إنهم يؤذون الدولة .. بقصد أو بغير قصد!

24/02/2016 - 10:32:28

سكينة السادات سكينة السادات

بقلم : سكينة السادات

خلاص يا جماعة ؟ أصبحنا جميعا شعباً لايعجبه العجب ولا الصيام فى رجب؟ كلنا زعلانين وكلنا نشتكى وكلنا (مش طايقين) ولا نتحمل حركة أو كلمة، والدولة هى المدانة فى كل الأحوال ؟ خلاص نسينا زمان ؟ كيف كنا لانستطيع أن نفتح أفواهنا بأى نقد ؟ وهل هذه هى الحرية والديمقراطية كما يفهمونها ؟ لا يا سادتى إنه تشويه لسمعة الوطن وإيذاء الاقتصاد وخراب وتدمير نفسية أى مواطن، ولابد من إيجاد نهاية لذلك العبث !!


• الأطباء .. على رأسنا من فوق هم ملائكة الرحمة ولا نقبل أن يمسهم أى ضرر ونفرض جدلا أن أمناء الشرطة قد آذوهم وأساءوا إليهم .. طبعا نحن لا نرضى ولكن الحل لايكون إلا بالقانون! القانون هو الذى يعيد إليهم حقوقهم!


• قال الدكتور أيمن حجاج وهو أحد المتظاهرين قانون إيه وبتاع إيه؟ دول أفرجوا عن أمناء الشرطة اللى ضربونا وبهدلونا بدون كفالة ولا حاجة يبقى فين القانون؟


• قلت له، لكن التحقيقات شغالة والقضية موجودة ؟ قال .. (حلينى) وأتحدى إذا أى حكم صدر ضدهم قبل سنة!! إذا كان هناك حكم من أصله!!


• أتعاطف مع الطبيب الشاب لكننى لا أقره على مبدأ الانقطاع عن العمل والتجمهر! وكان وزير الصحة الدكتور عماد الدين قد وعد بحل الموضوع وشرع فيه فعلا لكن الإصرار على التجمهر وعلى موضوع علاج المرضى بدون أجر وهذه المهاترات تجعل الظاهر أمام الأعمى أنها ليست مسألة اعتداء أمناء شرطة على أطباء فقط بل هى مسألة مدبرة لإيذاء الدولة وتشويه سمعتها أمام العالم!! والدليل هو إندساس بعض المغرضين فى الجمعية العمومية .


• أيضا.. أعلن أنا وباقى التسعين مليون مصرى ومصرية أنه آن الآوان أن نعدل بعض القوانين حتى تكون هناك عدالة سريعة وناجزة والناس طهقت من (التمطيط) فى المحاكمات وبطء العدالة إلى الحد الذى وصل إلى اليأس من تحقيق القصاص، وأبلغ مثل على ذلك القاتل المعترف حبارة الذى ما زال يستمتع بالطعام الشهى الذى تبعثه إليه منظمته الإرهابية إلى داخل السجن وهو الذى قال إنه تشرف بقتل جنودنا لأنهم كفار ماذا تريدون أكثر من ذلك ؟


• وبمناسبة من يؤذون بلادنا بقصد أو بغير قصد فإننى أتعجب من أمر مؤسسة عندنا اسمها مصلحة الاستعلامات! وبصرف النظر عن أن رئيسها البعض يشكر فيه ولكن ما أقيمه وأعترف به هو شكلنا فى الخارج وسمعتنا فى الخارج وإيضاح كل قضايانا بسرعة وهمة فى موعدها أمام البوابات والصحف والمجلات التى تلوك سيرتنا وتتهمنا بما ليس فينا دون أن يرد عليها أحد دون أن تتحرك تلك المصلحة!!


• والله لقد بح صوتى وقلمى وأنا أناشد المسئولين فى هذا البلد أن يهتموا بالرد على كل خبر أو مقال أو تعليق فى مواقع التواصل الاجتماعى حول مصر ، الرد بالحقيقة فورا دون تباطؤ وطالبت ألف مرة أن نرد على مقالات الصحف المعادية لنا مثل الجارديان والنيويورك تايمز وغيرها ولو كإعلانات مدفوعة الأجر ولكن هيهات!


• ولماذا ندفع إعلانات مدفوعة الأجر ولدينا مصلحة اسمها الاستعلامات مفروض أن ترد فى نفس المساحة على المقالات بدون دفع أى مليم ؟ أقول ذلك من (غلبى) وقلة حيلتى!!


• مثلا.. مثلا.. أزعم أن الداخلية ليست من الغباء بحيث تقتل الإيطالى ريجينى وترمى جثته بالطريق الصحراوى كلام مش معقول!! ليه مش معقول؟ لأنها تستطيع أن تخفى الجثة تماما أو تغرقها فى البحر ولايمكن أن تلقى بالجثة وبها آثار تعذيب غير معقول أبدا!! ومتى يتم ذلك ؟ عندما تكون لدينا وزيرة إيطالية فى مقابلة مع رئيس الدولة تبحث معنا كيف تساعدنا فى مشروعاتنا ؟


• يعنى تبقى الداخلية ضد الدولة ؟ تريد أن تفشل مشروعاتها وتشوه سمعتها ؟ شىء مستحيل وكريه جدا التفكير فيه لأنه غير منطقى!!


• القتلة معروفون وهم الذين يريدون تشويه سمعتنا والإساءة إلى بلدنا وذلك هو النهج المعروف عنهم!!


• أخيرا أقول إن وزير الزراعة واستصلاح الأراضى الدكتور عصام فايد نال تقدير واحترام أعضاء المؤتمر الزراعى الذى انعقد بروما الأسبوع الماضى ورد على جميع الأسئلة بمنتهى الدقة وبدون مبالغة ولا تهويل وهذا هو ما أريده من كل وزير فى مصر توحى الدقة فى الكلام والوعود خاصة أن العالم يدرك حجم الضائقة الاقتصادية التى تمر بها بلادنا!


• الفنانة الكبيرة مديحة يسرى ألف مليون سلامة أمد الله فى عمرك .. على فكرة كل أهل مصر يشكون من وجع العظام لا أدرى لماذا ؟ ربما تقلبات الجو غير العادية ؟ أم شىء فى الطعام ؟ أم شىء فى الهواء ؟ لا أعرف!!


• وداعا أفضل من أنجبت مصر فى العلاقات الدبلوماسية، الرجل الذى ملأ مركزه فى أكبر منصب فى العالم الأمين العام للأمم المتحدة وداعاً د. بطرس غالى لن ننساه أبداً!!