مهرجان المسرح العماني .. طموح ما بعد الدورة السادسة

21/02/2016 - 8:50:48

مدير المهرجان يرحب بأعضاء لجنة التحكيم مدير المهرجان يرحب بأعضاء لجنة التحكيم

د. عمرو دوارة - كاتب ومخرج مصري

    يعد "مهرجان المسرح العماني" من المهرجانات المسرحية المتميزة ليس بخريطة المهرجانات المسرحية بدول الخليج العربي فقط بل على المستوى العربي بصفة عامة، خاصة بعدما نجح المهرجان - من خلال انتظام دوراته الست السابقة - في تطوير أنشطته، وكذلك في تأكيد وجوده باستقطاب نخبة من كبار المسرحيين العرب.


    وأقيمت دورته السادسة في ديسمبر 2015 بمدينة "نزوى" بمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية، وهي مدينة تاريخية تشتهر بجمالها وبروعة جبالها الشاهقة (التي قد يصل ارتفاعها إلى ثلاثة كيلومترات فوق سطح البحر) ومن بينها "الجبل الأخضر" و"جبل الشمس" وذلك بخلاف احتفاظها بعدد من الآثار التاريخية ولعل من أهمها "قلعة نزوى" والسوق الشعبي.


    حرص المهرجان منذ بداياته على المشاركات المصرية في إطار استضافة بعض رواد ورموز المسرح العربي للاستفادة بخبراتهم المسرحية، وكانت تفاصيل المشاركات المصرية كما يلي:


- الدورة الأولى: الفنانة سميحة أيوب رئيسا للجنة التحكيم، د.عثمان عبد المعطي بعضوية لجنة المشاهدة، ولجنة قراءة النصوص.


- الدورة الثانية: د.هاني مطاوع بعضوية لجنة التحكيم، ومكرما، الفنانة ليلى طاهر ضيف شرف، د.عثمان عبد المعطي بلجنة المشاهدة، الفنان مصطفى حشيش معقبا بالندوات.


- الدورة الثالثة: د.عثمان عبد المعطي بلجنة المشاهدة، د.أشرف زكي ضيف شرف.


- الدورة الرابعة: الفنان محمد صبحي ضيف شرف، ود.مصطفى حشيش مكرما.


 - الدورة الخامسة: الفنانة فردوس عبد الحميد بعضوية لجنة التحكيم، ماجدة زكي ضيفة شرف.


- الدورة السادسة: الفنانة عفاف شعيب ضيفة شرف، د.عمرو دوارة  بعضوية لجنة التحكيم، والندوات التنظيرية. 


    وتضمنت أنشطة الدورة السادسة ما يلي:


أولا: عروض المسابقة الرسمية:


    تضمن جدول عروض المهرجان بالمسابقة الرسمية ثمانية عروض تم اختيارها من خلال خمسة وثلاثين عرضا شاهدتها لجنة المشاهدة المكونة من د. جواد الأسدي، د. سعيد السيابي، أحمد بن سعيد الأزكى، عزة القصابي، عبد الله شنون. والعروض الثمانية هي "دمية القدر" لفرقة تواصل، "فنتازيا الكاسر" لفرقة الصحوة، "الصحراء وقمر" لفرقة مسقط الحر، "حرب السوس" لفرقة السلطنة للثقافة والفن،  "قرن الجارية" لفرقة الدن للثقافة والفن، "الرغيف الأسود" لفرقة مسرح مزون،  "عاشور" لفرقة صلالة، "العبد" لفرقة الرستاق.


ثانيا: العروض الموازية خارج المسابقة الرسمية:


    عرض الافتتاح "حمام بغدادي" من إعداد وإخراج جواد الأسدي، عرض "الزبال" لفرقة "جعلان المسرحية"، بالإضافة إلى تقديم مشهد من عرض "المجنزرة ماكبث" كنتاج للورشة التدريبية.


