«القابضة»: «الدولار» يرفع تكلفة أدوية الغلابة ٥٠٪

02/03/2016 - 11:35:41

عادل عبدالحليم عادل عبدالحليم

تقرير: محمد حبيب

كشف الدكتور عادل عبدالحليم رئيس الشركة القابضة للصناعات الدوائية أن ارتفاع أسعار الدولار سوف تؤدى إلى زيادة تكلفة الأدوية بنسبة ٥٠٪، وذلك لزيادة أسعار المواد الخام التى يتم استيرادها من الخارج بالدولار، وهو ما يمثل ضغطا على شركات الأدوية التابعة للشركة القابضة، في ظل ارتفاع أسعار الخامات وزيادة الأجور وفي نفس الوقت ترفض الحكومة تحريك أسعار الأدوية التى تنتجها الشركات التابعة وذلك منذ عام ١٩٩٥.


وأضاف الدكتور عادل عبدالحليم في تصريحات خاصة أن شركات الأدوية التابعة للقابضة تنتج نحو ١٢٠٠ صنف دوائي، ٧٨٠ صنفا منها سعره أقل من ٥ جنيهات. وأن نحو ٩٠ ٪ من أدوية هذه الشركات سعرها أقل من ١٠ جنيهات، وبالتالى فهذه الأدوية أسعارها منخفض، وبعضها تباع بأقل من سعر تكلفتها وهو ما يؤثر على الشركات التابعة التى يصل عددها إلى ١١ شركة، ويعمل بها نحو ٢٥ ألف عامل .


وأشار عبدالحليم إلى أن شركات قطاع الأعمال العام، فى حاجة ملحّة لتحريك أسعار نحو ٢٠٠ أو ٢٥٠ مستحضراً خلال الفترة المقبلة من بين ٨٠٠ مستحضر تحقق خسائر، وشدد على أن عدم رفع أسعار هذه الأدوية يهدد الصناعة.


وأوضح عبدالحليم: طلبنا تحريك أسعار عدد من الأدوية غير الأساسية فقط، ولن نقترب من الأدوية الأساسية حتى لو حققت خسائر.


وأكد أن رفع أسعار بعض الأدوية ضرورى لاستمرار الشركات فى الإنتاج وتجنب تفاقم أزمة نقص الأدوية، الناتجة عن توقف عدد من الشركات عن تصنيع المستحضرات التى تحقق خسائر، فى ظل زيادة كافة مدخلات الإنتاج.


وقال: “إن شركات قطاع الأعمال إذا كان لديها دواء يحقق خسائر سترشد إنتاجه، لكن القطاع الخاص لن ينتجه تجنباً للخسارة”.


وعلمت أن الشركات الحكومية والخاصة قدمت طلبات كثيرة لوزارة الصحة لتحريك الأسعار، دون استجابة من كافة الوزراء الذين تعاقبوا عليها خلال السنوات الماضية، خوفاً من الغضب الشعبى ما أدى الى تفاقم خسائر بعض الشركات وإحجام البعض الآخر عن إنتاج عدد من الأدوية، وتفاقم أزمة النواقص.


وكان الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة قد أعلن الأسبوع الماضي، أن هناك ١٨٧ دواء ناقصا بالأسواق، وذلك لرفض الشركات إنتاجها لأن سعرها أقل من تكلفتها وبالتالى تحقق خسائر للشركات المنتجة، إلا أنه أكد أن قرار رفع أسعار بعض الأدوية يحتاج إلى قرار سيادى.