سيلين ديون تودع رينيه رحل الحبيب و«بقى الحب»

03/02/2016 - 12:21:35

تقرير: نادية وهيب

بعد أسبوعين من وفاة زوجها وغيابها عن الكاميرات والإعلام قررت النجمة الشهيرة سيلين ديون ـ ٤٧عاماً- أن تفتح قلبها وتتكلم حيث كتبت بعض الكلمات على موقعها الشخصى على شبكة الإنترنت قائلة أنا أشكر جمهورى الذى دعمنى ووقف بجانبى وصلى من أجلى فقد شعرت بحب الناس لى عندما مررت بتلك الظروف الصعبة.


ولأول مره منذ ٣٥ عاماً تشعر سيلين بالوحدة بعد فراق رينيه الذى لم يكن بالنسبة لها مدير أعمالها ومكتشفها وحبيبها وأبو أبنائها بل كان حياتها كلها فقد وعدها بأن تصبح أكبر نجمة فى عالم الغناء وتحقق حلمها على يديه لم تكن قصة الحب التى جمعت بين سيلين ديون ورينيه انجليل قصة حب عادية بل كانت قصة أسطورية جمعت بين جوانبها العديد من المشاعر الملتهبة رغم فارق السن الكبير بين بطليها إنها قصة حب مغنية البوب الكندية سيلين ديون ٤٧عاماً ورجل الأعمال ومدير أعمالها رينيه أنجليل الذى توفى عن عمر ينهاز ٧٣ عاماً، بدأت قصة الحب عندما تعرفت النجمة سيلين على رينيه فى الثمانينيات وقت أن كانت فى الثانية عشرة من عمرها وكان هو فى الثامنة والثلاثين وأحبا بعضهما عام ١٩٨٧ وتوجت تلك العلاقة بالزواج عام ١٩٩٤ وأثمر زواجهما عن ثلاثة أطفال هم رينيه تشارلز ١٥ عاماً والتوأم نيلسون وإيدى خمس سنوات.


عانى رينيه من سرطان الحنجرة فى بداية حياته الزوجية مع سيلين إلا أنها تعايشت مع مرض زوجها وتحملت الوضع الصعب الذى وصل إليه زوجها الذى لم يكن يستطيع أن يتناول طعامه إلا من خلال أنبوب للتغذية لكنها ظلت إلى جواره رافضة الحفلات الغنائية التى تبعدها عنه لفترة طويلة وظلت متفهمة وضعه الصحى والنفسى حيث رينيه هو صانع شهرة سيلين ديون العالمية.


بدأت سيلين ديون مشوارها الفنى عام ١٩٨٠ وفى ١٩٨١ أصدرت أول البوماتها باللغة الفرنسية وفازت عام ١٩٨٨ فى مسابقة الأغنية الأوربية وفى عام ١٩٩٠ أختيرت من قبل ديزنى لاند لتقوم بالأداء الصوتى لشخصية الجميلة فى فيلم «الجميلة والوحش» ثم أصبحت سيلين ديون عام ١٩٩٣ مغنية البوب الأولى فى أمريكا وفى عام ١٩٩٧ سجلت أغنية فيلم «تايتانك» الذى ذاع صيتها على مستوى العالم كله إلا أنها غابت عن الأضواء عام ١٩٩٩ ولمدة عامين كرست خلالهما كل وقتها لرعاية زوجها وطفلها الأول الذى انجبته عام ٢٠٠١ فقد كانت تحرص دائماً على إعطاء الأولوية لزوجها وبيتها ثم يأتى عملها كمغنية فى المرتبة الثانية رغم الشهرة الواسعة التى حققتها فالحب أقوى من كل شىء ولعل أبرز دليل على الحب الكبير الذى جمع بينهما على مدى ٢١ عاماً أنها كانت تجمد كل مشاريعها المهنية من أجل البقاء إلى جانبه فى معركته مع المرض على الرغم من أنه كان دائماً يحثها على العودة إلى المسرح، المعروف أن سيلين سجلت ٢٥ البوماً غنائياً وهى خامس أغنى مغنية فى العالم من حيث القيمة المالية لألبوماتها إذ تصل إلى ٦٣٠ مليون دولار أما ثروتها الشخصية فتصل إلى ٨٠٠ مليون دولار لتصبح بذلك أغنى مغنية فى العالم أما رينيه فإن أكبر دليل على حبه الكبير لسيلين هو أنه خطط لجنازته منذ أشهر رغم أنه لا يعرف تاريخ وفاته حتى لايقع العبء على عاتق سيلين فقد اختار كاتدرائية نوتردام بمدينة مونتريال لتقام فيها مراسم الدفن وهى نفس الكاتدرائية التى شهدت زواجهما منذ ٢١عاماً كما أنه اختار ثلاث أغان شهيرة لسيلين هى «على طول الطريق» و»يبقى الحب» و»حتى تستمرى فى حبى» لتعزف موسيقاها أثناء الجنازة، وقد حضر ٢٠٠٠ شخص مراسم الجنازة التى نظمت بشكل رسمى حيث بثها التليفزيون الكندى على الهواء مباشرة واستمرت ٧ ساعات حتى يلقى محبوه نظرة الوداع عليه، كما ستقام مراسم تكريمه مع بداية فبراير الحالى فى قاعة كولوسيوم فى مدينة لاس فيجاس الأمريكية الجدير بالذكر أن رينيه أنجليل له ثلاثة أبناء من زيجة سابقة كانت فى بداية حياته هم «أن مارى وجون بيير وباتريك»، وكانت هذه الزيجة السبب الرئيسى فى اعتراض عائلة سيلين المكونة من ١٤ أخاً واختاً لهذا الزواج وليس فارق السن الكبير بينهما كما قيل فى السابق إلا أن الحب الذى جمع بينهما أكد للجميع أن الحب أقوى وأبقى من كل شىء.



آخر الأخبار