الرئيس على facebook

02/03/2016 - 1:33:57

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير: رانيا سالم

هموم وشكاوى، مصارحة وعتاب، حلول ومقترحات، ودعاء بالتوفيق والنجاح، هى أبرز ملامح تعليقات صفحة الرئيس عبدالفتاح السيسى على الفيس بوك.


عشرات بل مئات الصفحات التى تحمل اسم عبدالفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية، لكن تبقى صفحة واحدة هى صفحته الرسمية، التى تحمل اسم AbdelFattah Elsisi - عبدالفتاح السيسي.


الصفحة التى تم إنشاؤها منذ الحملة الرسمية لترشح المشير عبدالفتاح السيسى للجمهورية، بجانب صفحات رسمية مماثلة على كافة مواقع التواصل الاجتماعى الأخرى، تويتر،انستجرام، يوتيوب، جوجل بلس.


خطاب الرئيس الأخير خلال إطلاق استراتيجية التنمية المستدامة رؤية ‏مصر٢٠٣٠ له نصيب الأسد على صفحات التواصل الاجتماعى، وبالأخص صفحته الرئيسية، التى عرض فيها الأعضاء وجهة نظرهم الخاصة بالخطاب، بعد أن قسمت فيه أجزاء الخطاب لفقرات كعادة كل خطاب.


خطاب من القلب، كما يراه أحد الأعضاء «ده اسمه خطاب من القلب من أب وأخ وابن لكل المصريين، خطاب من رئيس بيحب بلده وأهله ومخلص لوطنه، مايهموش نفسه، وكل همه إرضاء ربه ثم أهل وطنه، ربنا يخليه ويحميه ويعينه، كل الحب والاحترام والتقدير والاعتزاز لرئيس مصر الغالى الحبيب».


فهمنا الخطاب صح، كان رد رواد الصفحة على التعليقات الساخرة والانتقادات التى وجهت للخطاب «كان خطاب قوي جدا كنا محتاجين نسمعه ياريس .. بس الإعلاميين واضح إنهم مفهموش الرسايل صح كان لازم تتقالهم واضحة إنهم يشاركوا أحيانا فى نشر السلبيات .. طمنتنا ياريس وربنا معاك ويقويك ويعينك وينصرك ويحميك .. إحنا فهمنا الكلام صح ومش هنسمع ولا هنصدق حد غيرك .. فخوره إنك رئيسي .. شكرا سيادة الرئيس .. تحيا مصر».


«لو أقدر أبيع نفسى كنت بعتها» هى مقولة الرئيس فى خطابه والتى لقيت قدرا كبيرا من التعليقات على كافة مواقع التواصل الاجتماعى، فعلى صفحة الرئيس رأى الأعضاء أنها أمر إيجابي كما كُتب «عندما يعرض رجل عسكرى نفسه للبيع، فهو يعلم جيدا من المشترى ..بسم الله الرحمن الرحيم «إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم» صدق الله العظيم.


دور رجال الأعمال هو ما يسأل عنه الأعضاء «سيادة الرئيس، أين دور رجال الأعمال في مصر فى حل أزمة الدولار، ولا هما شاطرين بس يتجمعوا ويعملوا كبراء البلد في أي لجنة تناقش قرارات مصيرية ؟».


الدكتور شريف درويش أستاذ الصحافة الإلكترونية ووكيل كلية الإعلام يرى صفحات الرئيس على مواقع التواصل الاجتماعى بأنها إحدى قنوات الاتصال تمثل دورا إخباريا لأنشطة الرئيس، لكنه لا يحبذها باعتبارها قناة اتصال فى عالم افتراضى يضم كافة الآراء المتناقضة.


مضيفاً لا يمكنك التنبؤ بتصرف رواد أو أعضاء الصفحة بالرغم من قواعد الصفحة التى نظمت التعامل داخلها، فالعالم الافتراضى لشبكات التواصل الاجتماعى عالم عشوائي غير منظم قائم على آراء شخصية دون دلائل وسخرية وتوجيه اللوم وشائعات وأخبار مضللة.


درويش يؤكد أن قواعد الصفحة قد تضبط الأمور قليلا لكنها لن تمنعها، والدليل أن مواقع التواصل سواء من الأعضاء داخل مصر أو خارجها استخدمت بإقامة حملات تشويه وتضليل مستمرة بوجود صفحات مسيئة للرئيس طبقت كافة التقنيات هاشتاج فيديوهات كومكيس للإساءة لرمز الدولة المصرية.


