جميع القطع من الخارج، وبالتالى تم إنهاء مذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين.


وأكد المصدر – الذى رفض ذكر اسمه- أن شركات أسبانية وقعت مذكرة تفاهم فى الدفع الكهربى للقطارات مع هيئة السكة الحديد، ومن المحتمل أن يدخل فى تنفيذ المشروع بدلا من الشريك الصيني، مشددا أن شركات صينية أخرى عرضت تنفيذ المشروع بدلا من شركة إيفك إلا أن الموقف من تعاقدها لم يتضح حتى الآن. وسيبدأ تنفيذ المرحلة الأولى فى استغلال خط «عين شمس - السويس» الموازى لمسار القطار المكهرب من «الروبيكي».



آخر الأخبار