مشكلة بجد .. إزاي أواجه الجمهور

10/03/2016 - 10:01:01

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

حواء

يعانى بعض الأصدقاء  الخوف والقلق أثناء المشاركة فى المحاضرة أو مواجهة الجمهور بشكل عام, ما يسبب لهم الحرج أو الضيق, خاصة من يفتقدون موهبة التحدث مع الآخرين أو المشاركة الفعالة مع الجمهور.. فما حل هذه المشكلة ؟


فى البداية يوضح وائل الكوميلى خبير التنمية البشرية أن الشخص الذى يريد إلقاء محاضرة أوالمشاركة فى حلقة حوارية عليه أن يتدرب على ذلك مسبقا وأن يقنع نفسه أولا بأنه قادر على ذلك, ويأخذ قراره بطريقة صحيحة من خلال الخطوات التالية:


-  إعداد نفسه جيدا من خلال جمع معلومات قيمة عن الموضوع الذى سيطرحه أو سيشارك فيه, وكلما كانت المعلومات جديدة وغزيرة كلما كانت مؤثرة فى الغير.


- يهيئ نفسه لطريقة العرض و يختار شكل وطريقة مناسبة له ولإمكانياته وكذلك الأدوات المساعدة لعرض موضوعه أو فكرته بشكل جذاب على الجمهور العام, مع التحمس للموضوع أثناء العرض ولاسيما إذا تفاعل معه الجمهور ، فذلك يدفعه للاستمرار مع الحفاظ على إدارة الحلقة الاتصالية بطريقة جيدة ومراعاة الحفاظ على لغة الجسد وضع الجسم وتعبيرات الوجة وتوصيل رسالته بروح من المداعبة والفكاهة دون الإسفاف أو إهمال رسالته التى يبغى توصيلها للجمهور مع الالتزام بالوقت المحدد له ومراجعة كل ما قاله فى نقاط محددة مع الاهتمام بنبرة الصوت المستخدمة والتى تسهم بنسبة كبيرة فى توصيل المعلومة بشكل صحيح ومفهوم, فالكلمة نفسها تمثل 7% من فهم العملية الاتصالية بينما تمثل نبرة الصوت 38% أما الحركات والإيحاءات فتمثل 55%.


وينصح وائل الكوميلى بالاستعداد جيدا للموضوع والتعرف على الجمهور المستقبل  وأن تسير ثقافة كل من الراسل والمستقبل على خط واحد حتى يفهم كل منهما الآخر، كما يراعى بيئة العملية الاتصالية التى وفقا لها قد تتغير طريقة الاتصال بالكلمات أو الإيحاءات المختلفة.