ويعطى وكيل كلية الإعلام مثالاً بالخطاب الأخير للرئيس والذى تم اجتزاء بعض الأجزاء منه واستغل أسوأ استغلال، بشكل يؤكد أهمية فتح قنوات اتصالية للرئاسة، ولتكن موقعا الكترونيا ولكن ليس صفحات على مواقع التواصل الاجتماعى.


الدكتور مصطفى علوى أستاذ العلوم السياسية يرى أن آليات التطور التكنولوجى المتسارعة تلزمنا بمجاراتها واستخدام آلياتها، وبالتالى فوجود صفحات للرئيس على مواقع التواصل الاجتماعى أمر ضرورى، وهو الأمر الذى نجده لدى رؤساء وزراء فى أغلب الدول المتقدمة.


لكن آليات التوظيف هى التى تحدد الفائدة منها كما يبين، هل سيتم توظيف هذه الصفحات للتواصل مع كافة أفراد الشعب وجميع رواد الموقع فى العالم أجمع ليس داخل مصر فقط، أم أنها ستظل صفحات راكدة خالية من التفاعل مع تعليقات الأعضاء.


الأمر الثانى الذى يؤكده عليه الدكتور علوى هو مدى تأثير الرسائل التى تبث عبرها، فإذا كانت رسائل واضحة محددة تنقل المفاهيم والآليات الخاصة بالرئاسة فهو أمر محمود، وخاصة إذا تم التعرف على نقاط وأوجه القوى والضعف التى تطرح داخل تعليقات الأعضاء لمعالجتها بشكل عملى وعلمى وهو أمر إيجابي، فحتى تعليقات النقد والسخرية الحادة يمكن الاستفادة منها ومحاولة تجاوزها قدر الإمكان.


وطالب علوى أن يكون هناك مؤسسة رئاسية كالنظام الأمريكى الذى يتضمن ١٨ مجلس رئاسى و١٩٠٢ خبير كلهم متفرغين لهذه المجاس التى تتلقى الشكاوى وتعليقات واقتراحات المواطنين كل فى تخصصه، وهى البديل الأفضل من انتظار تعليقات المواطنين وشكاواهم على صفحات التواصل الاجتماعى، مشيرا إلى أن أغلب هذه الصفحات تتم تتبعها من أجهزة استخباراتية، والدليل أن ميركل وجميع حساباتها تعرضت للتبع من أجهزة استخباراتية أمريكية لمدة سنتين، وطالبت حينها الأجهزة الألمانية التوصل إلى اتفاق لوقف هذا التتبع لحساباتها.


وعلى صفحة الرئيس عبد الفتاح السيسى ، يوجد ٦ ملايين و١٨٦ ألفا و٤٦٢ مشاركا وتعد الصفحة واجهة إخبارية حقيقية لكل أنشطة الرئيس اليومية مسجلة بالصور، الأمر ذاته فى باقى الصفحات على مواقع التواصل الأخرى، كل على حسب نوعية الموقع.


AbdelFattah Elsisi هو اسم صفحة الرئيس على موقع تويتر يتابعها ٦٥٦ ألفا و٦٦٠ عضوا، انستجرام يتابعها ٥٧٣ ألفا و٧٠٤ أعضاء، واليوتيوب مشارك بها ٥٣ ألفا و٤٦٠ عضوا.


الصفحة الرسمية للرئيس على موقع التواصل على الفيس بوك هى الأشهر بين صفحات مواقع التواصل الأخرى، فأعداد الأعضاء فى تزايد باستمرار، بلغت ٠.٦٪ مقارنة بالأسبوع الذى يسبقه.


حجم المناقشات والتعليقات داخل صفحة الفيس بوك هو الأكثر يصل إلى ١٠٩ آلاف و٦٣٠ تعليقا، حصدت إعجاب ٣٧ ألف مشترك بما يمثل ٥.١٪.


«قواعد الصفحة حرصاً على الآداب العامة»، هو ما طالبت به صفحة الرئيس الالتزام به، مؤكدا قيامها بحذف أى مشاركة أو تعليق خارج قواعد اللياقة أو يحتوى على ألفاظ نابية، ليصل إلى حذف العضو من الصفحة_أيا كانت انتماءاته على حد نص قواعد الصفحة_.


