الدراما التليفزيونية تلتهم نجوم الشباك .. بريق السينما لم يعد يغرى النجوم؟!

14/03/2016 - 11:07:37

كتب - محمد نبيل

يبدو أن توارى عدد من النجوم عن الظهور من خلال شاشة السينما لم يعد اختفاء قسرياً كما كان يعتبره البعض، ولكنه بات أمراً واقعاً تفرضه الأجور الكبيرة والمبالغ فيها أحيانا التى يحصدها أبطال هذه المسلسلات الرمضانية خاصة خلال السنوات الماضية، وأصبح يميل عدد منهم إلى التواجد من خلال التليفزيون غير مبال بالسينما، لما تمثله كعكة المغريات أو "الأعلانات" الرمضانية من بريق تسويقى فعال ، وقد يحاول بعض النجوم تدارك الأمر والعودة الى السينما شيئا فشيئاً، ونقدم رصداً لهذه الحالة خلال السطور التالية:
يعتبر أمير كرارة من أبرز الوجوه التى حرصت على التواجد خلال موسم شهر رمضان بعمل تليفزيونى، حيث قدم عدة أعمال ناجحة منها "المواطن اكس"، "روبى"، "طرف تالت"، انا عشقت" وأخيرا "حوارى بوخاريست" مع المخرج محمد بكير والذى جمع بينه وبين مسلسل "الف ليلة وليلة" فى رمضان الماضى والذى قدم فيه دور البحار نجم الدين، قبل أن يتعاقد على تقديم مسلسل جديد يخوض به الماراثون الرمضانى القادم تحت اسم "الطبال"، بخلاف خوضه تجربة تقديم البرامج أكثر من مرة، ولكنه ابتعد تماما فى المقابل عن الظهور السينمائى، منذ آخر مشاركاته فى عام 2007 بفيلم "عمليات خاصة" مع الفنان حسين فهمى .
أيضا الفنان يوسف الشريف، والذى لمع اسمه بشكل لافت خلال الأعوام الثلاثة الماضية فى الدراما من خلال مسلسلات الدراما التشويقية، حيث غاب تماما عن السينما فى الفترة الأخيرة والتى شهدت بدايته في فيلم (7 ورقات كوتشينة) مع روبي، ثم شارك في فيلم (فتح عينيك) في دور ضابط شرطة مع مصطفى شعبان، وفيلم (آخر الدنيا) مع النجمة نيللي كريم، ثم فيلم "هي فوضى"، فى حين حرص على التواجد بعمل قوى، منذ انطلاقته من خلال مسلسل "رقم مجهول" حتى "الصياد" وأخيرا فى "لعبة ابليس" فيما تعاقد على مسلسل "القيصر" والذى بدأ تصويره قبل أيام وبالرغم من أن الفنان أحمد الفيشاوى بدأ مشواره التمثيلي فعليًا من خلال التليفزيون عام 2000 في مسلسل "وجه القمر" مع الفنانة "فاتن حمامة"، وفي عام 2001 شارك في مسلسل "حديث الصباح والمساء" عن قصة الكاتب "نجيب محفوظ، الا أنه أصبح يميل خلال السنوات الأخيرة الى الظهور من خلال السينما بشكل ملحوظ، بل أنه أعلن قبل فترة عن عدم نيته الظهور فى الدراما التليفزيونية، وقدم فى تواجده الفنى الأخير أفلام، «ولاد رزق، سكر مر، خارج الخدمة، هاتولى راجل» فضلا عن دوره فى فيلم يوم للستات مع المخرجة كاملة أبو زكرى والذى لم يعرض بعد.
وعلى جانب آخر لم تختلف الحال كثيرا بالنسبة للفنان مصطفى شعبان، حيث طغى تواجده فى التليفزيون على السينما إلا انه عاد أخيرا بعد سلسلة من المسلسلات الى السينما من خلال فيلم "جوز هندى" والذى لم يتحدد موعد طرحه فى دور العرض حتى الآن وتشارك فى بطولته إنجي المقدم وإدوارد ولطفي لبيب وسامي مغاوري وعماد رشاد"، وقصة وسيناريو وحوار جوزيف فوزي، وإخراج سيف يوسف،الفنانة نيللى كريم عادت هى الأخرى الى السينما بعد فترة من الانقطاع، صبت خلالها كامل تركيزها على الدراما التليفزيونية، حتى أصبحت تغرد منفردة على قمة هرم الأبداع سواء على مستوى الأداء، أو اختياراتها المحسوبة التى غدت أكثر نضجا، وانتهت قبل أيام من تصوير دورها فى فيلم «اشتباك» مع المؤلف والمخرج محمد دياب، ويسلط العمل الضوء على الفترة التى قضاها الرئيس السابق محمد مرسى وما تلاها، اضافة الى الظروف التى أحاطت بها، حتى تم عزله، وحيث يرصد الكثير من المشاهد التى أعقبت هذا القرار من خلال سيارة ترحيلات، وقد شارك فيه عدد كبير من الفنانين منهم نيللى كريم ، هانى عادل، عمرو القاضى، طارق عبد العزيز، حسنى شتا واحمد داش، مدير التصوير أحمد جبر، وإنتاج محمد حفظى، بجانب ظهورها كضيف شرف فى فيلم "هيبتا المحاضرة الأخيرة" أمام كل من عمرو يوسف، هانى عادل، كندة علوش، دينا الشربينى، أحمد داود، ماجد الكدوانى والإخراج لهادى الباجورى.