جوجل وفيسبوك .. أوربا تلاحق التهرب الضريبى

09/03/2016 - 10:47:20

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير: أمانى عاطف

أثار التهرب الضريبى من كبرى الشركات التكنولوجية الأمريكية العملاقة مثل « الفيسبوك، جوجل و امازون» موجة من الغضب فى المملكة المتحدة والعالم بل وشنت كثيرا من الدول هجوما شرسا من أجل الحصول على الضرائب المستحقة. فتبين استخدام تلك الشركات أيرلندا، التى لديها أدنى معدل ضريبة على الشركات للحد من التزاماتهم فى الضريبة. فقد دفعت شركة الفيسبوك فقط ٤,٣٢٧ آلاف استرلينى و يعد هذا المبلغ أقل من المكافآت التى تقدم للموظفين العاملين فيها ،هذا على الرغم من أن الأرباح السنوية بلغت ١.٩ مليار استرلينى. و يحتوى الفيسبوك بأيرلندا على ما يقرب من ١٠٠٠ شخص من ٥٠ دولة إلا أن أرباحه وصلت إلى ٨٤٠ مليون جنيه استرلينى ولم يسدد عنها غير ٣.٢ مليون دولار وذلك بسبب الضرائب التى تفرض بنسبة منخفضة جدا عن الإيرادات التى تحققها الشركات العاملة على أرضها والتى تصل إلى نسبة ١٢.٥٪. بينما تحصل المملكة المتحدة على أقل من ١٠٪ من عائدات الفيسبوك العالمية على الرغم من أن الشركة تجنى أرباحا تقدر بمليون جنيه استرلينى كل ثلاثه أشهر.فاتخذت المملكة المتحدة و عدد من الدول إجراءات ضد تلك الشركات. فقررت بريطانيا فرض ضريبة الشركات بنسبة ٢٥٪على أرباح الأعمال التجارية للشركات التى تعمل على نقل أرباحها خارج البلاد، لذلك ألزمت الفيسبوك بدفع الملايين من الدولارات بعد إدخال تغيرات جوهرية فى هيكل الشركة فى أوربا ،بحيث يتم توجيه عائد الإعلانات عبر المملكة المتحدة بدلا من أيرلندا. تعهد وزير المالية البريطانى جورج أوزبورن الذى يتبنى حملة ضد التهرب من دفع الضرائب إدخال «ضريبة تحويل أرباح « لمعاقبة الشركات التى نقلت أرباحها خارج البلاد. بررت المتحدثة باسم الفيسبوك قائلة «أن الفيسبوك اختار أن يبنى مقرها الدولى فى أيرلندا لأنه أفضل موقع لتوظيف العامليين ذوى المهارات المناسبة لتشغيل التكنولوجيا متعددة اللغات و التى تخدم كل أوربا «.وعلق المديرون التنفيذيون « سنبدأ فى إخطار العملاء من بداية أبريل أن الفواتير سوف تحصل من فيسبوك المملكة المتحدة وليس فيسبوك أيرلندا»


ومن ناحية أخرى فتحت السلطات الألمانية تحقيقا مع شركة فيسبوك فى شبهة إساءة استغلال وضعها المهيمن على السوق، ويعد هذا التحقيق الرسمى الأول من نوعه ضد الشركة المالكة لشبكة التواصل الاجتماعى الشهيرة. وتشتبه الهيئة الاتحادية لحماية المنافسة فى ألمانيا فى أن شروط الخصوصية التى تفرضها شبكة فيسبوك للتواصل تخرق قوانين حماية البيانات. وقد قامت شركة جوجل فى الآونة الأخيرة بعقد صفقة مع الحكومة البريطانية، حيث تلزم الشركة بدفع ١٣٠ مليون جنيه استرلينى كضريبة متأخرة .مما دفع الحكومه الإيطالية بمطالبة «جوجل» الحصول على ١٥٪ من الأرباح التى مقدارها بليون استرلينى بعد التحقيق فى التهرب من دفع الضرائب. و قامت النيابة العامة فى ميلانو بالتحقيق مع الشركة، التى بلغ حجم مبيعاتها فى إيطاليا ٥٤.٤ مليون يورو فى عام٢٠١٤. وقالت شركة جوجل إنها ستدفع١٥٠ مليون يورو.بينما عقدت وزارة الخزانة الإيطالية صفقة مع عملاق التكنولوجيا الأمريكية أبل لسداد ٢٤٠ مليون يورو للضرائب، بينما تلقت شركة «جوجل « إخطارا من مصلحة الضرائب الفرنسية تطالبها بتسديد ضرائب متأخرة بقيمة بقيمة ١.٦ مليار يورو عن السنوات العشر الماضية ولكن الشركة لم تستجب وكان رد الشركة أنها تلتزم بالقانون وما آثار حالة من الغضب فى فرنسا وهناك نية لإجبار الشركة على الدفع. نتيجه لذلك فإن الاتحاد الأوربى بصدد مناقشة قانون من شأنه إجبار جميع الشركات للإلتزام فى أبريل المقبل، قد تضطر جوجل، وفيسبوك وأمازون الكشف عن إيراداتهم وضرائبهم المدفوعة، حيث تحاول المفوضية الأوروبية سن تشريعات جديدة تهدف لفرض الرقابة الكاملة على الشركات متعددة الجنسيات فى العالم. مع العلم أن كل من جيف بيزوس مؤسس شركه أمازون و ومارك زوكربيرج مؤسس الفيسبوك احتلا المرتبة الخامسة والسادسة فى قائمة مجلة فوربس السنوية ل مليارديرات العالم رغم اتهامهم بالتهرب الضريبى.



آخر الأخبار