غادة عبد الرازق.. فى كشف حساب السيدة الأولى

21/08/2014 - 11:21:23

غادة عبد الرازق غادة عبد الرازق

حوار - سامي خليفة

لا أقول إن الاقتراب منها كقلم صحفى يحاورها أمر صعب بل فى غاية الصعوبة، خاصة فى هذه الآونة التى أصبحت كاسم، النجمة غادة عبد الرازق فى عالم النجومية يشار له بالبنان وكشخصية فنية، سيدة فى غاية الالتزام والاستغراق التام فى شغلها.. وكأنها ملتصقة بها إلى حد التمازج القوى وفى شخصية"مريم" أو "السيدة الأولى" فى المسلسل الذى حمل نفس الاسم الأمر كان مضروبا فى عشرة والتركيز كان 100% اقتربنا منها نحاورها حول هذه الشخصية


نسألها كيف طوعت قدراتها الخاصة لها، كيف تعاملت ومنمنمات هذه الشخصية الصعبة وملامحها؟ 


تقول الفنانة غادة عبد الرازق إن اختيار ملابسها في مسلسل"السيدة الأولى" لم يكن مرهقا بشكل كبيرا، مؤكدة أنها اعتادت في مشوارها الفني كله أن تختار ملابسها بنفسها من دون أن تستعين بـ"ستايلست"، وذلك لإيمانها إنها أكثر الأشخاص قدرة على أن تعرف ما يليق عليها وما لا يليق كما أن ارتداء الملابس يغير في حالتها النفسية بشكل كبير.


فى عملك الأخير هل اتبعت الأسلوب نفسه أم بـ"ستايلست" نظرا لخصوصية هذا الدور؟


  اخترت الملابس بنفسى، حيث شاهدت السيدات الأوائل للرؤساء وأخذت تفاصيل ملابسهن وقمت بشرائها, وكانت أكثر الملابس عبارة عن "تاييرات", فمن المعروف أن ملابس زوجات الرؤساء تكون في أكثر المناسبات كلاسيكية جدا، خاصة تلك التى يرافقن فيها أزواجهن، وأما عن اكسسوارات الشخصية فهي أيضا من اختيارى، وقد حرصت أثناء شرائها أن تكون بسيطة للغاية غير صاخبة الألوان لتتناسب مع الشخصية.


هل قامت جهة الإنتاج بدفع ثمن هذه الملابس والاكسسوارات؟


لا.. ولهذا لا أعيد الملابس إلى الجهة الإنتاجية لأن الإنتاج في الأساس لم يشترها، لأنها كما سبق وأشرت إلى أن كل قطعة من ملابسى اشتريتها بنفسى وأنا امتلك في منزلى عددا من الدولايب للملابس ولى مع كل قطعة منها ذكرى.


لاحظ البعض زديادة وزنك فى المسلسل.. فما السبب؟


بالفعل ظهرت بوزن زائد في المسلسل حوالى 8 كيلو جرامات، ولكن ذلك كان في  المرحلة التى تلت زواجى من الرئيس بعد مشاروات جمعت بينى وبين المخرج، فاتفقنا على أن يظهر شكلى مختلفا قبل الزواج وبعده.


هل كانت السيدة الأولى تجسيدا واقعيا لشخصية إحدى زوجات الرؤساء السابقين؟


 لم أقصد على الإطلاق أثناء تجسيدي لشخصية السيدة الأولى أياً من السيدات سواء سوزان مبارك أو جيهان السادات أو حتى ليلى الطرابلسي، مثلما تردد، ولكننى أخذت ملامح من كل شخصيات السيدات الأوائل وهذا شيء طبيعي، فإذا جسدت مثلا شخصية مدرسة أو دكتورة سأحصل على تفاصيل منهن، وهو تماما ما حدث في هذا العمل بفارق أن هناك تفاصيلاً صغيرة جدا لكى أحدث فرقا في الشخصية، فمثلا طريقة نزول السيدة الأولى للسلالم كان من أصعب المشاهد لأننى كغادة انظر إلى السلالم وأنا أهبط أو أصعد لكن مع السيدة الأولى لا يجوز ذلك لأنها  لابد أن تسير ورأسها مرفوعا سواء كانت تصعد أو تهبط لدرجة أننى كدت أسقط وأنا أؤدى هذا المشهد.


لكن شخصية السيدة الأولى قد يراها البعض مختلفة كثيرا عن شخصية السيدة المصرية بوجه عام.. فما رأيك؟


السيدة الأولى في النهاية شخصية مصرية، وأرى أن أي امرأة مصرية إذا اتيحت لها الفرصة ستكون سيدة أولى، لأننا كمصريات  أنعم الله علينا بشخصية قوية ورؤية صائبة وقدرة تحمل وصبر، وللعلم أنا أرى أن السيدة المصرية من أكثر السيدات على حد علمي مساندة لأزواجهن فهن خير سيدات الأرض.


وماذا عن رأي زوجك الإعلامي محمد فودة في العمل؟


 العمل أعجبه للغاية، وقال لى إننى قدمت دورا جديدا علي في الدراما أبعدنى عن الاتهامات التى تطولنى بأننى أعتمد على الجمال والأنوثة  في تمثيلى.