الأطباء يواصلون التصعيد حتى عمومية ٢٥ مارس

16/03/2016 - 11:28:18

تقرير: إيمان النجار

يواصل الأطباء إجراءات التصعيد بتنظيم وقفات احتجاجية السبت المقبل أمام دار الحكمة بالقاهرة، وكان الأطباء قد نظموا وقفات احتجاجية السبت الماضى أمام الدار فى شارع قصر العينى وبعض المستشفيات.


ولم تكن الوقفات الأخيرة، تضم أعدادًا كبيرة، كما اعتدنا عليها، وفسر أطباء ذلك بأن الوقفات لم تكن مُجمعة، لأنها كانت أمام المستشفيات، وذهب آخرون إلى أن الموقف ينطوى على حالة إحباط لدى بعض الأطباء وخاصة مع عدم الاستجابة لمطالب الأطباء.


الدكتور راجح السياجى عضو مجلس نقابة الأطباء، مقرر لجنة الشباب قال «الوقفات رمزية أكثر منها احتجاجية وعموماً تكون المشاركة فى الوقفات أضعف من الجمعيات العمومية، فالمشاركة تكون أقوى فى المواقف التى يتخذ فيها قرارات مثل الجمعية العمومية، وسيستمر الأطباء السبت المقبل فى تنظيم الوقفات لحين موعد الجمعية العمومية العادية فى ٢٥ مارس التى سيتم خلالها عرض قرارات الجمعية العمومية الطارئة وما حدث فيها ومدى الاستجابة، وكذلك بحث وسائل التصعيد فى حال عدم الاستجابة خلال الفترة المقبلة .


وأضاف: إذا نظرنا لقرارات الجمعية العمومية فحتى الآن أمناء الشرطة المعتدون على أطباء مستشفى المطرية لم يحالوا للمحاكمة الجنائية، مع الأخذ فى الاعتبار وجود تحركات فى حوادث أخرى مثل حادث الإسكندرية حتى تم التحفظ على المعتدين على ذمة القضية، أيضاً تم استدعاء الدكتور أحمد عماد وزير الصحة والسكان للجنة آداب المهنة ولم يحضر وسيتم توجيه إخطار ثان له والسير فى الإجراءات القانونية.


واستطرد د. السياجى بقوله إن الملاحظ هو أن هناك استجابة من قبل إدارات المستشفيات وأقسام الشرطة فيما يتعلق بمطلب الجمعية العمومية الطارئة الخاص بتوصيف جريمة التعدى على الأطباء بالمستشفيات، على أنها اعتداء على منشأة وموظف حكومى أثناء تأدية عمله، أيضاً تسعى النقابة لإعداد قانون يغلظ عقوبة التعدى على المستشفيات ووضع ضوابط لحماية المنشآت والطاقم الطبى، ويشارك فى وضعه أكثر من جهة من أطباء وقانونيين ونشطاء وحقوقيين وأعضاء من مجلس النواب ونأمل الانتهاء منه لعرضه على الجمعية العمومية العادية المقبلة