د.لميس جابر .. « نائبة البرلمان » ذائعه الصيت!

28/01/2016 - 11:40:09

طارق شحاته طارق شحاته

بقلم - طارق شحاته

كاتبة ذائعة الصيت اتخذت من أفكارها التنويرية معولاً لهدم الأفكار الظلامية السائدة، ولبنة ذهبية لبناء وطنها الحبيب، إنها الأديبة والكاتبة المعروفة لميس جابر التي تم تعيينها أخيراً نائبة بمجلس النواب، عن دورها المنتظر في الحياة النيابية، وطلبات الإحاطة التي تريد طرحها، ومشاريع القوانين التي تبغى مناقشتها .. والكيفية التي تنتوي الانضمام بها لصفوف المعارضة البناءة بين نواب البرلمان المنتخبين وخدمتها لكافة المصريين ..كشفت النقاب فى لقائى الأخير معها الكثير من الكواليس ورأيها فى العديد من الأمور..


الـ 28


قرار تعيينى بمجلس النواب صدر يوم الخميس الماضى فى الواحدة والنصف ظهرا، وعلمت بالخبر بعد انتهائى من إلقاء محاضرة بالكلية الجوية ببلبيس وفوجئت بسيل من المكالمات الهاتفية والرسايل المهنئة بتولى المنصب الجديد،والحقيقة لم أكن أتخيل ردود الأفعال الايجابية التى أستقبلتها بفضل الله عقب الاعلان عن تعينى ضمن الـ 28 برلمانىا جديدا والتى أسعدتنى جدا لقد جاءتنى التعليقات من مختلف الفئات والاتجاهات ،يقدمون ليّ التهانى ،لدرجة أننى كنت أتكلم بشكل متواصل مع المهنئين لمدة 11 ساعة متواصلة صباحا، لدرجة أن صوتى بح وما أثلج صدرى الاستقبال الأكثر من رائع والحفاوة البالغة التى قوبلت بها تحت قبة البرلمان سواء من الموظفين أورجال الأمن أوالزملاء البرلمانيين، كما قابلت الاعلامى توفيق عكاشة وتصالحنا وأبلغته بأن ماجاء على لسانى على أحد المواقع عار تماما من الصحة ولم أقصد الإساءة إليه وأذكر بعد الانتهاء من كافة الإجراءات داخل مبنى مجلس الشعب اكتشفت أننى أحمل عضوية رقم "596" واسمى هو الأخير فى كشوف النواب الجدد وبالتالى فلن أنسى ذلك على الاطلاق.


أنامثلهم!


ياعزيزى .. لا أبالغ إذا قلت لك كل الناس سعداء بوجودى معهم داخل البرلمان مع العلم بأن الميزة الأساسية التى يتمتع بها نواب البرلمان الحاليون أن الكثير منهم «وأنا مثلهم» لم يسبق لهم دخول البرلمان من قبل، وبخاصة من فازوا عن دوائرهم بالمقاعد الفردية بعيدا عن القوائم فى ظاهرة غير مسبوقة على الإطلاق ، كالسيدات اللاتى فزن بمقاعد الجمالية وشبرا وأسوان والشرقية ودمنهور وغيرهن ..وهذا شيء يفرح - ويشرح - القلب ،وهذا الكلام ينطبق على العدد الكبير من الأقباط الناجحين فى انتخابات مجلس النواب الجديد ، وكذلك الشباب.


الدورة الثقافية


بالطبع لا لأننى مستجدة منذ أيام قليلة جداً وتسلمت حقيبة أنا وزملائى المعينون تحتوى على كتب كثيرة مثل لائحة البرلمان القديمة التى غالبا لن يعملوا بها ولجنة التشريعات.. وغيرها وC.D مدون عليه تاريخ البرلمانيات المصرية وبالنسبة لى أفضل الورق المطبوع أكثر ثم تضحك وتقول "أنا بتاعة الورق ".. سأعود الى مكتبتى الضخمة وأستعير منها الكتب التى تتكلم عن البرلمان وطبيعته وكل مايدور حوله بإذن الله .


