العجوزان

07/02/2016 - 2:02:04

جار النبى الحلو جار النبى الحلو

هالة زكى

عنوان الرواية التي تصدر في سلسلة روايات الهلال الشهرية للكاتب الروائي جار النبي الحلو  بتاريخ ١٥ / ٢ / ٢٠١٦.


استلهم الكاتب معظم أعماله القصصية والروائية من مدينة المحلة التي كان لها أثر بالغ في حياة الروائي جارالنبي ، كما تنوعت إبداعاته ما بين قصة قصيرة ورواية وقصص للأطفال وسيناريوهات درامية ومن أهم رواياته رباعية عن مدينة المحلة التي تناولت التحولات الكبرى في تاريخ المدينة ، وهي " حلم على النهر ،  " حجر فوق السطح " ،  " قمر الشتاء " و " عطر القديم "  .


والجدير بالذكر أن الروائي جار النبي الحلو حصل على جوائز وشهادات تقديرية منها: شهادة تقدير لإبداعه المتميز عن سيناريو " حكايات منسية " ، والميدالية الذهبية من مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون ، إضافة إلى تكريمه من جمعية المسرحيين بدولة الإمارات العربية المتحدة في مهرجان الشارقة المسرحي ، وأيضا جائزة التفوق من الهيئة العامة لقصورالثقافة .


تتناول الرواية حياة عجوزين يعيشان وحدهما في مدينة المحلة حيث ولدا فيها ويقضيان آخر العمر بها .


يتعرفان من جديد مدينة المحلة خاصة ما مر بها في أعقاب ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ ، يعيشان من جديد تجارب الثورة والألم والفرح والعجز والموت ولكن كل هذا لم يمنعهما من المشاركة في الثورة: " صار ارتباطي أنا العجوز بشاشة التليفزيون والفضائيات ليلا، ونهارا المشاركة الممكنة … وأحيانا أفرح كشاب وأتقافز وأنا أغني مطلب الميدان الشعب يريد إسقاط النظام "  .


كما شاركا في اللجان الشعبية التي تكونت في أعقاب انهيار الشرطة المصرية في الأيام الأولى للثورة " في الليلة الثانية .. نزلت مع غروب الشمس، ارتديت الجاكت الثقيل والطاقية الصوف وعصا أبي … ابتسمت حين وقفت على عتبة الباب وأنا أشيح للجميع بعصايتي فصفق الشبان " وصور الكاتب في الرواية مدى التآلف والتآخي الذي ظهر على المجتمع المصري بكافة طبقاته خلال فترة اللجان الشعبية والذي انعكس على دفء العلاقات بين الجيران في المنزل الواحد حيث كان الجميع يقف سويا في الشارع ، يتبادلان الطعام والشراب في محبة وأخوة ، " ابن طاهر ينزل من بيتهم بصينية كبيرة تحمل عددا هائلا من أكواب الشاي … نزلت لهم بالفشار الساخن … تجمع الشبان والتهموا الفشار وهم يغنون " .


رصدت الرواية خصوصية المكان من خلال نظرة شخصية عموما ومدينة المحلة بالخصوص ، كما رصدت مرحلة زمنية معينة وهي فترة ثورة يناير ٢٠١١ وتناقش فكرة التغير وما يعقبها .


"العجوزان" ماهي إلا سرد لمجموعة من الأحداث ورصد لشخصيات وعلاقات معينة كما تحكمها من الروابط السردية التي تكون عالم هذه الرواية ، كما أن الرواية عبارة عن إشكالية تداخل النسيج المحاكي ذي الطبيعة التحاورية مع النسج الحاكي ذي الطبيعة السردية .


والراوي في الرواية هو الشاهد وهو راو حاضر لكنه لا يتدخل إنه يروي من الخارج على مسافة بينه وبين من يروي عنه بمثابة العين التي تكتفي بنقل المرئي في حدود .


وهكذا يتحول مفهوم السرد في الرواية من مجرد عرض للأحداث إلى نظام من التواصل وصياغة للواقع الذي يتكلم عنه الكاتب ، باستخدام الأسلوب البسيط السهل والتلقائية بين المتكلم ولغته الخاصة.