عمرو محمود ياسين: التأليف نقطة تحول فى حياتى

04/02/2016 - 9:43:03

عمرو محمود ياسين عمرو محمود ياسين

حوار - سماح موسى

كانت بداية انطلاقته الفنية مسلسل "ثورة الحريم" عام 2004 والذى أعقبه بسلسلة من الأعمال الدرامية أهمها "التوبة، سلالة عابد المنشاوي، امرأة في شق الثعبان، بالإضافة إلى فيلم " زجزاج" وكما يقولون ابن الوز عوام إلا انه كان يرفض ان يرتدى جلباب أبيه النجم الكبير محمود ياسين فاستطاع ا، يرسم لنفسه شخصية متميزة وأداء فريد وحول قراره بالدخول إلى عالم التأليف من خلال "نصيبى وقسمتك" يدور هذا الحوار مع النجم عمرو محمود ياسين .


ـ في البداية نود أن نعرف تفاصيل مسلسلك الجديد ؟


ـ  "نصيبي وقسمتك" حلقات منفصلة أتحدث فيه عن أفكار كثيرة مثل الحياة والموت والحب والكراهية والرضا بما قسمه الله للإنسان والعلاقات الإنسانية بين الزوج والزوجة والأخ وأخته، فهو عمل اجتماعي حياتي، وأتحدث أيضا عن شخصيات في المجتمع وكيفية تعاملتلك الشخصية معالم جتمع ومواجهته المواقف إنسانية تتعرض لها، ويشارك بالمسلسل نجوم كبار متميزون أمثال هاني سلامة وهو النجم الرئيسي في كل الحلقات بالإضافة إلي مشاركتي بالتمثيل في بعض الحلقات بجانب نجوم مثل محمد رياض، نيكول سابا، ريهام حجاج، مي سليم، درة ويشارك في الإخراج عطية أمين وعلي إدريس .


- كيف كان قرارك بالدخول إلى عالم التأليف والكتابة ؟


مسلسلى الجديد يعد أول تجربة فعلية لى فى الكتابة بدأت تحضيرها منذ عام 2014 ثم توقفت لمشاركتي في فيلم (زجزاج ) الذي عرض مؤخرا وعدت ثانية لاستكمال كتابته حتي تم إنجازه والحمد لله، وقد كتبت أكثر من عمل ولكنها أعمال  لم ترَ النور لعدم وجود جهات إنتاجية تتحمس لها. والجديد في "نصيبى وقسمتك"  أنه ينتمى لدراما القصص المنفصلة التي غابت عن الساحة الفنية فهذا العمل يماثل 15 فيلما لم تعرض في دور السينما .


- لماذا اخترت هذا الاسم؟


لأن العمل يتحدث عن علاقة الرجل بالمرأة سواء كانت زوجته أو صديقته أو زميلته في العمل، فالعالم مكون من رجل وامرأة والنصيب والقسمة هما القدر الذي يتحكم في الإنسان ومستقلبه.


- ما سر ابتعادك عن المسرح والتليفزيون الفترة الأخيرة؟


يرجع سبب ابتعادى الكامل إلى حاجتى لإيجاد وقت لكتابة مسلسلى الجديد فاعتذرت عن المشاركة في العديد من الأعمال بسببه و حضوري لجميع جلسات التصوير والعمل مع الفنانين المشاركين فيه.


- هل توجد خطوط حمراء تضعها لحياتك الفنية ولا يمكنك أن تتخطاها؟


أمر واحد لا يمكن أن أتخطاه وهو ألا أقدم نهائيا عملا أخجل منه في يوم من الأيام أمام أبنائي محمود وعليا.


- الكثير من الفنانين الكبار يعانون فى مرضهم ولا يجدون أحدا يسأل عنهم ويشاركهم معاناتهم كيف ترى ذلك ؟


السؤال عن الفنان وقت مرضه يعد شيئا إنسانيا مرتبطا بالعلاقات الإنسانية بينه وبين زملائه، وفي هذا الوقت يجب دعم زملائه من الفنانين وغيرهم سواء معنويا أو ماديا بالإضافة إلي دعم الدولة المادي له خاصة نقابة الممثلين حتي يتحقق للفنان الشفاء .


- جمهور الفنان الكبير محمود ياسين يريد الاطمئنان عليه خاصة بعد شائعة إصابته بالزهايمر؟


والدي الفنان محمود ياسين بصحة جيدة ولم يصب بالزهايمر إطلاقا، أراه يوميا للاطمئنان عليه وعلي عائلتي، ولا تنسي حضوره مهرجان الإسكندرية السينمائي في دورته الأخيرة وحضوره حفل الافتتاح وتحدثه أمام كل الموجودين والكل كان سعيدا بحضوره، فالحمد لله أطمئن الجميع علي صحته.


- هل تطلب النصيحة من والديك في أعمالك الفنية؟


اكتسابي للخبرة الفنية لا يعوضني عن احتياجي لعائلتي الفنية للحصول علي رأيهما في أعمالي لأنهما قامة فنية صعب تجاهلها فهما أصحاب تاريخ عظيم، فألجأ إليهما عندما يعرض عليّ أي عمل لمعرفة رأيهما خاصة عند ترددي في قبول أو رفض أي عمل ومقولة ( ما خاب من استشار) تؤكد احتياج أي شخص لمشاركة الآخرين في قراراته فما بالك إذا كان أهلي أصحاب خبرة فمن باب أولي استشارتهم.


- ما رأيك في سيطرة أفلام العنف والإسفاف على الساحة بشكل كبير؟


ما يحدث علي الساحة الفنية خاصة الأعمال المليئة بالعنف بغض النظر عن أسماء الأفلام ، فطوال عمر السينما يقدم من خلاله االجيد والردىء، ونجد أن أعمال العنف ليست جديدة علي السينما سواء العالمية أو المصرية، الفيصل في ذلك هو أن كل فنان له حقه فيما يقدم ولكن لابد وأن يراعي أن حريته مقيدة في إطار ضوابط وتقاليد مجتمعية ودينية.