 الحرب الإعلامية ضد مصر


كل الأصوات المحبطة "تلك" ستحرق نفسها بنفسها ..لأن بلدنا الغالى والحبيب يسير نحو طريقها الصحيح.. والإنجازات التى حققها الرئيس أخيرا فى عام ونصف العام، واقعياً تنفذ فى"20" عاما !، وهذا الأمر يحسب له تماما، ويكفى أسفاره لكل دول العالم الخارجى التى ترى أنه تولى حكم البلاد عن طريق "انقلاب" ..وتمد أيديها للإخوان :"لماذا أنا معارضة؟!" بسبب كلام يحيى الفخرانى ليّ "هو كل حاجة عندك معارضة ؟!".. ذكرت فيه المعارض يحلم برؤية بلده أفضل بلد فى الدنيا، وبالتالى أتحدث عن الأمور السيئة لأننى لا أريد بلدى بهذا الوضع المتراجع وهناك معارضة أخرى ابتدعتها عندنا أمريكا من "25" يناير 2011 .. هى التى ينطبق عليها ما جاء بسؤالك، ولكن الناس فى مصر تستطيع أن تفرز المعادن الانسانية جيدا ومعرفة «الغث من السمين» وبخاصة البسطاء الذين لديهم ملكة "الفرز" أكثر من المثقفين والنخبة.


 المعارضة..


هذا التخوف كان يراود ابنى شادى الفخرانى ،ولكن أقولها بكل ثقة وقلب جامد :"سأعارض الحكومة بالطبع "إذا استدعى الأمر ذلك وتمضى فى حديثها قائلة :


أشك فى أن اختيارى ضمن الأعضاء المعينين فى مجلس الشعب فى دورته الجديدة حتى لا أكون ضمن المعارضة لأننى غير قابلة للسيطرة السياسية بأى شكل من الأشكال.


أداء الحكومة


.. أنا لم أعين من قبل الحكومة ولكن عن طريق رئيس الدولة الذى من سلطاته تعيين" 5 فى المائة "من نواب مجلس الشعب الجديد ، كحق دستورى أصيل له معمول به منذ دستور 23 .. كما أننى تحت قبة البرلمان كنائب عن الشعب مهمتى مراقبة أداء الحكومة ووضعها تحت المنظار.


 القيادة السياسية ؟


بالفعل هناك من نوه ليّ عن اختيارى ضمن الـ28 نائباً المعينين من قبل رئيس الدولة، وانتابتنى المخاوف آنذاك ألا أكون على قدر المسئولية ومن المؤكد أن اختيارى جاء نتيجة شخصيتى ومواقفى التى ظهرت بها أمام الجميع فى الفترة السابقة،رغم أنى «أتشتمت» من كل الأطياف فى الدولة ،إنما القائمون على الموضوع لهم وجهة نظر فى اختيار صوت قادر على المعارضة تحت قبة البرلمان.


الرئيس


أعتقد أن دورى كعضو برلمانى مراقبة الحكومة ، وليست أداء الرئيس ولكن لوحدث واتخذ قراراً ما من حقى عدم الموافقة عليه إذا كان لى بعض المأخذ عليه وفى النهاية البرلمان هو قوة الأغلبية.


"تكنوقراط"؟!


من قال هذا ..والقائمة التى ربما يقصدونها هم ثلاثة أو أربعة فقط معرفون لدىّ الجميع ، والباقى كفاءات علمية فى كافة المجالات.


أهدافك بالبرلمان؟


أتمنى من الله أن يوفقنى وأستطيع تحقيق أهدافى لصالح البلاد.


