٣٠٠ مليون دولار لتطوير الملاحة الجوية

10/02/2016 - 11:08:10

تقرير: وليـد سميـر

أكد الطيار حسام كمال وزير الطيران المدنى أن توقيع عقد مشروع تطوير أنظمة الملاحة الجوية ورفع كفاءة المجال الجوى بين الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية و شركتى (AZIMUT-LEMZ) الروسيتين يعد خطوة مهمة لدعم الملاحة الجوية، قام بتوقيع العقد عن الجانب المصرى الكابتن إيهاب محيى رئيس الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية. والذى أضاف أن هذا العقد تم توقيعه مع اثنين من أكبر الشركات العالمية المتخصصة فى مجال تطوير أنظمة الملاحة الجوية واللتين تطبقان أعلى مستويات الجودة والمتطلبات الدولية والتقنيات الحديثة فى أنظمة الملاحة الجوية واستخدام أنظمة المراقبة الجوية الأكثر تطورا، وذلك سيكون له أثر على تقليل تكلفة الطيران للشركات المستخدمة للمجال الجوى المصري، وتبنت وزارة الطيران خطة طموحة لتطوير أنظمة الملاحة الجوية المصرية وتطويرا كاملا يضاهى أعلى المستويات العالمية، التى أشارت إليها المنظمة الدولية للطيران المدنى الإيكاو والوكالة الأوربية للملاحة الجوية. ولفت كمال إلى التزام وزارة الطيران المدنى وشركاتها وهيئاتها التابعة بتطبيق أعلى المعايير والمقاييس الدولية فيما يتعلق بمجالات الملاحة والسلامة الجوية والبيئة، وأن المشروع يهدف إلى تحديث نظم الملاحة وإدارة الحركة الجوية واستخدام أكثر كفاءة للمجال الجوى المصرى من خلال توفير أنظمة ملاحية تتسم بالفاعلية والكفاءة وتحسين اقتصاديات التشغيل وتحديث البنية التحتية للمجال الجوى المصرى بتغطية رادارية عالية الدقة وأنظمة إدارة للحركة الجوية على أعلى تقنية، بالإضافة إلى تطوير جذرى لشبكة الطرق الجوية داخل المجال الجوى المصرى، وتحديد شبكة مسارات للحركة الجوية أكثر مرونة وكفاءة، تسمح بتخفيض المسافة والوقت لرحلات الطيران من خلال إنشاء مركز لإدارة الفضاء الجوي  يساهم فى إيجاد طرق مباشرة تجعل المجال الجوى المصرى مجالاً جاذباً للحركة الجوية والاستفادة القصوى من موقع مصر الجغرافى.من جانب آخر صرح المهندس إسماعيل أبوالعز رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية أن خطة تطوير الأنظمة الملاحية تبلغ تكلفتها الإجمالية حوالى ٣٠٠ مليون دولار، وأن خطة تحديث أنظمة الملاحة الجوية تأتى متزامنة مع مشروعات التطوير الأخرى بالمطارات المصرية وذلك لاستيعاب الزيادة المتوقعة فى الحركة الجوية.



آخر الأخبار