الرئيس يفتتح 34 مشروعاً تنموياً جديداً

18/02/2016 - 10:08:23

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

حواء

في إطار خطط الدولة لمواصلة عملية التنمية الشاملة والارتقاء بالأحوال المعيشية للمواطنين،افتتح الرئيسعبد الفتاح السيسي 34 مشروعاً جديداً نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ووزارات الإسكان والاتصالات والشباب والرياضة بإجمالي استثمارات 16 مليار جنيه.


شملت المشروعات التي تم تنفيذها عدداًمن محطات تنقية ومعالجة المياه، وإنشاء وحدات الإسكان الاجتماعي، بالإضافة إلى العديد من مشروعات الطرق والكباري والمحاور المرورية، وإنشاء المقر الرئيسي للمجلس القومي للمرأة بمدينة نصر، فضلاً عن تطوير قطاع البريد المصري وعدد من مكاتب الشهر العقاري ومراكز الخدمات الاجتماعية، وتوفير القاموس الموحد الخاص بلغة الإشارة للصم والبكم، علاوة على إنشاء المجمعات الرياضية وتطوير مراكز الشباب.


وأكدالرئيسأنه على الرغم من حجم الإنجاز الذي يتم تحقيقه إلا أن الدولة تحتاج إلى المزيد لمواجهة احتياجات المواطنين في مختلف القطاعات، ومن بينها توفير 500 ألف وحدة سكنية سنوياً، مشيراًإلى أنه سيتم خلال عامين ونصف العام فقط تغطية 2300 قرية و27 ألف من توابعها بخدمة الصرف الصحي، في حين أنه لم تتم سوى تغطية 15% فقط من إجمالي 4700 قرية خلال العشرين عاماً الماضية، مؤكدا على أهمية إنشاء محطات المعالجة الثلاثية لمياه الصرف الصحي والتي تتيح إعادة استخدام المياه المعالجة، والحاجة لحوالي 3 مليارات م3سنوياً من المياه المعالجة بتكلفة حوالي 25 مليار جنيه سنوياً.


كما وجه الرئيس، السيد وزير الإسكان إلى ضرورة زيادة وحدات الإسكان الاجتماعي بواقع 100 ألف وحدة سكنية فضلاً عن 100 ألف وحدة أخرى للإسكان الاقتصادي، بمساهمة تبلغ مليار جنيه من صندوق تحيا مصر، ومن المستهدف الانتهاء من تنفيذ تلك الوحدات خلال عام واحد من تاريخ تسلم الأراضي للبناء، مؤكدا على أهمية قيام الدولة بتوفير الوحدات السكنية للمواطنين واعتماد أساليب التخطيط الحضاري للمدن للحيلولة دون قيام مزيد من العشوائيات.


 وفي هذا الإطار قام الرئيس بتسليم عقود تملك وحدات سكنية للفائزين بالقرعة، كما تفقد عدداً من الوحدات السكنية بمشروع الإسكان الاجتماعي بالسادس من أكتوبر، وكذلك النادي الاجتماعي بالمشروع، ووجه الدعوة إلى المواطنين المصريين الراغبين في العمل بالالتحاق بفرص العمل التي تتيحها المشروعات القومية والتنموية والتي تدشنها وتنفذها مصر، بدلاً من السفر للعمل في ظروف أمنية غير مستقرة قد تعرض حياتهم للخطر.