يستحقون نوبل أو الأوسكار لصوص.. لكن مبدعون

21/08/2014 - 10:37:02

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

كتبت : سمر عيد

لا يقتصرالإبداع  البشري على جوانب الخير, فابتكارات اللصوص لا تقل عبقرية أو إبهاراً من نظريات نيوتن أوسيمفونيات بيتهوفن, وبقدر التطور في مكافحة الجريمة يسير تخطيط المجرمين للإفلات بجرائمهم دون عقاب.


وانتشرت مؤخرا مجموعة من حوادث السرقة اتخذت أساليبا خادعة راح ضحيتها كثيرون حاولنا من خلال عرض تجاربهم رفع الوعي لمواجهة شرورهم لكنهم يستحقون بلا شك لقب.. لصوص لكن مبدعون.                         


تعد أحدث وسائل سرقة المنازل ما قام به أحد اللصوص, الذي يقوم بالاتصال عشوائيا بأي هاتف محمول ويدعي أنه من شركة الكهرباء ثم يخبر الضحية أنه مطالب بتسديد غرامة ويجب عليه دفعها وإلا سوف تقوم الشركة ( الوهمية ) بنزع العداد!


ويعرض عليه اللص أن يزوره للتأكد من الأمر، وبالطبع يوافق صاحب المنزل، ويأتي هذا اللص ومعه مساعدان يحملان كشوفا وهمية ويبدأون في التحدث مع صاحب المنزل لمعرفة  أكبر قدر ممكن من المعلومات عن المنزل مثل عدد أفراد الأسرة – ما عدد الأجهزة الكهربائية التي يستعملونها - ماذا يعمل صاحب المنزل .......إلخ.


 وإن وجد هؤلاء اللصوص أن هذا الشخص يقيم بمفرده بالمنزل, أو كان له سيدة أو بنت يعتدون عليها ويجبرونها على أن تبلغهم  بمكان الأموال أو الذهب, ويقومون بحمل كل ما خف وزنه وغلا سعره وينجزون مهمتهم دون أن يشعر أحد.


 وإن وجد هؤلاء اللصوص أن المنزل يقطن به عائلة أو أفراد كثيرون,


 يستمرون في استدراجهم لمعرفة مواعيد مغادرتهم وحينها يقومون بسرقتهم.


إجرام مبتكر


وتعتبر سرقة الملابس وإخفائها أو ابتلاع خاتم ذهبي أو استخدام الأطفال لإلهاء أصحاب المحال طرقا أقل ابتكاراً وإبداعاً من طريقة ابتدعتها بعض الخادمات لسرقة مجوهرات صاحبة المنزل.


حيث تسرق الخادمة الخاتم ثم تكسر قطعة من قشر البيضة لتفريغ بعض محتواها, ثم تدخل الخاتم إلى داخلها وتعيد القطعة المكسورة كما كانت ثم تقوم بلصقها بشريط لاصق ثم تسلقها وطبعا بداخلها الخاتم ثم تستأذن صاحبة المنزل في أخذ بعض البيض لأولادها الجائعين لتهرب ما سرقته.


سرقة دليفري


طريقة أخرى أكثر إبداعا مما سبقتها, وتبدأ بقيام اللص بمراقبة منزل منتظرا عامل دليفري يأتي فيقوم زملاؤه بتقييده ثم ينتحل اللص صفته ليتمكن من دخول العمارة ثم يطرق باب  الضحية فيقوم بفتح الباب بسلامة نية فيبادر السارق بتخديره ليسرق ما يمكن حمله من نقود أو أشياء ويضعها في حقيبته ثم يخرج من العمارة في أمان.


احتياطات مطلوبة


يحذر اللواء أحمد فرحات، نائب مدير الإدارة العامة لأندية وفنادق الشرطة, من انتشار الأساليب الجديدة للسرقة، لكنه في الوقت ذاته يشير إلى سهولة مواجهة هذه المحاولات والتصدي لها بطرق بسيطة فيقول: بداية أنصح الجميع بتركيب أبواب وشبابيك حديدية وكوالين"كمبيوتر" للأبواب, وتركيب عين سحرية بالباب الخارجي, فأساليب اللصوص المبتكرة لدخول الشقق لا تنتهي ومن شأن هذا الإجراء تعويق السارق وتصعيب مهمته.


