أنا والشلة.. دماغ واحدة

21/08/2014 - 10:50:09

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

كتبت - أميرة إسماعيل

أصحابك.. هما مرايتك, هما بدايتك فى معرفة معنى الصداقة ومعنى الحياة كلها, مش لازم يكون عندك عدد كبير من الأصحاب، بس الأكيد إنك عندك"شلة" مقربة ليك, ناس بتحس إنهم شبهك أوعكسك ورغم كدا فيه حاجات بتجمعكوا سوا, ممكن تجربوا حاجات وتعيشوا حياتكوا الخاصة بمفهمكوا الخاص وده بيكون عالمك الصغير اللى بتعيش فيه شبابك وحياتك مع الصحبة اللى تختارها.. سألنا الشباب والبنات عن صحبتهم ونوعها وبداية صداقتهم وأهم حاجة بتميز الصحبة دى..


تقول منار محمد(25سنة) طبيبة علاج طبيعى: معظم صديقاتى – رغم اختلاف الطباع – يجمعهن حب العلم والتدين بنسبة كبيرة، وهذا يجعلنى اختار المقربات لى بحرص شديد حتى لا أتعرض للمشاكل وخاصة أن أسرتى تعلم كل صديقاتى وقد يصل الأمر المشاركة فى اختيارهن ولو كان لنا شعار سيكون أننا"نحب بعض فى الله" وهذا أسمى معانى الحب والصداقة.


بينما تطلق أفنان محمود (19سنة)، طالبة على شلتها أنها"شلة ضااايعة ودماغ عالية" لأنهن يهتمات كثيرا بالموضة والأزياء مع عدم الاهتمام بالمذاكرة وهذه صفاتهن المشتركة, وأهم ما يميز هذه الصحبة هى كتمان كافة أسرار البنات فى (شلتهم) فلا تعرف أسرهن ما يدور بينهن، وتضيف أفنان: أعشق صاحباتى جدا لأنهن عالمى الذى أتحكم فيه وأبنى شخصيتى من خلاله.


"أصحابى كتير وده بيخلينى أعيش فى جو متنوع ومختلف".. هذا ما قالته سمر عبد العظيم(21سنة)، طالبة بكلية الآداب, وتضيف: أجمل صحبة فى حياتى هى أصدقاء الجامعة، لأننى شعرت بروعة الأصدقاء فى حياتى، وأهم ما يميز"شلتى" طموحها ورغبتها فى معرفة وتجربة كل شىء والعيش بمنطلق أن الشباب انطلاق للحياة دون قلق أو خوف، والأهم فى الصحبة أن تتشابه مع تفكيرك وأسلوب حياتك.


الأوغاد.. أصحابى


"أصدقائى المقربون من المسرح لأن ده اهتمامى الأول".. هذا ما أشار إليه عمرو أسامة، طالب بكلية الألسن جامعة عين شمس, ويضيف: الشباب مختلف عن البنات فى اختيار أصحابه والتكيف معهم وغالبا ما يربطنا ببعض حبنا للتمثيل والفن، وهذه أمور لا تستهوى كل الشباب.


"الأوغاد" هذا ما أطلقه محمد مجدى(27سنة)، مترجم, على أصدقائه المقربين منذ الدراسة وحتى التحاقهم بالعمل فى مكان واحد, ورغم عددهم الذى لا يتعدى الأربعة أفراد إلا أن لدينا نفس التربية والأخلاق وكذلك حب الألعاب والأعمال الأدبية.


ويقول كريم السيد، (22سنة)، طالب: إن أصحابه فى كل مكان، ولكن لديه شلته الخاصة التى تسكن بالقرب من منزله- ومنهم أقاربه وزملاؤه فى المدرسة- وهى"شلة بتاعت كله" فكل ما يطرأ فى أذهاننا ننفذه, فلدينا حب التجربة والاكتشاف, ولا أستطيع أن أعيش بدونهم لأنهم يكملون حياتى.


ويؤكد أسامة فاروق (28سنة)، موظف, أن أصدقاءه هم القائمة"الجدعة" فى حياته، والاعتماد عليهم أمر ضرورى وفى محله، فهم قادرون على الوقوف بجانب بعضهم البعض، لأن هذا هو دور الصديق الحقيقى فى حياة صديقه.


وتعلق وفاء الشاطر، خبيرة التنمية البشرية على أهمية وجود الأصدقاء فى حياة الإنسان، حيث إنه أمر طبيعى وضرورى، ويحدث توازناً فى حياتنا وهم من نتكىء عليهم إذا ما مررنا بمشكلة ما أو محنة أياً كانت صعوبتها. وقد أكدت جميع الدراسات أن على الأسرة عبئا كبيرا يتمثل فى مراقبة أصدقاء أبنائهم خصوصا فى مرحلة الطفولة والمراهقة، وأن يكونوا على دراية كاملة بظروفهم الاجتماعية والتربوية، فى حين يريد الشباب أن تكون لهم شلتهم الخاصة بهم، وتضيف وفاء الشاطر أن الروابط الإنسانية والاجتماعية تزداد وتقوى فى مرحلة المراهقة، ويظهر أن ردود أفعالهم تزداد، أى تختلف عما إذا كان كل منهم بمفرده، ووجود الشلة عامل تحفيزي كبير للتفوق الدراسى مثلا، أو القيام بعمل معين لأحد أفرادها فمن لديه موهبة تكون( الشلة) دافعاً له لتحقيق النجاح، ولكن لا ينكر أن تقود الشلة لفعل خاطىء، ولهذا تأثير سلبى على المجتمع وعلى حياة الشاب أو الفتاة بشكل خاص.