ستيفانى كارلو .. أول بالرينا محجبة

24/02/2016 - 1:36:33

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير: يمنى الحديدى

بعد توقف دام خمس سنوات, عاد الأمل من جديد إلى الطالبة الأسترالية ستيفانى كارلو لممارسة الباليه, وذلك بعد أن حصلت على منحة من شركة بيورن بورغ للمنتجات الرياضية , والتى أسسها لاعب التنس السويدى بيورن بورغ, تستطيع من خلالها ستيفانى ممارسة الباليه من جديد, و بدوام كامل فى واحدة من ٌأفضل مدارس الباليه فى استراليا, وذلك على الرغم من ارتدائها الحجاب. لتصبح بذلك ستيفانى و التى تبلغ من العمر أربعة عشر عاما, أول راقصة باليه محجبة فى العالم. وجاءت هذه المنحة لستيفانى بعد أن صرحت الشهر الماضى عن خطتها للحصول على تمويل جماعى من أجل دروس الباليه, حتى تتمكن من أن تصبح راقصة باليه محترفة. وقد أرسلت الشركة مندوبيها إلى أستراليا لمقابلة ستيفانى, وإنهاء إجراءات انضمامها الى المدرسة, مؤكدين أن الشركة لا تدعم من يفكرون فقط فى مستقبل أفضل, بل من يسعون للحصول عليه بشتى الطرق.


وتمارس ستيفانى كارلو الباليه منذ الثانية من عمرها, ولكنها اضطرت للتوقف عن ممارسته عام ٢٠١٠, بعد أن اعتنقت الإسلام هى وعائلتها, وبالرغم من ذلك فقد صارعت ستيفانى من أجل التسجيل فى مدرسة تتناسب مع معتقداتها الجديدة, و لكنها لم تنجح فى ذلك. بل ودائما ما كانت تسمع تلك الهمسات التى تؤكد على أنها لن تستطيع التوفيق بين هوايتها ودينها. ومن ناحية أخرى انتقد ستيفانى الكثير من المسلمين, الذين يعدون رقص الباليه «حرام», و مع ذلك لم تستمع ستيفانى لكل هذه الأشياء, وكانت دائما تظن أنها على حق, وأصرت على تنفيذه, حتى حصلت على هذه المنحة.


وتتأثر ستيفانى بالكثير من السيدات الرائدات, أهمهن راقصة الباليه «مستى كوبلاند» وهى أمريكية ذات أصول إفريقية. و تعد ثانى امرأة سوداء فى تاريخ مسرح الباليه الأمريكى التى تنال مرتبة راقصة صوليست, وتحقق صدى عالميا واسعا فى عالم الباليه. وكذلك نور تاجورى أول مذيعة أمريكية ترتدى الحجاب, وآمنة الحداد, الرباعة الإماراتية التى ترتدى الحجاب. وتقول ستيفانى إن القضية لا تتعلق بشخصها, ولا تتعلق بممارسة الباليه من عدمه, بل هى قضية كل المسلمين وحقهم فى أن يمارسوا ما يفضلونه سواء كانوا مهندسين, مذيعين أو كتابا. وتتمنى ستيفانى أن تنشئ مدرسة لتعليم الباليه, تفتح أبوابها أمام جميع الدارسين أصحاب الخلفيات المتنوعة.



آخر الأخبار