وصلة صراحة مع آسر ياسين .. مكالمة هاتفية قادتنى لعش الزوجية

18/02/2016 - 10:20:13

آسر ياسين آسر ياسين

حوار - طاهــرالبهـــى

آسر ياسين .. درس الهندسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وفجأة اختاروه للمشاركة في بطولة إحدى المسرحيات بالجامعة خلال فترة الدراسة، قرر أن يواصل السعي تجاه العمل الاحترافي في مجال الفن وبدأ بالمشاركة في عدد من الأفلام القصيرة كان من بينها فيلم (بيت من لحم ) للمخرج رامي عبد الجبار، كما نجح في مجال الدراما التليفزيونية من خلال مسلسل (قلب حبيبة) مع الفنانة الكبيرة سهير البابلي ليكتسب ثقة كبيرة في قدراته، وليقفز نحو البطولة السينمائية فيأ فلام مهمة (زي النهاردة، الوعد، رسائل البحر، فرش وغطا، أسوار القمر) وأحدثها فيلمه الجميل "من ضهر راجل".


عن فيلمه الأحدث الذي عرض في المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي يقول إنه حرص من خلال فيلمه "من ضهر راجل" أن يقدم شخصية "رحيم" الذي يحمل مجموعة من المتناقضات تلك الشخصية المغلوبة على أمرها والذى يعانى بداخله من صراع بين الخير والشر، ما بين تربية والده له وماضيه الذى أصبح مفروضا عليه، وبين الملاكمة التى نشأ على حبها وأصبح بطلا فيها و"الفتونة" التى أرغم عليها، بين أمه وصورتها المتمثلة فى حبيبته "مي" التى قدمتها ياسمين رئيس وكذلك ابنه الذى رفضت "مي" إنجابه حتى لا يجد والده بلطجيا، كلها عوامل كانت تحمل صراعا فى سيناريو المبدع محمد أمين راضى..


وعن مشاركة الفيلم فى مهرجان القاهرة السينمائى واختيار إدارته للمشاركة فى المسابقة الرسمية يقول إنه شيء مشرف، وأن أهم ما جذبه فى العمل أن الشخصية مختلفة تماما عما قدمه من قبل من خلال فكرة استغلال ماضى شخص لتغيير مجرى حياته.


أكشن مبرر


وعن مشاهد العنف داخل الفيلم نفى آسر ذلك تماما، مشيرا إلى أن مشاهد الأكشن فى الفيلم لم تكن عنفا أو بلطجة ولكنها مبررة فهو ليس مجرد فيلم تجارى ويشهد بذلك اختياراته الفنية السابقة فهو أبعد ما يكون عن استخدام تلك التوابل المرفوضة، فهو شاب من طبقة شعبية يعشق الملاكمة ويتمنى أن يصبح ملاكمًا مشهورًا ولامعًا، وفور تحقيق حلمه تنقلب حياته رأسًا على عقب إذ تعترض طريقه بعض المعوقات والمشكلات والتى يحاول التغلب عليها بمشاركة حبيبته في إطار اجتماعي رومانسي.


صاحب الألف وجه


وجوه مختلفة أطللت بها العام المنقضي على جمهورك.. هل قصدت ذلك؟


مؤكد قصدت ذلك.. فأنا أسعى ألا أقدم شخصية سبق لي تقديمها قدر الإمكان، فشخصيتي في المسلسل الذي عرض تليفزيونيا شهر رمضان الماضي "العهد" تختلف كلية عن الشخصية في فيلم "من ضهر راجل"، وأظن أن شكل هذه الشخصية قدنا لإعجاب الجماهير منذ تم طرح الصور على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك في صفحة المسلسل الرسمية في استفتاء مقصود من جانبي قبل أن يعرض المسلسل والحمد لله أن جمهوري يقبل هذا التنوع في الوجوه التي أقدمها سواء عبر التليفزيون أو السينما.


