عدد المواليد برأس صغير بلغوا ٤٧٠٠: «الصحة العالمية» تنصح بعدم سفر «الحوامل» بسبب «زيكا»!

17/02/2016 - 11:20:23

تقرير: إيمان النجار

لا يزال رعب «فيروس زيكا» يخيف دول العالم أجمع، جهود كبيرة تقوم بها الدول للحد من انتشار «زيكا»، وأوصت منظمة الصحة العالمية بعدم سفر السيدات الحوامل بين الدول، فيما تقوم وزارة الصحة بمصر بإجراءات وقائية لمنع وصول الفيروس.


وقالت منى ياسين مسئولة الإعلام بمنظمة الصحة العالمية، إن الأرقام تختلف من يوم لآخر عند انتشار فيروس «زيكا» فعند بداية ظهوره كنا نتحدث عن ٢٢ دولة الآن نتحدث عن ٣٤ دولة معظمها فى الأمريكتين، لافتة إلى أن عدد الحالات المشتبه فيها حتى ٨ فبراير نحو ٤٧٠٠ إصابة بمرض تشوه رأس المواليد «صغر حجم الرأس»، موضحة أن «فيروس زيكا» فى حد ذاته ليس خطيرا وهو مرض غير مميت، لكن ارتبطت حالات الوفاة بتشوهات الرأس، فالخطورة عندما يترافق معه مرض صغر حجم رأس المواليد فيما يشبه التشوه.. وفيروس زيكا ليس المسبب لهذا، لكنه مرض آخر سبب هذا التشوه، لكن تلاحظ حتى الآن عندما يجتمع المرضان فى البلاد التى ظهر فيها حدثت طفرة فى المواليد المصابة بتشوه الرأس ومصابة بالفيروس، لذا أعلنت المنظمة أن المرضين كليهما مع بعض يشكلان ما يسمى طارئة صحية تشكل قلقا عالميا بمعنى أن الوضع الصحى يتجاوز بلدا بعينها ويثير القلق وجوده فى أماكن أخرى من العالم.


وتابعت: نصحت المنظمة السيدات الحوامل والسيدات فى سن الإنجاب وهن أكثر عُرضه من غيرهن للإصابة بالمرض، بعدم سفرهن للبلدان التى ظهر فيها الفيروس، الذى تم اكتشافه عام ١٩٤٧ فى إحدى غابات أوغندا، لكن ظهور حالات إصابة كانت مؤخرا عقب ظهور حالات عديدة وترافق معه مرض آخر الذى يسبب تشوه رؤوس المواليد، ويعتقد أنه يترافق مع مرض آخر يسمى متلازمة Guililan-Barre وهذا المرض نوع من الاضطراب العصبى الذى قد يؤدى إلى شلل.


واستطردت بقولها الفيروس ينتقل عن طريق بعوضة «الزاعجة المصرية» وتنقل من شخص مصاب لآخر، وتكثر فى الأماكن التى يتكاثر فيها البعوض، حيث تزداد احتمالية انتشار المرض لأنه مرض ينتقل «بلدغ» البعوض، وتم رصد حالة للانتقال من إنسان لآخر عن طريق الاتصال الجنسى فى أمريكا، وأعراض فيروس زيكا تحديدا معتدلة متمثلة فى الطفح الجلدي، وارتفاع فى درجة الحرارة، وإحمرار العين، والتهاب الملتحمة والالم فى المفاصل لكن ليست كل الحالات تظهر عليها الأعراض فأحيانا تكون كامنة، لكن الخطورة تزداد فى حالة الأمراض المصاحبة مثل تشوة رأس المواليد وشكوك حول تسببه فى حدوث المتلازمة التى تصيب بالشلل.


وقالت مسئولة الإعلام: «البعوضة» تنتشر فى «مصر والسعودية والسودان جيبوتى الصومال باكستان»، لكن وجود البعوض يعنى أن الاحتمال قائم لكن لم يتم الإبلاغ عن حالات إصابة فى هذه الدول، نفس البعوضة تنقل أمراضا أخرى مثل الحمى الصفراء وحمى الدنج، لذا أوصت المنظمة أن البلدان التى تفشت فيها هذه الأمراض فى فترة ما معناه أن البعوضة موجودة ونشطة ويجب ان تتخذ احتياطات جادة منها، القضاء على تجمعات البعوض بالرش وبردم أماكن المياه الراكدة والترصد للوضع الصحى بحيث عندما تظهر حالات أعراضها شبيهة بأعراض فيروس زيكا يبدأ التحرك، والتنبيه على العاملين الصحيين بالانتباه لأى زيادة غير عادية فى حالات تشوهات رؤوس المواليد لأن هذا قد يكون مؤشرا لوجود «فيروس زيكا».


من جانبها أعلنت وزارة الصحة والسكان عن الإجراءات التى اتخذها القطاع الوقائى بالوزارة لمواجهة فيروس «زيكا»، وقال الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة إنه فيما يخص إجراءات الحجر الصحى تتم متابعة سير الحالة الوبائية فى العالم عن طريق النشرات الوبائية الواردة من منظمة الصحة العالمية بصفة دورية وأخذ الاحتياطات اللازمة، ورفع درجة الاستعداد فى جميع منافذ الحجر الصحى بالمحافظات المختلفة لمتابعة الحالات المشتبهة القادمة من الخارج وكيفية التعامل الصحيح معها وتوجيهها للمستشفيات، كما تم تعميم منشور على جميع منافذ الحجر الصحى على مستوى الجمهورية يترقب وصول أى حالات مشتبهه واتخاذ الإجراءات اللازمة لمتابعة حالات المرضى، إضافة إلى مناظرة القادمين من الدول الموبوءة وإعداد تقارير يومية، تشغيل الترمومترات وزيادة أعدادها لفحص القادمين من الدول التى بها المرض، وعمل كارت متابعة للقادمين من الدول التى ظهر بها المرض وترسل الكشوف بالأسماء والعناوين إلى المحافظات التابع لها محل إقامته لمتابعتهم صحياً لمدة أسبوعين من تاريخ الوصول .



آخر الأخبار