تؤكد أنه لا فرق بين السينما الأمريكية والمصرية سوى فى الالتزام .. ناهد السباعى: سعيدة بلقب الفنانة الجريئة

14/03/2016 - 10:52:21

حوار - نانسي عبد المنعم

تحترم موهبتها لدرجة تجعلها تخطط لها بشكل كبير لا تترك شيئاً للحظ لكنها تجتهد فى اقتناص الفرصة لتؤكد أنها ممثلة من الطراز الثقيل وذلك من خلال الأعمال التى شاركت فيها منذ بدايتها وحتى الآن ورغم عدم سعيها وراء البطولة المطلقة الا أن القدر شاء أن تحصل على أول بطولة مطلقة لها هذا العام من خلال فيلم «حرام الجسد» الذى تتوقع له ردود أفعال كبيرة ومثيرة للجدل بعد عرضه والفنانة ناهد السباعي سعيدة بلقب النجمة الجريئة الذى أطلقه عليها الجمهور وعن حالة النشاط السينمائى التى تعيشها الآن كان هذا الحوار..
كثير من النقاد يعتبر 2015عام الحظ بالنسبة لك هل تتفقىن مع هذا الرأي ؟
أتفق تماماً معهم كنت موفقة فى جميع اختياراتى السينمائية الحمد لله فقد خططت أن يكون العام الماضى عاما سينمائيا بالنسبة لى وقد كان فقد اعتذرت عن معظم الأعمال التليفزيونية التى عرضت علىّ بعد مسلسل «السبع وصايا» وكانت عينى على السينما وأريد أن أثبت نفسي فيها.
من بدايتك وحتى الآن وجدنا أن معظم الأعمال السينمائية التى شاركت فيها تندرج تحت قائمة الأفلام الثقيلة والمهمة هل كان ذلك عن قصد؟
بالتأكيد فنحن جميعاً نشأنا على سينما الزمن الجميل ولذلك كان عندى هاجس ورغبة دائمة فى عودة هذه السينما مرة أخرى وهذا ليس معناه أننى ضد السينما التجارية لأنها نوع من أنواع الفن لابد من وجوده إرضاء لجمهوره العريض .
العام الماضى التحقت بأحد كورسات التمثيل بأمريكا كيف استفدت به على أرض الواقع وكيف وجدت الفرق بين السينما المصرية والامريكية ؟
لا يوجد فروق اطلاقاً بين السينما فى مصر وأمريكا إلا فى شىء واحد هو النظام الذى يسير عليه الجميع هناك بلا استثناء نحن نمتلك فنانين عظماء ومخرجىن وكتاباً كباراً بالاضافة الى مديري تصوير وفناني ديكور رائعين مثلهم تماما ولكن التزامهم يجعلهم دائما متقدمين وأذكر أننى ذهبت للكورس متأخرة ربع ساعة فقاموا بتوجيه تحذير لى علي ألا أتأخر مرة ثانية باعتبارها المرة الأولى لأننى قد استفدت جداً وأحاول تطبيق ما تعلمته فى أعمالى القادمة .
ماذا عن فيلم «حار جاف صيفاً» الذى شارك في مهرجان دبى السينمائى كيف تقيمىن هذه التجربة ؟
أحب هذا الفيلم جداً وسعيدة بمشاركتى فى أحد الأفلام الروائية القصيرة لأنى من عشاق هذه الأفلام وهو من الأفلام المهمة والجميل أنه يعتبر أول فيلم قصير سيعرض فى دور العرض كما أننى سعيدة بمشاركته فى مهرجان مهم مثل دبى السينمائى.
«حرام الجسد» وافقت عليه قبل بدء تصويره بيومين فقط كيف ذلك ؟
حدثتنى شركة الانتاج قبل التصوير بيومين فقط ولم أستطع قراءة السيناريو بالكامل لكنى أعجبت جداً بالفكرة التى كتبها المخرج خالد الحجر وكذلك العمل مع شركة إنتاج كبيرة مثل شركة جابي خورى التى لم تنتج عملاً منذ سنوات طويلة فوافقت على الفور وبدأنا التصوير وهو ليس من الأفلام التجارية نهائيا ويناقش قضية مهمة وحساسة لذلك فأنا أتوقع انه سيكون مثار جدل كبير فور عرضه.
وماذا عن شخصية فاطمة التى تقدمينها فى الفيلم ؟
أهم ما يميزها بالنسبة لى كممثلة أنها تعطي انطباعاً للمشاهد بأنها قوية وجريئة يمكن أن تصف أفعالها بالشيطانية فى بعض الأحيان ولكن داخلها أضعف بكثير من هذا والمقصود هنا انه يجب أن نقدر الانسان الذى يجبر على خطأ ما ولا نحاسبه كمن أخطأ بإرادته .
الفيلم يتناول خيانة إحدي الزوجات لزوجها فى إحدى القرى ألم تخشى الاقتراب من هذه الفكرة خاصة عند هذه الفئة ؟
