شعبة الكوافيرات تحذر: «الكرياتين» فيه سم قاتل

09/03/2016 - 10:58:28

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير: بسمة أبوالعزم

عادت قضية «الكرياتين المسرطن» إلى الواجهة من جديد، بعد أن استدعت النيابة محمود الدجوى، رئيس شعبة الكوافيرات بغرفة القاهرة التجارية للإدلاء بأقواله الأسبوع الماضي.


وتمت إعادة فتح التحقيق في القضية من جديد بعد اكتشاف أن الكرياتين الذى يغزو الأسواق المصرية يحتوي على نسبة مرتفعة من الفورمالين الضار بالصحة، يقول الدجوى إن المتهم الأساسى فى القضية منتجات «موهير» التابعة لشركة فوكس للتجارة والتوزيع وهى تستحوذ على ٧٠ ٪ من سوق الكرياتين بمصر، فى حين تغطى ٢٨ شركة صغيرة نسبة ٣٠ ٪ المتبقية, مضيفا: للأسف الكرياتين المتاح بالأسواق المصرية لايمت للمنتج الأصلى بصلة فهو مسمى تجاري للبيع فهى منتجات مغشوشة عبارة عن بلسم مزود بالفورمالين الذى يقوم بتحنيط الشعر ثم تتآكل جذور الشعر وبعد ستة أشهر يجف الشعر ويتساقط , والأخطر من ذلك أن الأدخنة المتصاعدة من عملية الكى للشعر بعد الفرد ناتجة عن احتراق الفورمالين بما يسبب سرطان على الرئتين, وللأسف فإن أمريكا والبرازيل أكبر دولتين منتجتين للكرياتين حذرا من استخدامه لديهما، واكتفيا بتصنيعه ومن ثم تصديره إلى الدول العربية في إطار «الحرب الجرثومية» ضد العرب.


وعن كيفية اكتشافه لخطورة الكرياتين، قال الدجوي: بصفتى رئيسا لشعبة الكوافيرات بالغرف التجارية تلقيت العديد من الخطابات من عدة روابط ونقابات عاملة فى مجال مصففى الشعر منذ عامين تفيد بأن هناك منتجات أغرقت السوق المصرى تحت مسمى كرياتين لفرد الشعر لكنها تسبب تساقط الشعر والعديد من الأمراض، وبالفعل أجريت اجتماع شهر أكتوبر ٢٠١٤ بحضور ممثلى جهاز حماية المستهلك والجمارك, والرقابة على الصادرت والواردات, ومصلحة الكيمياء, ومباحث التموين والصحة, وبناءً على نتائج الاجتماع داهمت مباحث التموين إحدى الشركات التى تقدم منتجات «موهير»، وتم تحرير محضر، وإرسال عينات لمصلحة الكيمياء، ووزارة الصحة، ولكننا فوجئنا بحفظ النيابة للتحقيق للمرة الأولى دون وصول التقارير, لكننى تظلمت للنائب العام فأمر بإعادة التحقيق لكن تحايلت الشركة بعد عام كامل, واستخرجت تراخيص لمنتجات شامبو وبلسم وسيرم وقدموها للنيابة العامة بأنها منتجات رسمية بعيدة عن الكرياتين الذى تم تحريزه, وبالفعل حفظت النيابة العامة القضية من جديد, ورفعت تلك الشركة الأمريكية دعوى ضدى بالسب والقذف، وبعد الحكم ضدى بعام حبس وغرامة مالية، صدرت تقارير الجهات الرقابية مؤخرا لتكشف خطورة الكرياتين.


وقد أفاد تقرير مصلحة الكيمياء بأن العينات بها مواد محظور استخدامها وبها نسبة فورمالين تصل إلى ٣,٨ ٪ فى حين لاتسمح منظمة الصحة العالمية إلا بنسبة تتجاوز ٠,٢ ٪ ، وبناء عليه تقدم الدجوي بتظلم لإعادة فتح باب التحقيق وبالفعل تم استدعاء رئيس الشركة للتحقيق، وأيضا سماع النيابة العامة لأقوالى، وقرر وكيل أول نيابة مصر الجديدة بتسجيل القضية كجنحة.


وطالب التقرير بمخاطبة كل من وزارة الصحة لقطاع التسجيل التجارى للإفادة عن التراخيص التى قدمتها ومدى صلتها بالمنتجات المحرزة, ومخاطبة هيئة تفتيش الدواء للإفادة بخطورة هذه المنتجات على الصحة العامة، وبالفعل وافقت النيابة العامة على هذه الطلبات.


وأكد «الدجوي» أن السبب الأساسي لإعادة فتح القضية يرجع لكون المساعد الأول للنائب العام هشام سمير نما إلى علمه بأن هناك تحذيرا من أطباء معهد السرطان بخطورة مستحضرات الكرياتين التى تحتوى على نسبة فورمالين أعلى من المسموح به.


ويشير رئيس شعبة الكوافيرات بغرفة القاهرة التجارية إلى أن الكرياتين الأصلى سواء الحيوانى أو النباتى يهدف إلى إعادة الحيوية للشعر وتغذيته فقط، «فلا يقوم بالفرد لذا مايتم الترويج عنه فى مصر جميعه مغشوش ويدخل البلاد عن طريق التهريب حتى لايخضع للتحليل الرسمى, ففى الوقت الذي تصل فيه تكلفة الزجاجة اللتر إلى ٥٠ جنيها تباع بألفي جنيه للكوافيرات، وبالطبع الزجاجة تكفى أربع سيدات وتصل قيمة ماتدفعه السيدة الواحدة نحو ألف و٥٠٠ جنيه نظير الفرد بالكرياتين، فبالتالى يصل مكسب الكوافير فى اللتر الواحد أربعة آلاف جنيه، وللأسف هناك العديد من الكوافيرات التى تعمل فى هذا البيزنس المربح بغض النظر عن صحة سيدات مصر, ولهذا السبب يحاربنى العديد من أصحاب محال الكوافيرات ضعاف النفوس، ولحين انتهاء التحقيق يجب التحذير من الكرياتين فهو ضار بالصحة».