ثالثا: الندوات التطبيقية:


   تضمن جدول المهرجان تنظيم ندوات تطبيقية يوميا لمناقشة وتحليل العروض الثمانية المشاركة بالمسابقة الرسمية، وشارك بالتعقيب على العروض (عقب كل عرض مباشرة) كل من د. نوال إبراهيم (المغرب)، د. عمر نقرش (الأردن)، د. ليلى بن عائشة (الجزائر)، د. محمد حسين حبيب، عبد الرازق الربيعي (العراق)، د. شبير العجمي، د. سعيد السيابي، عزة القصابي (سلطنة عمان).


رابعا: الندوات التنظيرية:


    نظم المهرجان أربع ندوات تنظيرية شارك فيها نخبة من كبار المسرحيين العرب، وكانت كما يلي:


- "المسرح العربي والمرأة": بمشاركة: د. نوال بن إبراهيم (المغرب)، د. ليلى بن عائشة (الجزائر)، د. آمنة الربيع، د. كاملة الهنائي، عزة القصابي (سلطنة عمان).


- "اتجاهات المسرح العربي المعاصر" بمشاركة د. جواد الأسدي (العراق)، د. عمرو دوارة (مصر)، د. سعيد الناجي (المغرب)، د. عمر نقرش (الأردن)، د. سعيد السيابي (سلطنة عمان).


- "المسرح الشعبي" (المسرح والجمهور) بمشاركة عفاف شعيب، د. عمرو دوارة (مصر)، رفيق علي أحمد (لبنان)، د. نوال بن إبراهيم (المغرب)، د. شبير العجمي، د. عبد الله شنون، محمد المهندس (سلطنة عمان).


- "المسرح الرقمي" بمشاركة د. محمد حسين حبيب، د. عمر نقرش، د. نوال إبراهيم، د.عبد الله شنون.


خامسا: التكريم وضيوف الشرف:


    بخلاف ضيوف الشرف وفي مقدمتهم عفاف شعيب، مارجريتا سارنسون (السويد)، د. ميشيل فايس (كندا)، كرم المهرجان أربعة مسرحيين أسهموا في إثراء المسرح العماني وهم سالم بن مبارك بهوان، يوسف بن محمد البلوشي، رحيمة بنت مبارك الجابرية، محمد المهندس.


سادسا: الورشة المسرحية


    نظمت ورشة مسرحية بعنوان "الإخراج وبناء العرض المسرحي الحديث"، تحت إشراف جواد الأسدي، واستمرت أربع ساعات يوميا على مدى أسبوع، وكان نتاج هذه الورشة تقديم مشهد مسرحي في حفل ختام الورشة.


سابعا: المطبوعات والنشرة اليومية


    أصدر المهرجان نشرة يومية بعنوان "الستار"، برئاسة تحرير د. هلال الحجري، وإدارة تحرير عبد الله الشعيبي، وعنيت بالعروض والفرق المشاركة واللقاءات مع ضيوف المهرجان من الدول العربية، ونقد العروض، والتغطية الصحفية لوقائع الندوات، وخصصت بابا ثابتا لعرض أحد الكتب المسرحية المهمة. 


ثامنا: أنشطة على هامش المهرجان


- إشهار "جمعية النقاد العربية" عالميا: بحضور كل من الناقدين المسرحيين: مارجريتا سارنسون رئيس الجمعية العالمية لنقاد المسرح، د. ميشيل فايس نائب رئيس الجمعية، تم تنظيم ندوة للتعرف على أهم أهداف الجمعية العالمية لنقاد المسرح وأنشطتها وإسهاماتها، كما تم إعلان تشكيل المكتب التنفيذي المؤقت للجمعية العربية لنقاد المسرح، والتي بدأت الخطوات التنفيذية لتشكيلها منذ عام 2009.


- تنظيم مؤتمرات صحفية:


- تدشين موقع المجلة المسرحية الإلكترونية "الستارة" بجهود ذاتية من الكاتب هلال البادي، والمسرحي محمد بن خلفان الهنائي، وطاهر الحراصي، وبدعم من مجلة "الفلق" الإلكترونية، بهدف نشر الوعي المسرحي بسلطنة عمان وإيصال صوت المسرح العماني إلى الخارج.


