عن كل هذا أتحدث .. عيد الحب وأم كلثوم ومحمد صبحى ووزير السعادة وأخلاقنا

22/02/2016 - 9:50:07

رئيسه التحرير أمينة الشريف رئيسه التحرير أمينة الشريف

كتبت – أمينة الشريف

مجلة "الكواكب" سبقت المطبوعات بالاحتفال مبكراً بعيد الحب... وذلك فى العدد رقم 3363 وغلافه الفنانة منة فضالى مصحوباً بملف بعنوان "الحب سر الحياة" وفى هذا العدد أيضاً نحتفل مجدداً بعيد الحب ولكن على الطريقة الكلثومية... فما أصدق من سيدة الغنائى العربى أم كلثوم لتعبر عن العواطف الجياشة فى الحب... بكل أنواعه.. ليس الرومانسى فقط.. أم كلثوم فى ذكراها كل عام نكتشف كنوزاً هائلة عنها... بحثنا فى أعداد الكواكب القديمة... ننهل منها ما تخفيه صفحات هذه المجلة العريقة عن سيدة الغناء العربى .. واكتشفنا الكثير والرائع والمبهر .. وجدنا مقالات يخطها بعض القامات والرواد بأقلامهم عن سيدة الغناء العربي.. كأنها مقطوعات أدبية تعكس إحساس كتابها بالطرب الذي تقدمه أم كلثوم كتب عنها كل من عبدالوهاب وزكريا أحمد وصالح جودت و......


حينما نقرأ هذه المقالات نجدها تعتصر حبا وتقديرا لهذه الفنانة العظيمة التي يحيا الحب دائما باسمها وأغانيها .. ستظل دائما أم كلثوم سيدة الغناء العاطفى علي مر السنين وستظل دائما هي "الحب كله" اقرأ الملف بعنوان ثومة .. ومنديلها الوردي ابتداء من صفحة 19.


- كتبت في عدد 15ديسمبر 2015 في مقالي عن الفنان محمد صبحي "مفيش مشكلة خالص" الذي يستحوذ على أعلي نسبة مشاهدة حتى الآن بين البرامج وذكرت أن الفنان القدير محمد صبحي استثمر خبرته كفنان ومخرج في مناقشة مشكلات المجتمع بخلاف نشاطه الإنساني والاجتماعي في العشوائيات بعد ثورة 25 يناير في التصدي لفكرة برنامجه ليقدم بطريقة سهلة وبسيطة معتمداً علي الأسلوب المسرحي في تناول المشكلة في إحدي فقرات البرنامج وذكرت أيضا أن بظهور هذا البرنامج أصبح لدينا إعلام انتقادي ساخر يجنب المشاهدين بذاءات برامج التوك شو ... واليوم أكرر كلمتي عن هذا الفنان الواعي .. ليس لأنه موضوع حوار الغلاف بل لأنه يصلح أن يكون بالفعل وزيراً للسعادة وهو المنصب الجديد الذي استحدثته دولة الإمارات العربية لقياس مدي رضاء الناس عن الحياة من خلال أداء الهيئات والمؤسسات...


- الفنان الكبير محمد صبحي لا تنقصه الفطنة والوعي كي يستعرض في برنامجه أيضا النماذج الإيجابية في المجتمع التي لا يعرفها الناس ولا يقترب منها إعلام الإثارة والتسخين... حدث ذلك في إحدي حلقات برنامجه السابقة التي استعرض فيها بعض نماذج من المصريين الذين يعملون لصالح هذا البلد دون انتظار جزاء أو شكر تحت عنوان أجمل ما فينا ذكر أسماء مثل: د. صلاح عرفة الذي قام بتوليد الطاقة من المخلفات وياسمين مصطفى التي أطلقت وكالة ناسا الأمريكية اسمها علي أحد الكويكبات ود. عادل قاسم الذي استثمر طاقة الشباب في تنمية الحي وصلاح عطية المهندس الزراعى الذى كان يساعد الناس وسار في جنازته نصف مليون مواطن.. والأمثلة كثيرة مناشداً الجمهور والمشاهدين أن يمسكوا الكشاف للبحث عن هؤلاء المصريين الذين يعملون لصالح بلدهم دون أن يخاطبوا ود الإعلام وقال بالحرف "سيبكوا من النجوم واللي بيتاجروا" .. وأعود وأكرر من جديد أن الفنان محمد صبحي يمسك طوال الوقت كشافا منيرا يبحث به عن سبب الداء .... ويعرض لوجهات نظر وحلول لا تستلزم أي شكل من أشكال الروتين الحكومي فقط أن تخلص النية وأن نعمل جميعا لصالح هذا البلد... شكرا لك أيها الفنان محمد صبحي علي ما تقدمه لنا في هذا البرنامج الجماهيري الجميل وأقول للذين قاموا بتدشين حملة أخلاقنا.. ضعوا أيديكم في يد الفنان محمد صبحي ستثمر جهودكم سريعا وتؤتي ثمارها أسرع من الصوت والضوء.