تشترى تمساح ؟!

24/02/2016 - 10:25:57

محمد بشير بيلعب بالتماسيح لعب - عدسة : ابراهيم بشير محمد بشير بيلعب بالتماسيح لعب - عدسة : ابراهيم بشير

كتب - سليمان عبدالعظيم

شىء غريب قوى اللى بيحصل دلوقت فى مصر!


فى البلد دى تقدر تشترى بفلوسك كل شىء.. مايفرقش كتير اللى هاتشتريه ولا ها تبيعه .. قانونى ولا غير قانونى!.


مصر فيها كل العجايب.. لو عاوز تشترى تمساح.. ممكن. العبد لله عرض عليه أحد الباعة فى شارع سعد زغلول التجارى بأسوان شراء تمساح “قد الفرخة” بـ ٢٠ جنيه بس !


حدث هذا عام ١٩٩٨ حين كنت فى مهمة صحفية كلفنى بها أستاذى مكرم محمد أحمد للسفر على أول مركب تستأنف بعد انقطاع سنوات طويلة من الرحلات النيلية بين مصر والسودان.. من ميناء أسوان إلى ميناء حلفا..


كان العرض مغرياً.. تمساح بـ ٢٠ جنيه بس .. بس أربيه فين؟ .. ده لو جاع ممكن يأكل ولادى الثلاثة !..


ما رفضته عام ١٩٩٨ “يحدث الآن فى مصر” على اسم الرواية العبقرية للأستاذ والصديق يوسف القعيد.


فى سوق الجمعة بالإمام الشافعى وسوق الثلاثاء بالجيزة تستطيع أن تشترى كل شىء من أول الانتيكات .. إلى الحيوانات الأليفة وحتى المفترسة.. كل شىء مباح.. تعالب تلاقى .. ثعابين تلاقى.. قرود تلاقى .. حتى التماسيح تلاقى... التعالب مقدور عليها .. القرود مقدور عليها .. وحتى الثعابين واسلاحف ممكن .. لكن اللى مش ممكن هو التماسيح!..


الآن.. التماسيح موجودة فى كل مكان .. فى مسطرد والمريوطية بالهرم .. إزاى جت؟ .. ماحدش عارف!.. كل اللى عارفاه الناس والحكومة أن المكان الوحيد المعروف للتماسيح هو بحيرة ناصر.. طيب إزاى جت التماسيح من أسوان إلى ترعة الإسماعيلية أسفل كوبرى مسطرد وفيصل والمريوطية فى قلب العاصمة القاهرة؟! .. الحكومة طبعا مش عارفة الجواب ومحتاسة فى الجواب.


بحيرة ناصر الهادئة جدا هى أنسب بيئة فى مصر يحط فيها التمساح عرينه.. التماسيح موجودة وبكثرة فى خور كورسكو وخور الرملة وخور العلاقة .. التماسيح موجودة فى كل خور من الـ كذا و٨٠ خورا الموجودة داخل الحدود المصرية .. عايشة ومطمنة على عيشتها منذ آلاف السنين.. إيه بس اللى خلى الناس الصيادين تخش عليها؟ .. ما كنتم تسيبوها فى حالها!..تأكل السمك اللى احنا مش لاقينه وبنستورده بدل ما تأكل البني آدمين .. لخبطتوا الدنيا ليه؟ .. مابقاش فيه توازن بيئى.. كنا فى حالنا وكانت التماسيح فى حالها .. مش كان ده أحسن؟!


التماسيح نظرها ضعيف قوى .. ماتعرفش الفنانة القديرة سناء جميل ماتعرفش أن شركة مرسيدس أنتجت طراز معين - التمساحة - تركبه التماسيح الكبيرة اللى معاهم الملايين وعلى النيل ساكنين! .. التمساح لما ما يلاقيش حاجة يأكلها يأكل البنى آدمين.. ربنا سترها على السباح العالمى عبداللطيف أبو هيف تمساح النيل اللى كان ساكن فى جاردن سيتى على النيل .. أبو هيف رحل عن الحياة قبل التماسيح ماتيجى القاهرة والجيزة.. ربنا يسترها دلوقت على كل واحد مليونير عنده شقة ولا فيلا على النيل !.


يا خوفى التماسيح تدخل المدينة وتمرح وترمح وييجى يوم وبتوع الزمالك ولا جاردن سيتى ولا اللي ساكنين على نيل الجيزة يسيبوا فيلاتهم وشققهم ويبعدوا خالص عن النيل.. ياخوفى ييجى يوم السماسرة يغيروا عبارة “ترى النيل” .. إلى “لاترى النيل أو بعيدة عنه” .. ساعتها بجد قول على الناس .. يارحمن يا رحيم !!


ياريت يكون فيه حد واحد فى حكومتنا السنية - اللى مطلعة عنينا- فاهم ولا عارف ليه التماسيح سابت بحيرة ناصر وطفشت إلى القاهرة والجيزة وضواحيها! ..


آه .. افتكرت هناك إدارة فى وزارة البيئة اسمها “إدارة التماسيح” .. بتعمل إيه الإدارة دى؟! .. اوعى تضحك يا جدع أنت وهو على اللى هاتقراه حالا.. آخر افتكاسات الإدارة العجيبة دى إنها اقترحت على الوزير خالد فهمى إنشاء مزرعة تجريبية لتربية التماسيح لأن جلد التمساح غالى وممكن نعمل منه أحذية وأحزمة وشنط حريمى تتباع بشىء وشويات..


بصراحة ، وماحدش في الحكومة يزعل ، مش عارف الوزارة دى هاتربى التماسيح ولا هاتربينا .. يمكن احنا بيئة وده هو أساس شغلها !


سلامات يا حكومة .. وقبل ما أختم أحب أقول لكل واحد منكم.. تشترى تمساح؟!


والله يرحمك يا سناء يا جميل ويرحم أيام عبارتك الشهيرة “التمساحة يلا” !