مشكلات أساسية ومهمة؟


ما يشغلنى بشكل كبير جدا التراث الحضارى وشكل المعمار القديم ،والأماكن الجميلة التى يتم تشويهها ..ثم تصمت لبرهة من الوقت وتضيف قائلة: تخيل لاقدر الله وأنت تسير فى شارع المعز وبعد جامعى الحاكم بأمر الله والأقمر تجد ناطحة سحاب - "برج" سكنى - بينهما هذه مدينة عمرها 1040 عاما يتم بها هذا العبث غير المقبول على الإطلاق، خاصة وأن لدينا تراثا حضارىارهيبا «متراكما» أيضاً جامع لاشين الموجود بالسيدة زينب ، يوجد بداخله عامود يعود للفترة الرومانية التى يطلق عليها "البطلمية" مرسوم عليه "صلبان".. لا يوجد مثيله على مستوى العالم، وكان هذا العامود داخل معبد فى كنيسة حتى استقر به المطاف داخل مسجد "لاشين"، وأتساءل.. هل يوجد هذا التراكم الحضارى فى العالم كله؟..الإجابة: لا.. قطعا!،وللعلم هذا المسجد فى شارع "مراسينا"كان يأتيه السياح من كل "حدب وصوب" قبل ترميمه.. وبالتالى يجب الحفاظ على تلك الشوارع الثرية والبيوت والأرصفة والدكاكين على الحالة التى كانت موجودة عليها منذ نشأتها.. ولو حرص القائمون على السياحة والآثار فى مصر على ذلك..ستكون النتيجة توافد سياح كثيرين على المكان ممايعود بالخير الكثير على بلدنا، ويالا كثرة الأماكن الحضارية التراثية موجودة فى بلدنا مهملة للأسف! مثل منطقة الدرب الأحمر المليئة بالكنوز ، ومسجد أحمد بن طولون الذى شيد قبل الأزهر الشريف بـ 200أو 300 عام ، وهل تعلم أن شارع السد بالسيدة زينب كان اسمه شارع السدة" والسبب تلاصقه بسدة الخليج المصرى "شارع بورسعيد" حاليا، وأذكرأنى قابلت رئيس آثار القلعة الذى أبلغنى بوجود سواقى مجرى العيون كما هى - ويمكن تشغيلها بسهولة ، لأنها سليمة، خاصة وهى تعود لعصر ابن قلاوون، وتصور عدد السائحين عندما يعلمون بإعادة تشغيلها من جديد.


وماذا سيكون موقفهم وتدفقهم إليها، كما أننى لاأمانع من تشييد عمارة سكنية بالمكان ولكن بشرط أن تحافظ على التراث المعمارى القديم وتكون شبيهة بالمكان على الأقل من الخارج كما تفعل الدول الاوروبية ، حكت ليّ ابنة شقيقى عندما سافرت الى فيينا ورأت بعينيها المناظر الخلابة هناك، وزارت وسط البلد وجدت أنهم يشجعون على الحفاظ على الهوية والتراث الحضارى والمعمارى وأن يجب أن تكون اللافتات الخاصة بالمحلات شبيهة بالطراز المعمارى بالمكان.


 اللجان تحت قبة البرلمان؟


بالفعل كتبت الرغبات ووقع اختيارى على لجنتى الثقافة والاعلام كلجان أساسية ،.. والسياحة والتعليم فى المرتبة الثانية.


الثقافة والإعلام؟


الثقافة بحاجة للعمل من داخل القرى حتى تأتى النهضة للبلاد ،وهل تتذكر صلاح جاهين عندما كان يقول زمان"تماثيل رخام ع الأوبرا..فى كل قرية عربية "، وكنت قد لبيت دعوة المخرج أحمد اسماعيل شقيق الفنان يوسف اسماعيل مديرالمسرح القومى لزيارة إحدى القري"شبراخوم" لمشاهدة تجربة مسرح القرية على أرض الواقع وسعدت بتلك التجربة جدا وكتبت عنها "مقالا" فى مجلة الكواكب.


 "الكتاب"؟


 أنا من أشد المؤيدين لعودة مهرجان القراءة للجميع وصدور كتب بأسعار زهيدة «رمزية» تكون فى متناول الجميع خاصة الأطفال حتى نساعدهم على القراءة لقد كان مشروعاً عبقريا ، ويجب أن تعمل مكتبات الطفل كما كان فى السابق ..وأذكر أن أول كتاب قرأته فى حياتى عن الحضارة المصرية «فجر الضمير» بحثت عنه طويلا ولم أوفق؟،حتى وجده ابن شقيقى فى مكتبة مصر «السحار» بخمسة جنيهات ، طرح فى الاسواق فى مهرجان القراءة للجميع فقمت بشراء عشر نسخ منه وقمت بتوزيعها على شباب العائلة.


عمرو أديب


عمرو قال إنى قرأت كتب مكتبة الاسكندرية مرتين؟ وأهال على من المديح وكلمات الإطراء الجميل.


تراث مصرالثقافى والأدبى والفنى


كل ما سنفعله يجب أن يصب فى النهاية لإصلاح التراث الأخلاقى ،خاصة وأننى أنتمى إلى الجيل الذى تربى على تقبيل يد الوالد.


