خبراء المرمى : عودة الحضرى لحراسة المنتخب قرار صائب

24/02/2016 - 10:14:12

الحضري الحضري

تحقيق - محمد أبوالعلا

جاء انضمام الحضرى إلى المنتخب ليفتح صفحة ملف حراس المرمى في مصر وعبر اللاعب عصام الحضرى عن سعادته الكبيرة عقب اختياره ضمن قائمة المنتخب الوطنى مؤكدا٠أنه سيبذل أقصى جهد له لتقديم الأفضل داخل معسكر المنتخب، وشدد الحضرى فى حديثه على أن الكرة ليست بالسن ولكن بالعطاء والمجهود والتعب


لأن اللاعب هو من يمتلك القدرة على تحديد عمره في الملاعب، قد تجد لاعبين يعتزلون بعد تجاوزهم الـ٣٠ سنة، الأمر كله بين يديك فقط،


وأكد حارس المنتخب أنه سعيد للغاية لأن الناس بدأت فى تغير فكرتها عن أن اللاعب يجب أن يعتزل بمجرد وصوله لـ٣٠ سنة.


وعن أسباب وصوله لهذا المستوى قال الحضرى يجب أن تحدد أهدافك التي تسعى لتحقيقها أولا حتى تعمل لتحقيقها وتصل إليها، مؤكدا فقد خسرت من وزنى ٨ كيلو جرامات خلال الفترة السابقة حتى أستطيع الوصول لهذا المستوى فى المباريات،


وأكمل الحضرى مؤكدا أن طريقة تدريبه لم تتغير منذ أول يوم له مع كرة القدم حتى الآن، أتعامل مع كرة القدم بنفس الشغف والحماس الذى أتدرب به قبل عشرين عاما، لكننى قد بدأت هذا الموسم بالاتجاه إلى عمل نظام غذائي خاص، لأننى شعرت فى فترة معينة بأنني يجب أن أحرم نفسي أكثر من الطعام لأصل إلى وزن مثالى، يتناسب مع عمرى وما يجب فعله بما يناسب متطلبات مركزى كحارس مرمى.


وقد اختتم الحضرى حديثه كاشفا عن حلمه الكبير الذى يريد تحقيقه وهو الوصول إلى بطولة كأس العالم بروسيا ٢٠١٨ مع المنتخب، وبهذا يكون قد فعل ما لم يفعله أى حارس مرمى فى التاريخ بعد تحطيم كل هذه الأرقام التاريخية الكبيرة .


من جانبه عبر فكرى صالح مدرب حراس مرمى فريق وادى دجلة ومدرب الحارس عصام الحضرى عن سعادته البالغة باختيار الحارس ضمن الحراس المختارين لقيادة عرين المنتخب خلال الفترة القادمة.


مؤكدا أن الحضرى أفضل حارس مرمى فى مصر حاليا وهو الوحيد القادر على قيادة حراسة مرمى المنتخب الوطنى فى الوقت الحالى ، فهو مشبع محمل بكافة الخبرات والمتطلبات التى يحتاجها حارس المرمى لقيادة منتخب بلاده لاسيما أمام فرق إفريقية كبيرة مثل نيجيريا وغيرها ممن سنقابلهم فى التصفيات المقبلة، على الرغم من موهبة الحارسين الحاليين الشناوى وإكرامى لكن ينقصهما الخبرات التى تتواجد فى الحضرى حاليا بغض النظر عن السن الفيصل فى مستوى ومقدرة اللاعب وليس عمره .


وعن رأيه عن مستوى حراسة المرمى فى مصر حاليا قال صالح إن مستوى حراس المرمى فى بطولة الدورى حتى الآن مبشر للغاية وقد ظهر هذا واضحا مع فرقهم بالدورى ومؤثر أيضا فى نتائجهم بالدورى، ومن أهم وأبرز هؤلاء الأسماء فى الوقت الحالى هو عصام الحضرى عميد لاعبى الدورى المصرى فهو أهم لاعب بفريقه حاليا وساهم معه فى تحقيق الكثير من النقاط الصعبة حتى الآن، كل هذا بالأرقام وليس لأننى مدربه بالفريق، ويوجد غيره من الحراس أيضا مثل على لطفى مع انبى ومجموعة من الحراس الصاعدين مع فرقهم مثل محمود رضا حارس أسوان والحارس محمد صبحى حارس مرمى الإسماعيلى ومحمد الشناوى فى بتروجيت وغيرهم من الحراس المؤثرون مع فرقهم حتى الآن، فقد أثبتوا بالدلائل والبراهين أن حارس المرمى الجيد يمكنه أن يمثل نسبة ٧٠ ٪ من قدرات فريقه بالكامل، يمكنه أن يؤثر فى فوز أو هزيمة فريقه أيضا، وظهر هذا واضحا فى ختام مباريات الدور الأول للبطولة حتى الآن، ومع بداية مباريات الدور الثانى ستزداد المنافسة أكثر وسيظهر وقتها الحارس الجيد المؤثر إيجابيا فى نتائج فريقه والحارس العادى غير المؤثر بالمرة كل هذا سيظهر بشكل أوضح مع توالى المباريات والمنافسات لأنها ستكون فى رأيى جميعها مباريات كئوس لجميع الفرق سواء الخمس الأوائل بالجدول المتنافسين على اللقب أو الخمس القابعين فى مؤخرة الجدول المتنازعين على الهبوط أيضا، كل منهم لديه منافسة من نوع خاص.


