ينطلق فى شرم الشيخ خلال أيام مؤتمر «الكوميسا».. خطوة نحو الاتحاد الاقتصادى الإفريقى

03/02/2016 - 1:22:37

  أشرف سالمان وصلاح عبدالصادق وحازم فهمى وهبة سلامة.. أثناء التحضير للمؤتمر أشرف سالمان وصلاح عبدالصادق وحازم فهمى وهبة سلامة.. أثناء التحضير للمؤتمر

تقرير يكتبه: محمد حبيب

في إطار الاهتمام الذي توليه مصر للتعاون مع الدول الإفريقية على كافة الأصعدة، وخاصة التبادل التجارى وزيادة الاستثمارات بين مصر ودول القارة السمراء، تستضيف مصر منتدى الاستثمار في إفريقيا " الكوميسا" خلال الفترة من ٢٠-٢١  فبراير الجاري بمدينة شرم الشيخ، وذلك تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.


استضافة مصر  لمنتدى إفريقيا ٢٠١٦ يأتي استثماراً للنجاح الذي حققته مصر في استضافتها لفعاليات القمة الثالثة للتجمعات الاقتصادية الثلاثة (الكوميسا، السادك، اتحاد شرق إفريقيا) والتي شكلت نقطة هامة في تاريخ التكامل الاقتصادي لإفريقيا، والتي كان من أبرز نتائجها تأسيس منطقة للتجارة الحرة والتي تضم في عضويتها ٢٦ دولة، يبلغ العدد الإجمالي لسكانها نحو ٦٢٥ مليون نسمة، ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي لها ١.٢ تريليون دولار أمريكي، وهي خطوة هامة نحو إنشاء الاتحاد الاقتصادي لإفريقيا.


أشرف سالمان وزير الاستثمار أكد أن مصر تسعى من خلال استضافة هذا المنتدى إلى البدء فى مرحلة أكثر تطوراً وتوازناً فى العلاقات الاستثمارية والتجارية مع الدول الإفريقية لبحث ومناقشة الرؤى المستقبلية للشراكة والتعاون بين الحكومات ورجال الأعمال لتحقيق التنمية الاقتصادية واستثمار الفرص والإمكانات المتاحة التى تزخر بها القارة، وهو ما وضح باهتمام القيادة السياسية والشعبية بتعزيز الدور المصرى فى إفريقيا على كافة الأصعدة، من خلال دفع تنمية الاستثمارات المصرية فى الدول الإفريقية.


ولفت أشرف سالمان إلى أن وزارة الاستثمار قامت خلال الفترة الماضية بالعمل على تعزيز التعاون في مجال الاستثمار بين مصر والدول الإفريقية عن طريق توقيع العديد من مذكرات التفاهم مع وكالات الترويج للاستثمار (١٢ دولة)، وذلك تأكيداً على استعداد الحكومة المصرية لتقديم الدعم الفني والمعلوماتي لنقل الخبرات والإمكانات المصرية في كافة الجوانب الفنية والإدارية والتي قد تحتاجها تلك الدول بالإضافة إلى موضوعات الترويج للاستثمار وآلياته، والمساهمة في خطط التطوير المؤسسي التي تقوم بها تلك الهيئات عن طريق إعداد وتنظيم عدد من البرامج التدريبية المتخصصة من خلال التعاون مع الهيئة العامة للاستثمار التي قامت بإعداد وتنظيم عدد من الدورات التدريبية لما يزيد على ٣٥٠ متدربا من العاملين بالوزارات والهيئات والوكالات الترويجية الإفريقية للاستثمار


وأضاف وزير الاستثمار أنه تم التوقيع على العديد من اتفاقيات تشجيع وحماية الاستثمارات حيث بلغ عدد الاتفاقيات التي دخلت حيز التنفيذ ٩ اتفاقيات مع كل من (أثيوبيا، جزر القمر، مالي، ملاوي، السودان، ليبيا، تونس، الجزائر، والمغرب) ويجري حالياً التفاوض مع العديد من الدول الإفريقية.