 


قائمة الممنوعات على صفحة الرئيس محدودة وتقتصر على الترويج الإعلانى، ونشر مواد العنف والتطرف، ونشر أرقام تليفونات وعناوين البريد الإلكترونى، لكن القائمة تضمنت المطالبة بالالتزام بروح المناقشة والنقد البناء.


الجنرال الهادئ


«النقاط الخمس والأربع ملاحظات» هو ما يمكن أن تتعرف عليه بتعريف الصفحة، بدأ من ميلاد الرئيس وأسرته، ثم ما أطلقت عليه الصفحة «تكوينه العسكرى» من درجات ماجستير ودكتوراه والدرجات العلمية التى حصل عليها، ثم الوظائف التى تقلدها حتى ترقيته لرتبة مشير فى ٢٧ يناير ٢٠١٤، وأخير الأنواط والميداليات التى حصل عليها طوال عمله.


الصفحة ركزت على أربع ملاحظات ضمن تعريف الصفحة، أولها قيام الرئيس بإعادة بناء صورة الجيش، وتطوير نظام التسليح المصري، الثانية: رفضه لأى اختراق للقوات المسلحة من جماعة الإخوان أو أى حركة سياسية أخرى، ثم انتقاده للتعامل الوحشى مع المتظاهرين فى أثناء ثورة ٢٥ يناير، وتصريحه بضرورة تغيير ثقافة قوات الأمن فى تعاملها مع المواطنين، وحماية المعتقلين من التعرض للإساءة أو التعذيب، وأخيرا وصف مجلة نيوزويك الأمريكية بأنه (رجل مصر القوى) و(الجنرال الهادئ).


تايم لاين الرئيس


«Time Line» أو خط زمنى لكل أنشطة وتحركات الرئيس الرسمية، هكذا يمكنك أن ترى صفحة الرئيس السيسى كجدول أعماله موثقاً بالصور سواء مقابلات أو زيارات أو خطبا أو افتتاح مشاريع جميعها تم تحميلها لحظة بلحظة على الصفحة الرئيسية.


رواد الصفحة فى تواصل مستمر مع البوستات التى تنشر بها، فبوست واحد يحصل على ١٠ آلاف تعليق و ٢٠ ألف إعجاب وألفي مشاركة «ما يعرف بالشير».


لا يمكنك أن تتغافل عن رُقى الحوار خلال التعليقات الموجودة أسفل كل بوست، فمن جانب هناك قواعد صارمة من قبل الصفحة، وفى المقابل يبدو أن الأعضاء تفهموا ذلك بشكل جيد، حتى تعليقات النقد بها قدر عالٍ من الأدب واللياقة حتى فى نطاق النقد والشكوى، وهى تختلف بشكل كبير عن أسلوب التعليقات فى الصفحات الأخرى التى تحمل اسم الرئيس السيسى الصفحات غير الرسمية.


 


تعليقات البوستات متنوعة، عدد كبير منها دعاء للرئيس ومساندته لاستكمال مشواره، لكن أهم ما يميز هذه النوعية من التعليقات أنها تعبر عن مشاعر كاتبيها باختلاف مستوياتهم التعليمية والعمرية والاجتماعية، فهى ليست تعليقات ولكنها حديث من القلب، يبدأ فيها كل مشترك بالصباح أو مساء الخير للرئيس ثم يتبعه بالدعاء.


«ربنا يحميك ويحفظك من كل سوء يارب وديما منصور إن شاء الله كلنا معاك يا بطل»، «اللهم وفِّق عبدك الفقير إليك عبدالفتاح بن سعيد السيسى للقيام بحق الأمانة الثقيلة التى تحمّلها، «حبيب قلبى بحبك والله حماك يسوع». ملتقى شكاوى وطلبات للمواطنين، فكل من لديه مشكلة يكتبها فى تعليق دون النظر لطبيعة البوست المكتوب، «سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى احنا عايزين إلغاء قانون الإيجارات القديمة لأن المالك أصبح «شحات» والمستأجر أصبح عنده عمارة وبيدفع الإيجار ٣ جنيهات دا ظلم»، «قانون خدمة مدنية إيه تانى احنا خلاص استوينا كفايه يعنى يطبق على القضاء والشرطة والهيئة والكهرباء وكافة العاملين بالدولة ولا على الغلابة بس».


