..والنجوم يدافعون عن «الأبلة»!

10/02/2016 - 10:52:54

تقرير: رحاب فوزى

انتهى موسم برنامج "أبلة فاهيتا" وتستعد إدارة البرنامج لموسم جديد.. "المصور" فكرت في عمل كشف حساب من النجوم ضيوف برنامجها، فأكدوا أنها صانعة الابتسامة وتستحق التقدير وليس المحاكمة، ويجب استطلاع رأي الجمهور في المادة التى تقدمها، لافتين إلى أن ألفاظها الخادشة للحياء هي مجرد مداعبات بين عروسة وجمهورها.


قالت مي كساب التي كانت ضيفا على البرنامج إن فاهيتا تتمتع بخفة الظل، حتى في الكواليس حتى إنني أثناء التصوير نسيت تماما أنها عروسة واقتنعت أنها سيدة تعاني الوحدة بعد رحيل زوجها فعلا، وتحاول أن تملأ فراغها بموضوعات من داخل المجتمع على سبيل النقد, وإن كان لاذعا بعض الشيء.. لجذب الانتباه للأخطاء الموجودة في المجتمع ومحاولة إصلاحها. وأضافت: أن فاهيتا لديها حس فني وتتعامل مع الفنان وتغني معه وكأنها طوال الوقت تدرس الموسيقى وتغني، رغم أن صوتها ليس جميلا, والناس يتفاعلون معها ويضحكون من القلب على قفشاتها حتى الجاد منها والانتقادات اللاذعة، مشيرة إلى أن فاهيتا تُخاطب كل المستويات الاجتماعية وجمهورها من كل الفئات المجتمعية وكل الأعمار.


المطربة أمينة قالت، اتركوا فاهيتا في حالها لتكون سببا في إضحاك الناس وسعادتهم, ويكفي ما نراه كل يوم من أخبار في العالم كله تدعو للاكتئاب وتفقدنا الرغبة في الحياة، مضيفة: تأتي فاهيتا لتصنع ابتسامة لساعات، وهي تستحق التقدير, مشيرة إلى أن خفة ظل فاهيتا هي سبب موافقتها على الظهور في البرنامج, وكذا تعليقات الزملاء الذين ظهروا معها. ووصفت أمنية اللقاء بينهما بأنه أكثر من رائع, مشيدة بفريق العمل الذي يجاهد لخروج كل حلقة بعكس أي برنامج آخر، حيث يعد الفريق الأسئلة والديكور والملابس ويتركون الأمر للمذيع؛ ولكن مع فاهيتا الأمر يختلف حيث يظل العمل حتى آخر لحظة.


وعن القفشات الخارجة، قالت "أمينة" إنها لم تلاحظ أي خروج عن الآداب العامة في سيناريو الحلقة؛ بل ضحكت مع الناس وغنت وتفاعل الجمهور معها كما يتفاعلون مع نجوم الطرب الكبار.


السيناريست تامر حبيب قال، إن محاكمة فاهيتا لا تكون بالكلام؛ بل بالنزول إلى الشارع واستطلاع رأي الجمهور.. فهم الحكم الأصدق في الموضوع.


وعن الألفاظ الخادشة للحياء قال "حبيب" هي مداعبات بين عروسة وجمهورها لا يمكننا أن نحكم عليها, كما أنها لم تجد من يعترض عليها بدليل الإعلانات الكثيرة في البرنامج, والمشاهدات بالآلاف على مواقع التواصل الاجتماعي.. فكيف نحاسبها مع حب الناس وإقبالهم عليها؟.


وأضاف "حبيب" أن فاهيتا شخصية تنقل الواقع بطريقة الأرملة الطروب ابنه الطبقة الراقية في شكل ضاحك وهي نموذج جديد على المجتمع، تم استيعابه، والإقبال عليه يجعلنا نشيد بالفكرة برغم بساطتها.


وعن فاهيتا قالت الفنانة رجاء الجداوي، إنها لم تجد من ينافسها حتى الآن في حب المجوهرات والأزياء مثل فاهيتا فهي أرملة "متربية على الغالي" تفهم في الأناقة وتهتم بشياكة ملابسها وتناسقها وتهتم ببشرتها وشعرها، والمفترض أن يكون هذا الأمر هو حال السيدات في مصر والعالم كله.


وأضافت "الجداوي" أنها شخصيا تحب مشاهدة حلقات فاهيتا وتتابعها وتضحك معها، وفيما يخص الإيحاءات الحادة أو الخارجة، فهي "فاهيتا" تتحدث مثل السيدات الكبار اللاتي لم يعد لديهن ما يوجهن اهتمامهن نحوه؛ إلا نقد ما حولهن.


أما الفنان محمود العسيلي قال، إنه يحب فاهيتا فعلا وقدم لها أغنية بصوته تعبر عن هذا الإعجاب، وكانت الحلقة التي قدمها معها من أكثر الحلقات إمتاعا في رأيه رغم ظهوره في برامج لا حصر لها, والأغنية كانت وليدة اللحظة وتم العمل عليها أثناء الاستعداد للتصوير بمساعدة فريق إعداد للبرنامج الذي تجمعه بهم صداقة منذ فترة, وحققت الأغنية نسبة مشاهدة عالية عبر مواقع الإنترنت المختلفة.


وأضاف "العسيلي" أن محاكمة عروسة تضحك الناس أمر غير وارد، لأن هدفها التسلية والنقد الضاحك من أوضاع موجودة بالفعل، فلماذا العتاب والمحاكمة؟، وهي تسعد الناس.. والدليل الجمهور والأطفال الذين يحبونها ويقلدون حركاتها، موضحا أن الأطفال هم المؤشر الأكثر صدقا في الأمر، اسألوا الأطفال تجدوا الإجابة الصادقة ".


وقال النجم سمير غانم إن فاهيتا ليست ظاهرة وليست جديدة، لأنه سبق وقدم شخصية فطوطة التي أسعدت الجمهور بكل فئاته والأطفال على التحديد لسنوات طويلة. مضيفا: أن فاهيتا تحتاج لبعض التعديلات كنجمة برنامج كوميدي استعراضي ضخم، مشيدا بالحلقة التي ظهر فيها والتي كانت الأكثر تميزا، بدليل كمية المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي, لافتا إلى أنه ظل يفكر لأيام عن الجديد الذي يفاجئ به جمهور فاهيتا في الوقت الذى اعتاد الناس منها على اتجاه معين في الأفيهات والمواقف, وكان موفقا لحد كبير في تقديم حلقة مميزة حيث ظهر كزوج لها وشارك ابنتاه فى خطفها خوفا على أمهما دلال عبدالعزيز.


وقال سمير غانم إن محاكمة الأعمال الفنية واجب على كل ناقد، وعلي كل فنان أن يحاسب نفسه من وقت لآخر، ليرى أين يضع قدمه في الخطوات القادمة؟, لكن "يجب أن يكون النقد إيجابيا والمحاكمة عادلة، ولا تتحكم فيها المطامع الشخصية أو الحقد من نجاح فاهيتا الذي لا ينكره أحد".