وأضاف مدرب دجلة أنه يرى ارتفاعا ملحوظا فى مستوى معظم حراس المرمى بالدورى هذا الموسم عنها فى الموسم الماضى، ويرجع هذا إلى استخدام مدربى حراس المرمى المصريين حاليا الأساليب الحديثة فى تأهيل وتدريب حراس المرمى المصريين حتى يقدم المستوى المنتظر منهم طوال مشاركاته مع فريقه بمستوى ثابت وغير متذبذب، وهذا الأمر الأصلح للكرة المصرية مستقبلا.


وأكد صالح أنه كان من ضمن المدعمين لقرار إلغاء احتراف حراس المرمى الأجانب فى مصر، مؤكدا أن هذا القرار جاء لصالح الكرة المصرية وحراس المرمى المصريين بشكل واضح، وقد بدأنا فى حصد ثماره هذا الموسم لقد ظهر لنا عدد كبير جدا من الحراس الصغار من أصحاب المواهب الدولية الكبيرة بالرغم من صغر سنهم لكنهم يعتبرون مستقبل حراسة مرمى الكرة المصرية .


ومن جانبه قال الكابتن طارق سليمان مدرب حراس مرمى الأهلى الحالى إنه سعيد للغاية بالمستويات المميزة لعدد كبير من حراس الدورى هذا الموسم، لاسيما الحارس الكبير عصام الحضرى الذى انضم مؤخرا إلى معسكر المنتخب الحالى الذى سيخوض مباراة ودية أمام منتخب بوركينا فاسو ضمن البرنامج التحضيرى لمبارتى نيجيريا فى مارس القادم ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الإفريقية ٢٠١٧ بالجابون، مؤكدا أنه فخور للغاية بهذا الحارس الذى يجاهد حتى الآن لقيادة عرين منتخب بلاده رغم من صوله إلى عمر ٤٣ عاما .


وشدد سليمان فى حديثه على أن هذا ما يجب أن يفعله جميع حراس مصر فى الوقت الحالى يجب أن يضعوا الحضرى مثالا أمامهم ويجب أن يكون طموحهم الأكبر هوالوصول لإنجازات هذا الحارس ، ما سيعود فى النهاية بالنفع على حراسة مرمى المنتخب الوطنى فى النهاية، وقد تم بالفعل اختيار عدد من الحراس الشباب للانضمام للتجمعات الأخيرة للمنتخب مثل محمد الشناوى حارس بتروجيت والمهدى سليمان حارس سموحة ، هما بالفعل من الحراس المميزين للغاية ليس هذا الموسم فقط بل من المواسم السابقة، وقد فعل الكابتن أحمد ناجى مدرب حراس مرمى المنتخب الصواب باتباعه هذه السياسة فى اختيار الحراس الجدد،


وعن مستوى حراس المرمى فى مصر قال المأمور إنه سعيد بمستوى حراس مرمى فرق الدورى العام الحالى وخصوصا الجيل الصاعد من الحراس الشباب فى أندية الدورى حتى الآن محمد فوزى (المحلة)، وعمرو حسام (الشرطة)، حسن شاهين (المقاولون) ومحمود رضا (أسوان)، ومحمد الغرباوى (الداخلية)، جميعهم حراس شباب ومن الحارس الصاعدين وسيكون لهم فرصة كبيرة خلال الفترة القادمة لتمثيل منتخب مصر بشكل قوى وأساسى، وعلى الجانب الآخر سنجد ظهور هذا الجيل يأتى تزامنا مع التراجع الواضح فى مستوى بعض حراس المرمى القدامى بدون ذكر اسماء لكن الجميع يعلمهم جيدا، متفائل جدا بالجيل الصاعد فى حراسة المرمى المصرية حاليا، واتمنى من جميع الفرق السير على نفس نهج هذه السياسة، فى المستقبل وإعطاء الفرصة بشكل كامل للحراس الصاعدين.


وعن رأيه فى مستوى حراس مرمى المنتخب عبر المأمور عن تعجبه من الأخطاء المتكررة لثلاثى حراس مرمى المنتخب شريف إكرامى واحمد الشناوى والمهدى سليمان جميعهم لديهم نفس العيب وهو عدم قدرتهم من لعب الكرة عن طريق القدم وهذه سمة أساسية فى أى حارس فى العالم، بالإضافة إلى ظاهرة الخروج الخاطىء لهؤلاء الحارس دون سبب واضح


ومن جانبه قال الكابتن سعفان الصغير مدرب حراس مرمى الاسماعيلى إنه كان متعجبا للغاية من فكرة عدم اختيار الحضرى لتمثيل منتخب بلاده خلال الفترات الماضية.