طلعت زكريا: أنا الزعيم .. ولن أُمثل مع عادل إمام «مرة أخرى»!

09/03/2016 - 10:23:13

الزميل محمد فتيان مع الفنان طلعت زكريا - عدسة: عمرو فارس الزميل محمد فتيان مع الفنان طلعت زكريا - عدسة: عمرو فارس

حوار: محمد فتيان

طلعت زكريا من أكثر الفنانين الذين تعرضوا للهجوم والنقد بسبب مواقفهم وآرائهم السياسية، خاصة فى موقفه من ثورة “٢٥ يناير” التى أطاحت بحكم حسنى مبارك، الذى كانت تربطه بزكريا علاقة قوية جدا قدم من خلالها فيلمه الشهير “طباخ الرئيس”. “المصور” التقت “زكريا” المُقل فى الظهور الإعلامى والمُقل فى تقديم الأعمال الدرامية، ليؤكد أن فيلمه الجديد “حرس الرئيس” ينتظر موافقة الجهات الرقابية للبدء فيه، وأن الفترة المُقبلة سوف تشهد نشاطا فنيا كبيرا له من خلال فيلم “حليمو” ومسلسل “بس مباشر”.


طلعت زكريا وصف نفسه بأنه “الزعيم فى أدواره التى يؤديها.. وأنه لن يكرر تجربة التعاون ثانية مع الزعيم عادل إمام”.


“زكريا” تحدث بكل صراحة عن خطواته المستقبيلة ومشاريعه الفنية وموضوعات أخرى مثيرة فى السطور التالية :


قدمت من قبل “طباخ الرئيس”.. وتسعى الفترة المقبلة لتقديم “حرس الرئيس” كيف تستعد لتجسيد شخصية لها علاقة بالرئيس؟


الاستعداد يكون حسب الشخصية التى سوف أقوم بتجسيدها سواء لها علاقة بالرئيس أو أى شخصية أخرى، أجهز نفسى من خلال شكلى الخارجى فقط؛ لكن الباقى حسب السيناريو المكتوب، وحاليا شكلى مختلف استعداداً للشخصية التى سوف أقدمها.


وماذا عن “حرس الرئيس”؟


فيلم “حرس الرئيس” مؤجل لحين ورود موافقة الجهات الرقابية على الفكرة للبدء فيه؛ لكن هو مكتوب وجاهز.. فأنا من قمت بكتابة سيناريو الفيلم، وحالياً أقوم بالعمل فى فيلم “حليمو”.


حدثنا عن دورك فى فيلم “حليمو”؟


أجسد شخصية “حليمو” وتدور أحداث الفيلم حول شخص يعمل على شاطئ البحر بالإسكندرية، رغم أنه “لا يعرف العوم”، ولذلك فهو يتعرض لكثير من المواقف الكوميدية نتيجة عدم درايته بالسباحة من الأساس، ويشاركنى الفيلم العديد من النجوم مثل محمود الجندي، ومحمد شرف، ودينا، وبيومى فؤاد، والفيلم من تأليف محمد فضل، وإخراج محمد سعيد، وسوف يعرض فى غضون ١٥ يوما.


بصراحة.. هل حاولت تفادى الصعاب التى واجهتك فى “طباخ الرئيس” والخاصة بموافقات الجهات الرقابية فى “حرس الرئيس”؟


أذكر أنه لم تواجهنى أى صعوبات خلال العمل فى فيلم “طباخ الرئيس”، أما “حرس الرئيس” فقمت بكتابته وإرساله إلى الجهات الرقابية، ولم يتم الرد على حتى الآن لاستكمال باقى الإجراءات ليخرج الفيلم إلى النور.. وأعتقد أن تأخر الرد من الجهات الرقابية راجع لحساسية دور “حرس الرئيس”، خاصة أنه يتناول عام حُكم جماعة الإخوان الإرهابية لمصر.


وهل أى دور له علاقة بشخصيات قريبة من الرئيس لابد من موافقة جهات عديدة عليه ليظهر للنور؟


بالطبع؛ لكن ليس لهذه الجهات السلطة فى حذف أو إضافة أى شيء فى السيناريو، لأنه لم يحدث هذا التدخل فى فيلم “طباخ الرئيس” أيام حكم الرئيس الأسبق حسنى مبارك، مع العلم أن الفيلم واجه وقتها انتقادات كثيرة عند عرضه.


لماذا رفضت تقديم برامج تليفزيونية فى السنوات الماضية خاصة أن لك تجربة سابقة؟


لأننى ممثل وليس مذيعا، أنا ضد تحول المُمثل الناجح ليكون مُذيعا ناجحا، وأيضا ضد تحول المُذيع الناجح ليصبح مُمثلا ناجحا.. أنا مؤمن بالتخصص وعدم الدخول فى منطقة المذيعين


هل سيشارك أولادك فى فيلمك الجديد؟


بالفعل يشاركنى أبنائى “إيمى وعمر” فى الفيلم فى أدوار صغيرة، “إيمي” تجسد دور شقيقة حبيبتى وتشارك فى ٦ مشاهد فقط، و”عمر” يقوم بعمل مشهدين فقط، لأننى أشعر دائما بالتفاؤل لعملهما معي.


وماذا عن دورك فى مسلسل “بس مباشر”؟


بالفعل انتهينا من تصوير مسلسل “بس مباشر” وسوف يعُرض الشهر المقبل، وأجسد دور شخص عادى يُدعى “مباشر أحمد” تم تضليله بوهم الفوز فى المسابقات التى تُعلن عن جوائز مالية كبيرة فى التليفزيون، لدرجة أنه يفقد أسرته وأولاده بسبب المال، ويشاركنى البطولة مها أحمد، وسوسن بدر، وعبدالله مشرف.. والمسلسل هو آخر عمل للفنان الراحل سعيد طرابيك، حيث قام بتصوير مشاهد منه، فيما استكمل باقى مشاهده ممثل آخر.


وماذا عن التعاون مع عادل إمام مرة أخرى؟


لن أكرر تجربتى بالعمل مع عادل إمام مرة أخرى، صحيح أنه الزعيم؛ لكن أنا أرى نفسى زعيما فى أدواري، ولا أرضى أن يتدخل أحد فى عملى.. فأنا مُمثل صاحب تاريخ كبير وقدمت العديد من الأفلام والمسلسلات الناجحة، وكان شرفا لى العمل مع الزعيم.


وهل توافق على أن يكون للفنان مشروع اقتصادى بجانب الفن؟


أنا من أكثر المؤيدين لهذا، لأن لى تجربة عندما تعرضت لوعكة صحية لمدة ثلاث سنوات، وكان لا يوجد لدى أى مصدر دخل، ولولا مشروعى الذى قمت بعمله بجانب التمثيل لما كان لدى أى مصدر دخل آخر، لأن مصدر دخل الممثل ورأس ماله هو صحته وشكله الخارجى وجسمه، وإن لم يتوافروا، فلن يجد من يصرف عليه، حتى لو نقابة الممثلين ساعدت الممثل فلن تُوفر مستوى المعيشة الذى تعود عليه، فأنا أؤيد “البيزنس البديل” بجانب التمثيل، حتى لا يوضع الفنان تحت ضغط المشاركة فى أى عمل من أجل تحقيق الكسب المادي، وليكون له الحق فى الاختيار.