فبراير شهر الحوادث فى الوسط الفنى

14/03/2016 - 11:13:14

ميريهان حسين ميريهان حسين

كتب - أحمد سعيد - نيفين الزهيري

29 فبراير يوم يكون مدوناً في النتيجة كل 4 سنوات، لتعتبر هذه السنة كبيسة، وقد حدث العديد من الأمور في هذا اليوم الذى يعتبر مميزاً فى الوسطين الإعلامي والفني، نظراً للأحداث الغريبة التي شهدها لعدد من الفنانين والإعلاميين، مجلة الكواكب رصدتها.
ميريهان حسين
كان أولها حادث الفنانة ميريهان حسين التي استوقفها كمين في الشارع ليسألها الضابط عن الرخص وتحولت إلى قضية كبيرة أدت إلي سجنها في قسم الهرم، عقب خروجها منه بعد قرار النيابة العامة بإخلاء سبيل الضابطين بضمان وظيفتهما ووجهت لهما تهمة استعمال القسوة وهتك العرض بينما وجهت لميريهان تهمة التعدي علي موظف عام «ضابط شرطة» أثناء أداء عمله والقيادة تحت تأثير مسكر ، قال شعبان سعيد محامي نقابة المهن التمثيلية ومحامي ميريهان " الحكاية بدأت عندما عادت ميريهان من التصوير في حوالي الساعة الرابعة فجراً حيث تشارك في تصوير مسلسل «الكينج» مع محمد منير وعند مرورها بأحد الأكمنة علي طريق المنصورية طلب منها الضابط الرخص فقامت بإعطائه رخصة السيارة وبطاقتها الشخصية فقال لها: لابد من رخصة القيادة وعندما أعطتها له سقطت الرخصة من يده فقال لها اركني علي جنب وأثناء قيامها بالركن اصطدمت مرآة السيارة بكتفه وهنا انهال عليها الضابط بالشتائم والسباب وقام بشد مفتاح السيارة وجاء زميله وقاما بالاعتداء عليها بالضرب فقامت بالاتصال التليفوني بالفنان خالد الصاوي وسألت الضابط عن القسم، استهزأ بها ثم قام بإلقاء حقيبة يدها وإفراغ محتوياتها واستهزأ بها أمام الناس... مما اضطرها إلي تبادل الشتائم معهما فقام الضابطان بركلها بالأقدام بشدة واصطحبوها إلي القسم وهناك حدثت أشياء بشعة حيث أعادا ركلها بالأقدام وقام أحد الضابطين بمسك مناطق حساسة في جسدها وهتك عرضها ولم يكتفا بذلك بل قاما بوضعها في الحمام وطلبا من المتهمين في الحجز أن يقوموا بقضاء حاجتهم عليها، مما جعل ملابسها كلها (مبتلة) وعندما حضر د.أشرف زكي نقيب الممثلين حاول الضابط الاعتداء عليها وقام بسبها بأبشع الألفاظ أمامه بل إنه سب كل فنانات مصر وقال فنانة عاهرة.
وأضاف: ذهبت مع ميريهان إلي النيابة وحضرت التحقيق في البداية كانت تشعر بالخجل من سرد ما حدث معها بالتفاصيل لكنها ذكرت كافة التفاصيل أمام النيابة وأثناء ذلك فوجئنا باسطوانة مدمجة من وزارة الداخلية وهي (الفيديو المتداول علي مواقع الإنترنت) لميريهان وهي تسب الضابط وهذا الفيديو بالطبع مجتزأ وهو رد الفعل وليس الفعل فهي لم تسبهم إلا بعد أن تم ضربها والاعتداء عليها ويظهر ذلك بوضوح في الفيديو عندما تقول: «ضباط مصريين بيضربوا واحدة ست مصرية» وواضح تماما في الفيديو إنها تعرضت لضرب مبرح وإهانات بالغة والفيديو يدين الضابطين وليس ميرهان، كما طلبت من النيابة عرض ميريهان علي الأطباء لبيان مدي إصابتها، وبالفعل توجهنا لمستشفي أم المصريين وتم توقيع الكشف الطبي عليها فجاءت نتيجة الكشف لتؤكد أنها تعرضت للركل بالأقدام واصابات بالوجه والذراع وسحجات في أماكن حساسة بجسمها وتم استدعاء الطبيب للنيابة والذي أكد نفس الكلام وأن الإصابات تطابق أقوال ميريهان، فقامت النيابة بمواجهة الضابطين بأقوال ميريهان فأنكرا الاتهامات وقالا إنه من الممكن أن تكون قد أصابت نفسها حتي تتهمهما.
ريهام سعيد
قررت محكمة جنح مستأنف قسم الجيزة، تحديد جلسة 8 مايو لنظر الاستئناف المقدم من الإعلامية ريهام سعيد على قرار حبسها في قضية "فتاة المول" بعد سداد الغرامة والكفالة الموقعة عليها، وكانت المحكمة قد قضت بحبسها ستة أشهر وغرامة مالية قدرها 10 آلاف جنيه في التهمة الأولى وهي السب والقذف في القضية المعروفة إعلاميًا بـ "فتاة المول"، كما قضت المحكمة بحبسها عاماً آخر وغرامة مالية قدرها 15 ألف جنيه في تهمة التعدي على الحريات الشخصية، وتعود أحداث هذه الواقعة لنشر الإعلامية صورًا شخصية لـ"سمية عبيد" المعروفة بفتاة المول من خلال برنامج "صبايا الخير"
غادة إبراهيم
وفي نفس اليوم تم القبض علي غادة إبراهيم بتهمة إدارة شقق في أعمال منافية للآداب، وكان معها أيضاً خمس فتيات اللائى تم ضبطهن في الشقق التابعة لها، وقررت محكمة جنح المعادي تأجيل المحاكمة لجلسة 10 مارس للإطلاع على المستندات، كانت التحقيقات التي باشرها جمال الجبلاوي رئيس نيابة دار السلام قد كشفت أن المتهمة تمتلك شقة بمنطقة المعادي، وقامت بتأجيرها لأحد الأشخاص لاستخدامها في ممارسة الرذيلة، وكانت تستعين بإحدى الساقطات لجلب الفتيات والأثرياء العرب لممارسة الأعمال المنافية للآداب داخل شقتها، وعندما ألقت المباحث القبض على الشخص الذي استأجر الشقة من الفنانة و4 من الأثرياء العرب و5 ساقطات اعترف أن الشقة ملك الفنانة غادة إبراهيم، وتم إعداد كمين وتمكنت المباحث من ضبط الفنانة المتهمة داخل شقتها وهى بجوار الشقة التي تمتلكها وتديرها لممارسة الرذيلة، لكن غادة دافعت عن نفسها أمام النيابة مؤكدة أنها قامت بتأجير الشقة لأحد الأشخاص، ونفت علمها بما يفعله.