أسامة عرابى مدرب الأهلى: «مارتن يول» نسخة جديدة من جوزيه

09/03/2016 - 9:46:31

مارتن يول مارتن يول

حوار: محمد أبو العلا

مدرب كبير تنبا له جوزيه أن يصبح مديرا فنيا كبيرا فى يوم من الأيام، اسامة عرابى لم يخجل من رجوعه إلى الأهلى كمدرب عام بعد تخطى هذه المرحلة وحصوله على لقب مدرب فنى مع عدد كبير من الأندية الكبيرة واجهناه ببعض الأسئلة وأجاب بالكثير من المعلومات..


كيف تم التحضير لمباراة ريكرياتيفو القادمة فى دور ٣٢ لبطولة دورى الأبطال الإفريقى؟


- تم التحضير بشكل منظم وجيد للغاية على جميع الأصعدة، سواء عن طريق الخطابات والمرسلات التى تمت بيننا وبين السفارة المصرية فى انجولا، التى ساعدتنا كثيرا فى التحضير لهذه المباراة، من خلال أمدادنا بالمعلومات اللازمة حول الفريق الأنجولى، بالإضافة إلى إعطائنا عدداَ من الشرائط والفيديوهات الخاصة بالفريق وأهم نجومه ومفاتيح لعبه، وهذا مجهود كبير، نشكر عليه السفير أحمد صبرى قنصل مصر بأنجولا، والقائمين على السفارة المصرية هناك، ويعكف الجهاز الفنى حاليا على دراسة الشرائط والفيديوهات التى جاءت إلينا لدراستها والعمل على وضع الخطة المناسبة لمواجهة بطل انجولا، ثم قام بعد ذلك الكابتن سيد عبدالحفيظ، بالتنسيق مع السفارة، بالسفر إلى أنجولا وقبل مغادرة البعثة ب٤٨ ساعة كاملة حتى يتسنى له، الاطمئنان على أماكن الإقامة وجودة الملاعب التى سيتدرب عليها اللاعبون هناك قبل موعد المباراة، خصوصا أن ملعب المباراة يبعد عن العاصمة «ليواندا» بمسافة ٣٠٠ كيلو فى مدينة « ليبولو» التى سيقام عليها اللقاء يوم ١٢ مارس.


كيف تعامل الجهاز الفنى الجديد بقيادة الهولندى “مارتن يول” فنيا مع اللاعبين قبل هذه المباراة الهامة؟


مارتن يول مدرب كبير ومخضرم، يعلم جيدا كيفية التعامل مع اللاعبين ولاسيما فى هذه المواقف، ويعلم ايضا طرق تحفيز الفريق للفوز بمثل هذه المباريات الهامة، خصوصا أنه ستلعب خارج الأرض وسط مساندة جماهيرية كبير، وهذا ما فعله بالضبط فقد حرص على التواجد الدائم فى تدريبات اللاعبين، وألقاء التعليمات والنصائح الفنية لكل لاعب على حده، حتى يطمئن على وصول المعلومة بشكل صحيح إلى جميع اللاعب، لكن الأهلى بكل حال دائم التعرض لهذه الواقف، البطل دائما لا يخشى المنافسة وهذه قاعدة من أهم القواعد التى تعلمناها داخل جدران الأهلى وحتى الآن، لذلك فنحن ندخل جميع المباريات وخيارنا الأساسى هو الفوز على المنافس، وهذا شعارنا الذى سنعتمد عليه فى المستقبل بكل تأكيد، أما «يول « فقد جاء على فريق جاهز فنيا وبدنيا بشكل كبير، وهذا ما أفصح عنه، لى شخصيا فى حديثه المطول معى فى أول جلسة تمت بيننا عقب توليه قيادة الفريق.


ما المدة التى تتوقعها للمدير الفنى الجديد حتى يحكم قبضته على الفريق بشكل كامل؟


أعتقد أنه بدأ فى هذا الأمر بالفعل فى الوقت الحالى، وخصوصا بعد مباراته الاولى مع الفريق بالدورى أمام فريق المقاصة, ويعلم جيدا بأساليبه الخاصة، كيف ومن أين سيبدأ التعرف على فريقه الجديد، وهذا دورنا ايضا كجهاز مساعد له، نحن هنا لمساعدته على التأقلم والنجاح مع الفريق، يوجد من المدربين عظيمة وطارق سليمان وسيد عبدالحفيظ جميعنا أتينا للمساهمة فى نجاح مارتن يول مع الأهلى كمدير فنى أجنبى، ولا سيما تحقيق الألقاب التى غابت عنا لفترة طويلة لم يتعود عليها الأهلى، وبخصوص المدة التى أتوقعها لوصول المدرب مارتن بول إلى السيطرة على كافة أمور الفريق، أعتقد أن مباراه ريكرياتيفو الأنجولى ستحدد هذا الأمر بشكل كبير.


هل ترى تقاربا بين طباع مارتن يول ومانويل جوزيه؟


بدون شك كلاهما يمتلك كاريزما واضحة وطاغية على الجميع داخل الملعب، لكن كل منهما له سياسة وخطة تدريبية مختلفة عن الآخر، جوزيه كان يفضل اللعب بطريقة ٥-٣- ٢ ونجح بها نجاحا شديدا، وعلى النقيض فإن مارتن من أنصار تطبيق خطة ٤-٤-٢ بمشتقاتها المختلفة، والفيصل هنا النتائج النهائية، لكننا فى النهاية نتمنى أن يصل مارتن لإعادة إحياء أنجازات جوزيه.


وماذا عن طموحاتك مع الأهلى فى الفترة القادمة؟


بلا شك طموحاتى كثيرة وليس لها حصر، لقد عدت حتى أحقق ما لم أتمكن من تحقيقه مع الفريق من قبل، أعتقد أن خبراتى بجانب زملائى بالجهاز تحت قيادة مدير فنى بحجم مارتن يول.