أنا ضد أن ندفن رءوسنا فى الرمال ونقول إننا لا نعانى مشاكل فى مجتمعنا سواء فى القرىة أو المدينة وأنا أيضاً ضد التعميم فنحن نتحدث عن حالة بالتأكيد موجودة لكن ليس معنى ذلك أن جميع الزوجات يسلكن نفس الطريق .
لماذا تخشين من ردود الأفعال عن هذا الفيلم؟
أولا أول بطولة مطلقة لى وخطوة البطولة خطوة ثقيلة لكن ثقة شركة الانتاج والمخرج بى تجعلنى أتحمل المسئولية واتمنى أن أكون على قدرها هذا بالاضافة الى جرأة الموضوع .
هل يحتوى الفيلم على مشاهد جريئة ؟
أعتقد أن الجرأة موضوع يختلف مفهومه حسب وجهة نظر كل شخص فما يراه البعض جريئاً أراه أنا عادىاً جداً ومناسباً لذلك فأنا أترك الحكم للجمهور.
وماذا عن لقب الفنانة الجريئة الذى أطلق عليك أخيرا؟
أحب هذا اللقب جداً لأني أحب الأدوار الجريئة التى يفاجأ بها الجمهور ولا تمر عليه مرور الكرام فلماذا أقبل بدور عادى أقدمه وأنا أبحث دائما عن الجديد والمفاجىء .
وما الجديد فى فيلم (على معزة )؟
فى هذا الفيلم أنا ضيفة شرف وهو بطولة ثلاثة من شباب الفنانين للمخرج شريف البندارى الذى سعدت بالعمل معه مرة أخرى فى تجربة جديدة تماماً.
اللعبة الأمريكانى يعتبر فيلما عائلىاً لأنه من تأليف والدك وإنتاج والدتك فماذا عنه ؟
هذا الفيلم من تأليف والدى الراحل مدحت السباعى كتبه قبل أن يرحل وقررت والدتى أن تنتجه وهذا الاسم مؤقت وتدور أحداثه فى إطار لايت كوميدى وليس له أى علاقة بالسياسة وأشارك في البطولة مع الفنانة غادة عبد الرازق ومجموعة من الفنانين وأجسد دور سكرتيرة لغادة التى تعيش خارج مصر ولن أستطيع أن أتحدث عن أى تفاصيل أخرى وحتى الآن لم يتحدد ميعاد البدء فيه.
ذكرت من قبل أنك لن تعملىن من إنتاج والدتك ناهد فريد شوقى إلا عندما تثبتين نفسك فنياً هل حققت ذلك ؟
ذكر هذا الكلام فى بدايتى وكنت لا أريد اتهامي بأنني مفروضة علي الوسط من والدتى لذلك بدأت الطريق واجتهدت حتى أثبت نفسي فى أكثر من عمل سواء بطولة جماعية أو مطلقة وبعد ذلك قررت العمل مع والدتى.
ماذا عن فيلم جواز مستحيل الذى انتهيت من تصويره منذ عام ؟
لا أعلم عنه شيئاً منذ انتهاء تصويره وحتى الآن وكان من المفترض عرضه أولا فى أمريكا ثم فى الدول العربية .
لماذا تعتبرين فيلم يوم للستات من أحب الأدوار الى قلبك ؟
هذا صحيح حبى لهذا الفيلم لا ينفصل أبدا عن حبى للمخرجة كاملة أبو ذكرى والفيلم حالة فنية مختلفة بها كم هائل من النجوم وأقدم فى الفيلم دور عمرى لأنه من الأدوار الصعبة التى لن تأتى للفنان سوى مرة واحدة فى مشواره وقد تعبت جداً فى هذا الفيلم حيث أجسد إحدي الفتيات التي تعاني اعاقة ذهنية وجلست أذاكر فى الشخصية ما يقرب من أربع سنوات وتصويره تعطل أكثر من مرة بسبب الأحداث التى مرت بها مصر خلال السنوات الماضية ومن المقرر عرضه قريبا وهو بطولة إلهام شاهين ونيللي كريم وهالة صدقى وإياد نصار وأحمد داود وسماح أنور .
هل ستقدمىن دراما تليفزيونية في الفترة القادمة ؟
لم يعرض عليّ بعد مسلسل «السبع وصايا» عمل على نفس المستوى ولكن بالتأكيد أتمنى العودة للدراما ولكن بعمل جيد ولكن ذلك لن يكون هذا العام لأنى مشغولة بأكثر من عمل سينمائى أنتظر ردود الأفعال عليها.
ما حقيقة ما كتب عن تقديمك لشخصية الفنانة الراحلة تحية كاريوكا فى عمل درامى ؟
هذا الكلام ليس له أساس من الصحة ولكن الموضوع أننى سأؤدى دور الفنانة تحية كاريوكا وعلاقتها بالراحل فريد شوقى فى المسلسل الذى سيتناول سيرته الذاتية والتى ستنتجه أمى والذى لا يعرفه الكثيرون أن هناك علاقة صداقة كبيرة جداً بين تحية كاريوكا وفريد شوقى ومن روعة هذه العلاقة تمنيت أن أجسد شخصيتها ومن المفروض أن يقوم بكتابة العمل بشير الديك ولم يحدد بعد مخرجه.



آخر الأخبار