كما أنصح بتركيب عدادات الكهرباء خارج الشقة وليس داخلها, وإن أمكن دفع فواتير الكهرباء والماء والغاز في مقر الشركة ذاته, وعدم التعامل مع محصلين إلا إذا كنت تعرفهم لمدد طويلة، ومطالبة الغرباء منهم بإظهار إثبات الشخصية, أما التعامل مع سرقات عاملات المنازل فأنصح بعمل "فيش وتشبيه" لأية خادمة قبل السماح لها بدخول المنزل والعمل فيه، كذلك الحذر من مندوبي المبيعات المزيفين, حيث يقوم شخص ما بالاتصال عشوائيا بأي رقم تليفون ليخبر صاحبه أنه قد فاز بجائزة ويعرض عليه عرضا مميزا وهميا يتيح له مهاجمة المنزل وسرقة محتوياته.


وهناك علاج ناجح لضبط اللص ألا وهو تركيب كاميرات خاصة بالمراقبة على مدخل العمارة وعلى باب الشقة, فهذا يسهل كثيراً على رجال المباحث والشرطة القبض على أي لص ينتحل صفة أي موظف.


سرقة الأطفال


ويقول المقدم عادل الخولي من العمليات الخاصة: إن الجديد في السرقة هو سرقة الأطفال من المنازل للحصول على أعضاء يتم بيعها أو الحصول على النخاع وبيعه, ويقوم بهذا العمل بعض السيدات، حيث يراقبن الضحية المراد خطف طفلها حتى تصل إلى المنزل ثم تقوم إحداهن بطرق الباب عليها وتطلب أي شيء, فتقول على سبيل المثال: أعطيني رغيفا كي آكل أو زجاجة زيت فتذهب الأم كي تحضر لها ما تريد, فتقوم اللصة بخطف الطفل ومغادرة المنزل بسرعة, لذلك أنصح أية أم بعدم ترك الباب مفتوحا وترك طفلها يلعب أمامه.           


الزحام أمان


ويوضح القيادي السابق بإدارة مكافحة السرقة اللواء هاني عزت, أن المكان يلعب دوراً كبيراً في توجه اللصوص.. يقول: لا يمكن أن يغامر اللص بالدخول إلى منطقة سكنية مأهولة بالسكان, فمن الملاحظ أن الإبلاغ عن حالات السرقة في منطقة مثل بولاق يكاد يكون ضعيفا جدا, لأن المنطقة مأهولة وأغلبية سكانها يعرف بعضهم البعض، واللص يختار المناطق النائية الهادئة أو المدن الجديدة البعيدة، أما بقية المحافظات فإن اللص يسرق في المحافظة نفسها غالبا, لأنها تكون متسعة ولا يغامر بدخول قرية بعينها لأنها تكون صغيرة وأهلها يعرفون بعضهم، وعموما هناك احتياطات أمنية لابد أن يتخذها المواطن, أولا التنبيه على البواب أو أفراد الأمن بعدم صعود أي شخص إلى أية شقة إلا بعد التأكد من هويته وتقديم بطاقته للاطلاع عليها من قبل البواب أو فرد الأمن، ثانيا عدم السماح لمندوبي المبيعات أيا كانت صفتهم بالدخول إلى العمارة، ثالثا تصوير بطاقة الخادمة وأخذ نسخة منها والتحري عنها قبل السماح لها بدخول الشقة، وأخيرا إغلاق نوافذ وأبواب الشقة إغلاقا محكما أثناء السفر أو ليلا أثناء النوم.


وبالنسبة لأصحاب المحلات, ينصحهم اللواء هاني عزت  بضرورة تركيب كاميرات مراقبة داخل المحل وأبواب إنذار لمعرفة القطع المسروقة، أما تجار المجوهرات والذهب فعليهم تركيب خزانة حديدية مثبتة بالحائط وأبواب موصلة بجهاز إنذار للفت انتباه الناس إذا ما تم كسرها, وفي النهاية لابد من توخي الحذر وأخذ الحيطة قدر الإمكان.