الدنيا على موتوسيكل

21/08/2014 - 10:42:04

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

كتبت - فاطمة الحسينى

"نركب عجل ليه لما ممكن نركب موتوسيكل؟!".. هكذا يرى عدد كبير من الشباب، وخصوصا بعد انتشار الدراجات النارية الصينى فى مصر ورخص سعرها الذى يصل إلى 5 آلاف جنيه، واستخدامها كوسيلة سريعة الانتقال، وعلى جانب آخر يوجد كثير من الأصدقاء يستخدمون الموتوسيكل في أغراض أخرى، فما هي قصة الشباب والموتوسيكل؟!


فى البداية يقول"أحمد قطب"، 24سنة وهوايته ركوب الموتسيكلات، إنه قام بشرائه بعد أن وجد عددا كبيرا من زملائه يتحدثون عن رخص سعره ومزاياه وسهولته فى التنقل، فقام بشرائه، ثم تحول بعد ذلك الأمر إلى علامة لشلته، فكل منهم لديه واحد خاص به، وفى كثير من الوقت يقومون بسباقات تدور داخل أحياء القاهرة أو خارجها.


ويجد يوسف عبد ربه، 20سنة، أنه عندما كان يريد شراء موتوسيكل عارضه والداه لما يرونه من خطورة عليه، ولكن فى نهاية الأمر وافقوا بعد أن قام والدى بعمل رخصة قيادة حتى يصبح الأمر أكثر أمانا لى، وقمت بالتدريب على ركوبه وعندما تمكنت منه قمت بشراء نوعية جيدة، وعلى الرغم من غلو ثمنه والذى وصل إلى 22 ألف جنيه إلا أنه له عدة مميزات..


تكلفتهقليلة


أما محمد زغلول، 25 سنة, وهو عامل توصيل طلبات بأحد مطاعم الوجبات السريعة والذى يقول: إن الدراجة النارية ساعدته فى البحث عن فرصة عمل، كما أنها ساعدته أثناء المظاهرات فى نقل عدد من المصابين وهو ما وجده عملًا إنسانيا، ويرجع محمد السبب الرئيسى لإقباله على الموتوسيكل هو أن لتر البنزين يكفى للتنقل مسافة ما بين 35-40 كيلومتر، وهذا يعنى أن مبلغا بسيطا يكفى للتنقل بالموتسيكل طوال اليوم.


ويدرك حسن إبراهيم، 27 سنة، خطورة ركوب الموتوسيكلات لأنه تعرض لبعض الإصابات بالفعل، ولكنه يؤكد أن متعة ركوبه تجعله يتوخى الحذر دائماً، كما أنه يعتبره رياضة تحافظ على لياقته البدنية، ولم يبق له سوى حلم وحيد يحاول تحقيقه وهو أن يقوم بتأسيس مركز لصيانة الموتوسيكلات.


توخىالحذر


يقول د. فاروق عبد الوهاب، أستاذ بكلية تربية راضية: إن ممارسة أى رياضة بما فيها رياضة ركوب الدراجات النارية تساعد الشخص على تنشيط الذاكرة واتخاذ القرارات السليمة، وتغير السلوك بين الأفراد، وتحسين اللياقة البدنية لهم. 


ويؤكد د. فاروق أن انتشار ظاهرة ركوب الدراجات النارية بين الشباب ترجع إلى أسباب عدة، منها أن هذه الدراجات ذات محركات صغيرة، وتكلفتها قليلة، ولكنها تتطلب المزيد من البراعة والتحكم فى قيادتها، حيث الاتزان على عجلتين فقط وبسرعة فائقة فى وسط ظروف مناخية مختلفة، لذلك يجب على الشاب الذى يريد اقتناء دراجة نارية أن يتلقى دورة فى ركوبها وأن يحصل على رخصة، ويضع خوذة لزيادة فرص النجاة من حوادث التصادم.


أنواع  الدراجاتالنارية


ويضيف د. فاروق: أن هناك العديد من الأنواع للدراجات النارية ومنها المخصصة للاستخدام فوق الطرق والأسطح المرصوفة وهى الأكثر انتشاراً فى مصر وبين الشباب، وهناك الدراجات المعدة للاستخدام خارج الطرق وهى دراجات هوائية تستخدم عبر البلاد وسرعتها تتراوح ما بين80 و130 كم/ساعة، كما هناك الدراجات النارية المنخفضة"سكوتر" ولها محركات شبيهة بمحركات الدراجة النارية العادية لكنها أخف وزنا وسرعتها تصل إلى 50كم/ساعة.