البقالون: الوزير أخلّ بوعده.. والمخازن خاوية «أين سلع نقاط الخبز يا حكومة»؟!

03/02/2016 - 11:46:23

تقرير: بسمة أبو العزم

حالة من الغضب تسيطر على عدد كبير من بقالين التموين، نظرا لتأخر وزارة التموين ممثلة فى «القابضة للصناعات الغذائية» فى توفير سلع فارق نقاط الخبز فى موعدها خلال الفتره من ٢٥ إلى ٣٠ يناير، كما وعد الدكتور خالد حنفى وزير التموين والتجارة الداخلية، وأكد عدد من البقالين خلو أغلب مخازن الجملة من السلع، وحتى المتاح سيئ الجودة، بما ينذر بغضب جماهيرى خلال الأيام القليلة القادمة، لافتين إلى أن المخازن الممتلئة هى التى زارها وزير التموين فقط .


من جانبه، يقول محمود عبد العزيز بقال تموينى بالجيزة إن المنظومة القديمة لفارق نقاط الخبز، كانت أفضل بكثير فقبل بداية الشهر بعشرة أيام أتوجه لشركات الجملة لتوفير كافة احتياجات المحل ليصرف المواطن السلع مع أول يوم فى الشهر، أما بعد دخول الشركة القابضة كوسيط لم يستطع وزير التموين الوفاء بوعده بتوفير كافة السلع خلال آخر خمسة أيام من الشهر، وحينما أبلغنا وكيل وزارة التموين بالجيزة أجاب: بأنهم سيوفرون السلع الأسبوع القادم.. وبالتالى سنتأخر فى صرف سلع فارق نقاط الخبز بما يثير غضب الأهالى .


وقال «محمود» إن الأزمة ليست فى نقص سلع فارق نقاط الخبز فقط بل فى سلع التموين أيضا، فالوزارة فى مأزق، فهناك نقص ٥٠٪ من السلع وأزمة الزيت مستمرة, فالسلع الأساسية غير متوفرة بالمخزن، فلا يوجد سوى بضع كراتين من الشاى الهندى التى لا يشتريها المواطن .


فيما أضاف «محمد» صاحب محل بقالة تموينية بمنطقة أبو غالب بالجيزة، أننى مضطر لإغلاق المحل منعا للإحراج مع المواطنين لحين توفير شركة الجملة للسلع, فالمخزن التابع له بمنشية القناطر تابع له ٤١ بقال تمويني، وبالرغم من ذلك لم نجد سلعة واحدة من فارق نقاط الخبز، فالمخزن فارغ فلا توجد به سوى بضع كراتين لا تكفى تاجرا واحدا, فمتوسط مشترياتى شهريا لسلع قيمتها ٨٠ ألف جنيه وتتوافر بالمحل مع بداية كل شهر دون تأخير .


من جهته، أعرب وليد عبد اللطيف صاحب محل بقالة بحدائق القبة، عن غضبه الشديد من نقص السلع وارتفاع أسعارها مع سوء جودة البعض الآخر.


على صعيد آخر، كشف وائل سعيد صاحب محل بقالة بالزاوية الحمراء عن أن المخزن التابع له ممتلئ بسلع التموين وفارق نقاط الخبز، لافتا إلى أن هناك ٤٣ سلعة، حيث زار الوزير المخزن ثلاث مرات للتأكد من توافر السلع.