- عرض فيلم سينمائي تسجيلي عماني بعنوان "قصة مهرة"، للتعريف بأهم المعالم التاريخية بالسلطنة وأهم الإنجازات الثقافية المعاصرة.


- تنظيم جولات سياحية بكل من مدينتي "نزوى"، و"مسقط". ومن أهمها مسجد السلطان قابوس، ودار الأوبرا السلطانية في مسقط، وقلعة نزوى.


    ومن أهم سمات أنشطة المهرجان دقة التنظيم، والإقبال الجماهيري الكبير وخاصة من جمهور الشباب على مشاهدة العروض، وربما كان السبب الرئيسي لذلك هو قرب موقع "مركز نزوى الثقافي" - والذي تم افتتاحه حديثا - من مقر الجامعة والمدينة الجامعية، وحرص عدد كبير من المخرجين على توظيف بعض الظواهر والفنون الشعبية في عروضهم، والتمتع بمساحة كبيرة من الحريات والقدرة على كسر بعض المحظورات الدينية والسياسية والجنسية في عدد من العروض المتميزة.


عروض ونتائج المهرجان:


    تشكلت لجنة التحكيم لمهرجان "المسرح العماني" من د. عمرو دوارة ، رفيق علي أحمد، د. سعيد الناجي، د. آمنة الربيع، د. كاملة الهنائي، وأعلنت النتائج والتوصيات في حفل الختام في مركز نزوى الثقافي، تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن أحمد الحارثي مستشار الدولة، وكانت النتائج كما يلي:


- الجائزة الكبرى فاز بها عرض "قرن الجارية" لفرقة الدن للثقافة والفن، في حين فازت بجائزة أفضل عرض ثانٍ مسرحية "حرب السوس" لفرقة السلطنة للثقافة والفن، أما جائزة أفضل عرض مسرحي ثالث فكانت لمسرحية "دمية القدر" لفرقة تواصل.


- حصد جائزة أفضل ممثل دور أول جاسم البطاشي بدوره في مسرحية "قمر وصحراء"، كما حصد جائزة أفضل ممثل دور ثانٍ هشام الحراصي في مسرحية "العيد"، في حين حصلت على جائزة أفضل ممثلة دور أول نهاد الحديدية في مسرحية "العيد"، وجائزة أفضل ممثلة دور ثانٍ مريم الفارسية في مسرحية "قمر وصحراء".


- جائزة أفضل إخراج فاز بها محمد خلفان عن مسرحية "قرن الجارية".


- حصل بدر الحمداني على جائزة أفضل نص عن تأليف مسرحية "الرغيف الأسود".


- جائزة أفضل سينوغرافيا نالها عبد الله البطاشي عن مسرحية "قمر وصحراء" لفرقة مسرح مسقط الحر.


    وتضمن البيان الختامي للجنة التحكيم ملاحظات منها: الإشادة بالحرص على توظيف التراث الشعبي ومكوناته الغنية داخل العروض المسرحية، وبجرأة بعض المسرحيات في تناول القضايا الراهنة والتي أتاحت الفرصة للمبدعين أن يتفاعلوا مع مستجدات حياة المواطن العربي ليعبروا عن معاناته وآلامه وطموحاته وآماله، كما تضمن توصيات منها الدعوة إلى مزيد من الاهتمام بإتقان أساليب الكتابة والإخراج المسرحي، وضرورة تنظيم الورش في مجالي الكتابة والإخراج، ودعوة الفرق المسرحية إلى ضرورة تقديم المسرحيات بلغة عربية سليمة عن طريق الاستعانة ببعض الخبراء اللغويين، كما أوصت اللجنة بتنظيم المهرجان سنويا بدلا عن نظامه الحالي كل عامين، وذلك مع التنبيه إلى أهمية دور نقاد المسرح في التقويم والتوجيه بكل نزاهة وموضوعية.