وأشار إلى أن وزارة الاستثمار تعمل على مساندة القطاع الخاص المصري للدخول إلى هذه الأسواق من خلال توفير كافة المعلومات حول الفرص الاستثمارية المتاحة في كافة القطاعات وتعزيز التواصل بين منظمات الأعمال في مصر ونظرائها في الدول الإفريقية، وإيجاد آلية للتعاون مع المؤسسات المالية والمصرفية الدولية والمحلية لضمان حرية انتقال رءوس الأموال وتغطية المخاطر.


وأضاف وزير الاستثمار أن هذه الجهود أدت إلى تعظيم نتائج التعاون الاقتصادي والاستثماري بين مصر وكافة الدول الإفريقية حيث تزايدت الاستثمارات المصرية في إفريقيا بشكل كبير خلال الفترة الماضية وخاصة في قطاعات التشييد والبنية التحتية والطاقة والزراعة والتصنيع الزراعي والثروة الحيوانية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتعدين، مشيراً إلى أن حجم الاستثمارات المصرية في إفريقيا تزيد عن ٧.٩ مليار دولار خلال الفترة من يناير ٢٠٠٣ إلى ديسمبر ٢٠١٥ موزعة على أكثر من ٦٢ مشروعا بحجم عمالة يزيد على ٢١ ألف عامل ويعتبر قطاع التشييد ومواد البناء من أكثر القطاعات التي يستثمر بها رجال الأعمال المصريون في إفريقيا بنحو ٢.٥ مليار ويليه قطاع الصناعات الكيماوية باستثمارات تقدر بنحو ٢.٢ مليار دولار.


وأضاف سالمان أن الوزارة  قامت بتنظيم العديد من الفعاليات والزيارات الترويجية بمصاحبة رجال الأعمال المصريين إلى عدد من الدول الإفريقية للتعرف على مناخ وفرص الاستثمار المتاحة بتلك الدول، هذا فضلاً عن قيام الوزارة بتنظيم منتديات استثمارية في مصر لبعض الدول الإفريقية مثل المنتدى المصري الغاني والمنتدى المصري الزامبي، كما تحرص الوزارة على دعوة الوزارات المناظرة في كافة الفعاليات الاقتصادية الكبرى التي تنظمها في مصر.


وأكد سالمان ، أن هناك ٥٠٠ مليون عامل إفريقى مدرب مما يمنح القارة القدرة التنافسية على جذب الاستثمار، مضيفا أن نمو الاقتصاد الإفريقى فى حدود ٥٪، وهو قابل للزيادة فى ظل ما تمتلكه القارة من إمكانيات كبيرة. ومشيرا إلى أنه أصبح لزاما على كافة الدول الإفريقية التضافر والعمل يدا بيد لمواجهة المنافسة من مختلف القارات.


من جانبه أشار السفير حازم فهمي أمين عام الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية إلى أهمية تقوية العلاقات والروابط التجارية والاستثمارية مع كافة الدول الإفريقية بما يعود بالنفع على دول القارة.


أما هبة سلامة رئيس الوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة للكوميسا في مصر ، فأشارت إلى أهمية التكامل بين مصر والدول الإفريقية والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة بالدول المختلفة من خلال التبادل الاستثماري والاقتصادي، كما استعرضت إمكانية التعاون في مجالات التدريب ورفع كفاءة العاملين وتطوير بيئة العمل بالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.


وكشف علاء عمر رئيس هيئة الاستثمار والمناطق الحرة، إن الهيئة أعدت العديد من الفرص الاستثمارية، والمشروعات لعرضها خلال منتدى الكوميسا. لافتا إلى أن الهيئة تشجع على الاستثمار في إفريقيا، وهناك بالفعل استثمارات مصرية قائمة واستثمارات جديدة فى القارة من القطاع الخاص المصري، مؤكدا أننا نسعى من خلال الكوميسا لمناقشة معوقات الاستثمار وسبل دفعه من خلال التعرف على الفرص المختلفة. وقال أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية، وعضو مجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار، إن مؤتمر "الكوميسا" مهم جدا لإتاحة فرص استثمار داخل قارة إفريقيا، مشيرا إلى أن الهدف من المؤتمر هو زيادة الاستثمارات بين مصر وإفريقيا وفتح أسواق جديدة بها، مؤكدًا أهمية تقوية العلاقات والروابط التجارية والاستثمارية مع كافة الدول الإفريقية بما يعود بالنفع على دول القارة.



آخر الأخبار