أوباما .. يدلل إسرائيل قبل الرحيل

09/03/2016 - 10:44:52

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير: دعاء رفعت

استمرارا لمحاولات أمريكا في إرضاء إسرائيل صرح البيت الأبيض عن زيارة سوف يقوم بها نائب الرئيس الأمريكي «جو بايدن» إلى تل أبيب خلال الأيام القادمة للقاء كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» ورئيس الدولة «رؤوفين ريفيلن» كما قال مكتب «نتنياهو» إنه سوف تستمر هذه الزيارة لمدة يومين وسيكون على رأس القضايا التي سيتم مناقشتها صفقة المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل ومن المتوقع أيضا مناقشة قضية العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين والموقف العسكري في سوريا .


وصل الجنرال «جوزيف دنفورد» الابن مدير هيئة الأركان المشتركة إلى تل أبيب الأسبوع الماضي في ثاني زيارة رسمية له منذ توليه منصبه في أكتوبر الماضي , والتقى «دنفورد» بوزير الدفاع الإسرائيلي «موشيه يعالون» ورئيس هيئة الأركان الإسرائيلي «غادي إيزنكوط» وممثلين آخرين من مؤسسة الدفاع الإسرائيلية بالإضافة إلى لقائه مع السفير الأمريكي في تل أبيب «دان شابيرو» .


كانت أول زيارة لـ «دنفورد» إلى الخارج كانت إلى إسرائيل وجاءت زيارته الثانية لإسرائيل خلال ستة أشهر لتظهر مدى قوة العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل والتي تزامنت مع تدريب «جونيبر كوبرا» والذي يتم كل عامين بين الجيش الإسرائيلي والأمريكي ويستمر لمدة أسبوعين والذي يهدف إلى تجهيز الجيشين لأي تهديدات هجومية والسماح للجيشين بتعلم كيفية العمل معا بصورة أفضل .


تعمل إسرائيل والولايات المتحدة على تخطي الخلاف العميق بينهما حول الاتفاق النووي الإيراني والذي عارضه «نتنياهو» بشدة مما أدى إلى توتر العلاقات بينه وبين الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» وتعتبر زيارة كل من «بايدن» و«دنفورد» تمهيدا للقاء المرتقب بين نتنياهو وأوباما في واشنطن في وقت لاحق من الشهر الجاري لمحاولة الوصول إلى اتفاق حول صفقة المساعدات العسكرية الأمريكية والتي تقدر حاليا بـ ٣ مليارات دولار سنويا بينما ترغب إسرائيل في رفع قيمتها لتصل إلى ٥ مليارات دولار سنويا وتهدف هذه الصفقة إلى تهدئة إسرائيل والحفاظ على تقدمها العسكري في المنطقة .


بالرغم من الخلافات التي نشأت بين الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي وتصريحات «نتنياهو» إنه ربما على إسرائيل الانتظار حتى خروج «أوباما» من البيت الأبيض أملا في ضمان صفقة أفضل إلا أنه من المتوقع وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق حول هذه الصفقة خلال اللقاء المرتقب في واشنطن حيث صرحت صحيفة «يسرائيل هيوم» أن الإدارة الأمريكية وافقت على طلب زيادة المساعدات العسكرية لتصل إلى ٤ مليارات دولار سنويا لمدة عشر سنوات بشرط عدم تقدم إسرائيل إلى الكونجرس طلب زيادة هذه المساعدات مرة أخرى .


انتهت إسرائيل من وضع قائمة المواد العسكرية الأمريكية التي ترغب في الحصول عليها أهمها طائرات «في-٢٢اوسبري» والتي يعتقد الخبراء العسكريون قدرتها على الوصول إلى إيران والتي سعت إسرائيل للحصول عليها منذ عام ٢٠١٢ .