مسلسل العهد عمل جماعى .. ألا تؤمن بخرافة النجم الأوحد؟


ضاحكا: مسلسل العهد كتبه محمد أمين راضي بحرفية شديدة، وهو لا يكتب من أجل فنان معين بل تنساب الأحداث في تدفق وعفوية عاقلة، وجميع شخصياته "منورة" مهما قلت عدد مشاهدها، وكذلك المخرج المبدع خالد مرعي الذي يؤمن بجماعية العمل، وأيضا منتجه طارق الجنايني، ولذلك جاء المسلسل سيمفونية رائعة شارك في بطولته عدد ضخم من النجوم: كندة علوش وغادة عادل وآيتن عامر وأروى جودة وهنا شيحة وصبا مبارك وسلوى خطاب وصفوة وصبري فواز وياسر المصري وشيرين رضا ووليد فواز وأحمد مجدي.


رفض آسر الحديث عن شروحات لدوره مؤكدا أنه يفضل أن يترك ذلك لجمهوره كما يرآه.


غاب آسر ياسين عن جمهوره قرابة الـ 18 شهرا..أين كنت؟


كنت أسعى للتعرف على نفسي بشكل أعمق، وأيضا التعرف على التغييرات التي أثرت في بالتأكيد لأعرف كيف سأترجم هذا التغيير في أعمالي، في النهاية هناك أشياء يجب على المرء مراجعة نفسه فيها ليتعرف أكثر على نفسه، وأيضا التعرف على التغيير الذي يحدث فى اتجاهات الجمهور وماذا يريد الآن من موضوعات وقضايا ملحة وعاجلة..


هل أثمرت هذه الفترة إنتاجا جديدا؟


رغم قسوة الغياب على الفنان إلا أنها كانت فترة مثمرة جدا، درست خلالها الإخراج وكتبت وأخرجت وأنتجت وقمت بعمل مونتاج لأعمال عرضت على اليوتيوب، والأهم أنني تزوجت ورزقني الله بابني الذي أسميته "طاهر".


عام 2015 عام مهم بالنسبة لآسر ياسين حيث عرض لك فيلم "أسوار القمر "أمام منى زكي، وحصلت على جائزة أفضل ممثل.. وتألقت في شهر رمضان بعملين؟


بالفعل كان عاما موفقا بحمد الله على المستويين الفني والشخصي.. أدعو الله أن يستمر التوفيق.


عكس ما يتوقع الناس .. أراني أجد فيك خجلا وعزوفا عن الإعلام؟


معك حق.. أنا مقصر تجاه الإعلام سواء الصحافة أو البرامج الحوارية خاصة أنني لا أجيد الحديث عن نفسي، لكن انتظروا آسر جديد يختار بدقة ماذا يقول ومع من يتحدث، وسوف أتواصل بشكل أفضل مع جمهوري عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال مديرة أعمالي ومستشاري الإعلامي.


هل قصدت إخفاء خبر زواجك عن معجباتك؟


وهل يمكن إخفاء أي خبر من هذا النوع عن الناس في ظل الثورة الإعلامية التي نعيشها؟ كل الحكاية أني "صعيدي" ولا أحب الكلام عن بيتي، ولكن كل الوسط الصحفي والفني كان مدعوا في حفل زفافي فأنا أحب الناس وأشعر بالبهجة والدفء في وجودهم إلى جانبي، ولكني لا أحب الخلط بين حياتي الشخصية وحياتي الفنية.


كيف حدث التعارف بينك وبين زوجتك "كنزي" ؟


كانت زميلتي في الجامعة وحدث أن اتصلت بي تليفونيا لتهنئني على أحد أدواري، وحدثت تساهيل الله لنصبح زوجين.


كيف تتعامل زوجتك مع المعجبات؟


أقدر فيها جدا احترامها وتعاملها الراقي مع معجباتي حتى أنها تصر على أن تأخذ مني ابننا "طاهر " لأتمكن من التصوير "سيلفي" مع المعجبات.


لمن يشبه "طاهر"؟


حتى الآن هو يشبهني إلى حد التوأمة!