فضائيات تصفية حسابات

14/03/2016 - 11:03:44

بقلم: ناصر جابر

هل أصبحت القنوات الفضائية المصرية الخاصة وسيلة رخيصة يستخدمها من يمتلكونها لتصفية الحسابات الشخصية والخاصة ؟!
وهل أصبح دور هذه القنوات هو تبادل السباب (بكسر السين) والشتائم والتي وصلت الى حد الألفاظ الخارجة والجارحة واصابت المشاهد بحالة من القرف و الاشمئزاز نظرا لما يشاهده ويسمعه من الفاظ يحاسب عليها القانون ؟
اسأل هذه الاسئلة وغيرها بمناسبة ما بثته هذه القنوات الفضائية خلال الايام الماضية وتحديدا عندما التقي النائب البرلماني والاعلامي توفيق عكاشة بالسفير الاسرائيلي (حاييم كورين) بمنزله الذي اعتبره البعض خيانة للوطن وتطبيعا مع العدو الصهيوني وفي اليوم التالي قام العضو البرلماني احمد كمال بضرب زميله عكاشة بالحذاء . ومنذ هذه الواقعة وانتقلت لغة الاحذية الى الفضائيات المصرية الخاصة ووجدنا وصلات من الردح الإعلامي المبتذل والسفية والمتدني اخلاقيا ودينيا واجتماعيا وإعلاميا ايضا وكل اطراف المعركة استغل اما قناته الفضائية الخاصة أو برنامجه الاعلامي لسب وقذف الطرف الآخر فوجدنا البرلماني الاعلامي الصحفي مصطفى بكري سخر برنامجه "حقائق واسرار "على القناة الفضائية صدي البلد التي يمتلكها رجل الاعمال محمد أبو العينين للنيل من عكاشة واتهمه بالعمالة والخيانة والاسترزاق على حساب مصلحة الوطن وبكم من الشتائم والسباب.....الخ وما كان من توفيق عكاشة الذي يمتلك القناة الفضائية الفراعين ألا أنه رد على هذه الشتائم بأشد منها ضراوة وانحطاطا في الالفاظ الخارجة والجارحة متهما بكري بالتلون وانه كذوب.
نفس الشئ وأكثر ضراوة مع الاعلامي عمرو أديب على القناة الفضائية القاهرة اليوم من خلال برنامجه (القاهرة الآن) حيث سب عماشة واتهمة بمجنون الشهرة ولفت الانتباه والعمالة ....الخ أيضا لم يصمت توفيق عكاشة أمام هذه الشتائم ورد على عمرو اديب بأن عمرو صبي عالمة وكانت بدايته المهنية مشينة اخلاقيا.
لم يقف الوضع عند هذا الحد بل دخل الصحفي والاعلامي خالد صلاح في وصلات الردح الاعلامي بل قام بعمل فيديو عبارة عن لعبة بضرب الحذاء واصابة عكاشة به فكان رد عكاشة اكثر ابتذالا واسفافا وهدد خالد صلاح بأن لديه أفلاماً ومستندات سوف يعرضها على قناته الفراعين قريبا.
أما سعيد حساسين العضو البرلماني وأحد المساهمين فى القناة الفضائية العاصمة ومن خلال برنامجه (انفراد) سخر القناة والبرنامج للنيل من عكاشة ووصفه بأقذر الصفات الاخلاقية وخلافه فكان رد عكاشة ايضا ان سعيد حساسين حرامي وعليه 25 قضية اخلاقية وغش في الدواء ..إذن اصبحت الفضائيات لتصفية الحسابات والخلافات الشخصية والخاصة والشئ المضحك المبكي على قناة الفراعين اعلان لمشهد من فيلم سلام يا صاحبي لعادل امام الذي كان يوجه فيه الكلام لزعيم العصابة محمد الدفراوي (حتضرب حنضرب حتكسر حنكسر) !وبدلا من ان تناقش هموم المشاهد ومشاكله اصبح المشاهد لا يري ولا يشاهد الا لغة الحذاء .. السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة هل اصبحنا نعيش زمن التدني الاخلاقي في الاعلام المصري ومن يقف مع هذا الانحطاط والتدني .
اتمنى ان اجد اجابات كافية عند كل مسئول حريص على مصلحة مصر والاعلام المصري الذي يعتبر قوى ناعمة لها اهميتها مصريا وعربيا وعالميا .. اتمنى!