لمن يعود نجاح الفيلم؟ .. المؤلف.. أم المخرج.. أم المنتج؟

14/03/2016 - 10:44:27

كي ينجح الفيلم لابد أن تكون قصته قوية تعالج مسألة حساسة وأن يكون لها هدف تهدف إليه إلي جانب مخرج متمكن دارس للحياة والبيئة التي تدور فيها حوادث القصة ثم منتج سخي لا يبخل علي الإنتاج بماله ووقته وفنه.
وهذه العوامل الثلاثة قل أن تتيسر لفيلم من أفلامنا لعدم وجود الرابطة بين المؤلف والمخرج والمنتج في الكثير من هذه الأفلام.
ولكن من بوادر التقدم السينمائي الحديث ذلك العمل الفني الجميل الذي تكون بإنشاء شركة أفلام النور العربية «عبدالفتاح منسي وشركاه» تلك الشركة التي ولدت «عملاقة» بعناصرها الفنية الممتازة وقد أعلنت أخيرا فيلمين كبيرين للعرض هما فيلم «حب ودلع» بطولة هدي سلطان وحسين رياض وفيلم «بياعة الورد» بطولة تحية كاريوكا ومحمود إسماعيل وسميحة أيوب والجدير بالذكر أن الذي أخرج الفيلمين هو الفنان الموهوب الأستاذ محمود إسماعيل العنصر الفني القوي من عناصر شركة أفلام النور العربية.
وفيلم يخرجه محمود إسماعيل الذي عاش في قصته وبين أبطالها هو فيلم ناجح بلا شك .. فكلنا يعرف من هو محمود إسماعيل وما هي إمكانياته الفنية كما لا يخفي علينا النجاح الكبير الذي لاقته رواياته المسلسلة في الإذاعة فهو مؤلف «سمارة» و«توحة» و«بياعة الورد» وغيرها كما ألف الكثير من القصص الناجحة للأفلام المصرية.
وقد أتيح لي أن اشاهد فيلم «حب ودلع» في عرض خاص فإذا بي أمام فيلم كبير عملاق جمع بين جميع أسباب النجاح تمثيل قوي من فطاحل الشاشة أمثال هدي سلطان وحسين رياض ومحمود إسماعيل ومحمد الدفراوي وصلاح نظمي وغيرهم..كما ضم من أبطال الفكاهة والرقص محمود شكوكو ونعمت مختار.
كذلك الفيلم الثاني الذي أعد للعرض أيضا «بياعة الورد» وقد أذيعت قصته في الراديو فاستمع إليها الملايين.
فقد أعدها وأخرجها الاستاذ محمود إسماعيل بنفس أبطالها الذين حازوا الإعجاب الكبير في الإذاعة أمثال الفنانة الجبارة تحية كاريوكا التي فازت بالجائزة الأولي في التمثيل والاستاذ محسن سرحان مع الأستاذ محمود إسماعيل والفنانة الشابة سميحة أيوب.
كما تعد الشركة عدتها لتصوير فيلم ثالث هو «يا حبيبي عشت لي» ستشترك فيه مجاميع كبيرة من وحدات الجيش إذ تدور أحداثه في فلسطين الحبيبة أثناء العدوان.
هذا غير البرنامج الكبير الذي أعدته شركة أفلام النور العربية لإنتاجها لعام 1959 - 1960 بأفلام كبيرة ناجحة يتيسر لها الجمع بين المؤلف القوي والمخرج المتمكن والمنتج السخي الذي لا يبخل علي الإنتاج بماله ووقته وفنه .. والله ولي التوفيق.
السيد حسين حلمى
الكواكب - عدد 421
25 أغسطس 1959م