أحكام ضد موظفين بالتشجير حبيسة الأدراج: الفساد فى «الزراعة».. عرض مُستمر

16/03/2016 - 11:29:45

تقرير: هانى موسى

استمرارا لمسلسل الفساد داخل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، حصلت «المصور» على حكم المحكمة التأديبية فى القضية رقم ٦٨ لسنة ٢٠١٤ والصادر حكمها فى ٢٠١٦ ضد عدد من العاملين بالإدارة المركزية للتشجير، وذلك بعد اطلاع المحكمة على كافة الأوراق والمستندات، والتى تبين منها وجود مخالفات جسيمة على بعض العاملين بالإدارة وطبقا لنص الحكم، هم عماد حمدى، وناجح بولس، وإيهاب رجب، وصابر إسماعيل، وعبدالعزيز عباده، وعلى عسل، بخصم شهرين من راتبهم، بالإضافة إلى تغريم المهندس على عسل خمسة أضعاف، الذى كان يتقاضاه كل شهر عند انتهاء خدمته، حيث إنه أحيل للمعاش، وذلك لمخالفتهم الإجراءات المتبعة فى قانون المناقصات والمزايدات أثناء بيع محصول العنب بغابة الوادى الفارغ وممارسة عملية البيع دون وجود رئيس اللجنة المشكلة لبيع المحصول وقيامهم بالتوقيع على عقدين لبيع المحصول عقد مثبت به كمية ٢٢ طن عنب وآخر مثبت به ٢٢.٥ واختلاف الكمية والسعر المقدرين بمحضر تقدير المحصول وتبين عدم وجود بطاقة ضريبية، للذى تم إرساء المزاد عليه.


وأكدت مصادر لـ «المصور» أنه منذ صدور الحكم لم يتم تنفيذ العقوبة، التى أصدرتها المحكمة التأديبية، وأن العاملين، الذين صدر الحكم بحقهم لا يزالون يمارسون مهام عملهم قبل صدور الحكم حتى الآن.


وأشارت المصادر إلى أن زوجة المتهم الأول عماد حمدى تعمل مسؤول المراجعة والحسابات بالغابات بالتشجير، وهذا يدل على أن وزارة الزراعة هى وزارة عائلية.



آخر الأخبار