«نضّف» الإعلام


معاتبة المواطنين كانت حاضرة بقوة، فظهرت كلمات النقد من المواطنين لرئيسهم، وكان على رأسها نقد المواكب الرئاسية «سيادة الرئيس حضرتك قلت إنك واحد منا وهذا شعورنا نحوك بس فيه البطانة التى حولك بتستفز الناس بالمواكب الكبيرة السجاد المفروش، خليك سيادة الرئيس كما عهدناك متواضع وقريب مننا لأنك فعلا خلوق ومحترم، أما من حولك فيحاولون تشويه صورتك».


محاسبة الإعلام إحدى توصيات الأعضاء للرئيس، «ياريت تحاسب وتنضف الإعلام عشان هما بيستفزوا الناس».


أسطورة عبد الناصر


اقتداءً بالرئيس عبدالناصر هو ما طلبه أحد الأعضاء، «الفقراء هم من سينصرونك وتصبح لك أسطورة عبدالناصر فطبطب على الغلابة الأسعار مولعة ومافيش علاج للبشر ألسنا فى دوله قانون تحترم الجميع انصر فقراء الوطن والضعفاء فالشعب ليس الإعلاميين».


حديث القلوب تجده بارزا فى مخاطبة الأعضاء، وكأنهم يراسلون الرئيس بشكل شخصى، «أحلى صباح من سنين كتييييييير بنحبك ياريس ربنا يخليك»، «نورت برلمان مصر وكدت العدا إن شاء الله دايما من نصر لنصر ومن مجد لمجد».


الحكومة مكسحة


الدعاء والشكاوى والمقترحات أبرز التعليقات على البوستات، منها تشكيل الحكومة «سيادة الرئيس وفقك الله نريد حكومة قوية سياسيا وليست تكنوقراط، القرارات الأخيرة لها زادت خراب البلد لعدم الخبرة .التعاطى مع الأمور كما كان فى الماضى لن يتغير» ،»يا ريس مفيش فايدة طول ما الوزراء دول موجودين أرجوك أنقذ الموقف»، «ياريس الحكومة نايمة أنت بتجرى زى الصاروخ والحكومة مكسحة».


محاربة الفساد،» يا سيادة الريس الفساد للركب بالمحليات، ومراكز الشباب والرياضة التى أصبحت مقاهى»، «أريد من سيادتك أن تتابع العمل فى المصالح الحكومية لأن ما تفعله أنت من تقدم هم يعملون على الرجوع سنين، كذلك أريد ألا تكون الرشوة والواسطة أن تستمر أكثر من ذلك»، «الدفاع عن الدولة يبدأ من داخل النظام بإقصاء الفاسدين الذين تشوه أعمالهم النظام والبلد كلها».


التصدى للفاسدين هو أبرز ما يريد أعضاء الصفحة تنبيه الرئيس منها «يا سيادة الرئيس فى ناس بتهد اللى بتبنيه وبتعمل فجوه بينك وبين الشعب خد بالك يا ريس من شعب بحب مصر وبيحب».


الشرطة مزوداها


«الشرطة ياريس مزوداها» هكذا تحدث أعضاء الصفحة عن تجاوزات أمناء الشرطة، والمطالبة بإعادة هيكلة الداخلية،» ياريس لازم يكون فى رد قوى لأفراد الشرطة علشان التسيب اللى هما فيه».


«السوس الذى يهلك العود» هكذا عبر أحد الأعضاء عن خطورة أفراد الشرطة الفاسدين على البلد مقارنة بكافة المشاكل الأخرى «مشاكل الدينا كلها نقدر عليها أما ما يفعله أفراد الشرطة الفاسدين وعادو إلى تلفيق القضايا، فهذا هو السوس الذى يهلك العود وهنا يتم حرق العود.. الحقوا السوس قبل أن يصل إلى العود».


«أمناء الشرطة غرغرينا فى جسم الداخلية إقطع يا ريس»، هكذا وصف أحد الأعضاء أمناء الشرطة بعد الحوادث الأخيرة وتسببها فى تشويه صورة الشرطة المصرية، «ياريس أمناء الشرطة مبهدلين البلد وهيكونوا السبب فى وقوعك إنت والبلد».


المسئولية أمام الله هو تذكرة أحد الأعضاء للرئيس، «الغلبان تعبان يا ريس، وأنت مسئول عنه أمام الله، الغلبان تعبان من الكلام، وربنا معك بس حس بالغلبان».