نوبيات يتحدين «التهميش» فى «بقعة ضوء»!

03/02/2016 - 11:41:22

تقرير: أشرف التعلبى

نوبيات تحدين تهميش الرجل والمجتمع، وأدرن ندوة بعنوان «بقعة ضوء» بجمعية كلابشة النوبية، لتوصيل رسالة للمجتمع النوبى والمصرى أن النوبية ليست لرسم الحنة وصناعة الحلى فقط؛ بل هن سفيرات عن الحضارة النوبية.. ولديهن قدرات خاصة.


وقالت جليلة جمال، رئيس منتدى المرأة النوبية، إن «المرأة النوبية لديها قدرات عالية وتستحق مكانة كبيرة فى المجتمع، وحالها كحال المرأة المصرية وتتأثر كما تتأثر المرأة بشكل عام، فالرجل النوبى ينظر للمرأة على أنها جوهرة ولا يمكن لها بذل جهد وعمل.. وبالتالى كانت تفقد قدرتها على التحدى لإبراز ما لديها من مهارات، لافتة إلى أن من ضمن أهداف المنتدى أن تتولى المرأة النوبية القيادة، وتصبح عضوة بمجالس إدارة الجمعيات والاتحادات النوبية، حيث ما يقرب من نصف الجمعيات لا تشارك بها النساء وحكر على الرجال».


وأضافت «جمال» أن النظرة المجتمعية للمرأة النوبية حصرتها فى زاوية رسم الحنة فقط، رغم أن لديها قدرات عالية وتعشق العمل بجدية، وكذلك لم تجد المرأة فرصة لتثبت نفسها، كما أن الإعلام لعب دورا حيث سوَّق لفكرة الحنة والحلى فقط، وهذا جعل الفتيات النوبيات يرفضن هذه الفكرة، ويحاولن إثبات الذات، والمنتدى يستهدف تصحيح النظرة المجتمعية للمرأة النوبية وهذا هو الهدف الأساسى، حيث إن المرأة النوبية لديها جوانب ثقافية متعددة ومهارات وتصلح لأن تكون سفيرة لحضارة النوبة، مضيفة: كانت المرأة لا تحظى بفرصة جيدة فى التعليم الجامعى وقبل الجامعى؛ لكن الآن الوضع اختلف وحدثت طفرة كبيرة جدا، وأصبح لا بديل عن الجامعة وهناك عدد كبير من الطبيبات والمهندسات، وبكل صراحة المرأة هى التى انتزعت هذا الحق فى ظل العادات والتقاليد والمجتمع.. ونحن نهتم فى المنتدى على سبيل المثال وليس الحصر الاهتمام بقضايا المرأة مناهضة العنف ضد المرأة، إضافة إلى إحياء تراث المرأة النوبية، وتعليم اللغة النوبية، والاهتمام بشأن الفتاه النوبية والطفل لينشأ فى بيئة معتدلة محافظة.


فيما قالت صابرين محمد، مدربة تنمية بشرية، إن الهدف من دورات التنمية رفع مستوى المرأة النوبية والتى كانت تعانى من التهميش خلال السنوات الماضية.