تراثنا الأخلاقى هو الحافظ بعد الله سبحانه وتعالى للشعب المصرى العظيم ،ويمكن من الأشياء التى أزعجتنى سجن إسلام بحيرى رغم أنى ضد حبس أى شخص ولكنه أخطأ عندما هاجم التراث فى وجدان الناس؟!. على سبيل المثال هل يمكن إلغاء مولد السيدة زينب التى قد تحدث به بعض التجاوزات والأخطاء وهناك مولد العذراء تجد مسلمين كثيرين به ومنهم من يصومون مع أخوتهم المسيحيين صيام العذراء"ستنا مريم"- ، كما أن السيدة مريم تجد من المسلمين والمسيحيين من يطلقون اسمها على بناتهم تيمنا بها وتضيف قائلة: الناس لاتحب النصائح ولكن تأتى عن طريق الحكاوى والحديث عن التراث ،مثلما أفعل ببرنامجى «خمسينة شاى على إذاعة 90-90» وأتكلم عن احتفالات زمان..ثم تضحك وتقول: وجدت إحدى التعليقات لرجل يقول "مين المقوزى ده أنا عايز أجيب كتاب عنه"؟ يقصد "المقريزى"..وتشير د.لميس الى اصطحابها لمجموعة من الشباب الى الأماكن السياحية فى مصر ومعهم مرشد سياحى تحت شعار "اعرف بلدك"..وتضيف قمنا بزيارة شارع المعز ..والحاكم.. والأقمر ..والسلحدار، حتى بيت السحيمى .. ومجموعة السلطان برقوق وقلاوون.


ثم الازهر الذى يعتبر بالنسبة لى أول زيارة أقوم بها لهذا المكان التاريخى فى حياتى وتضيف قائلة: يجب صدور قانون يمنع بيع أوشراء أصول الأفلام المصرية .. وأن تسترد الأصول التى بيعت ولو عن طريق أموال كثيرة لاسترجاعها هل تعلم أن الدولة لو كانت قد دفعت 2مليون جنيه فى بيت أم كلثوم على النيل وتحول الى متحف كان المكسب من ورائه مليارجنيه بدلا من تحويله لبرج سكنى!.. وعلى النقيض فإن فيينا تعيش على العائد الذى يأتيها من وراء زيارة السائحين من مختلف بلدان العالم لبيوت موتسارت.. و والده ..تصور!


 الخطاب الدين الإسلامى..والمسيحى؟


مع التطرف الاسلامى الذى وقع فى المقابل كان لابد أن يكون هناك مايوازيه من تطرف مسيحى!..كرد فعل ، مع الأسف هذا الشباب الذى كان منتمىا للمسجد وحريصا على سماع الدروس الدينية فيه تحرر نوعا ما عكس الآن ، وعلى الجانب الآخر داخل الكنيسة هناك مدارس الأحد للصغار وبعد سن معينة يسافرفى رحلة ومؤتمرات وحفلات داخل الكنيسة فقط مع أنفسهم ،وبالمعنى "قافل عليهم"..ويجب أن يكون الانتماء للبلد بشكل عام ، البابا تواضروس وهو رجل عاقل وحكيم ، هوجم بسبب سفره إلى القدس على رأس وفد كنسى رفيع المستوى يضم ستة من الآباء الأساقفة وسكرتير البابا والرئيس الفخرى لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وذلك ليقود البابا تواضروس قداس الجنازة على روح الأنبا إبراهام مطران الكنيسة القبطية بالقدس وكرسى أورشليم والخليج فى القدس ، وقديكون ذلك بسبب قرار البابا شنودة سابقا بمنع أى حاج مسيحى يفكر فى زيارة القدس حتى لايكون تطبيعاً مع العدو الإسرائيلى على حسب رأيه ،وفى رأى يجب ذهاب المصريين الى القدس حتى نثبت كعرب مسلمين ومسيحيين أننا أصحاب حق والقدس لنا ،ولانترك لهم الساحة خاوية هكذا ،لأنهم سعداء بذلك قطعا ، مثلما فعلت السعودية بعد أزمتها الأخيرة مع إيران وقطع العلاقات معهم بمنع ذهاب السعوديين الى ايران إلاّ أن القيادة الحكيمة بالبلاد قالت بإنها لن تغلق الباب فى وجه أى حاج إيرانى يريد أن يحج الى بيت الله الحرام.


 شيخ الأزهرو البابا تواضروس


وجود قناة إسلامية متطرفة يوازيها فى المقابل وجود أخرى مسيحية متطرفة !..


"محمد على"


هناك أعمال مهمة جدا لابد أن تكون من إنتاج الدولة ولكن مؤسساتها الفنية فقيرة.. لدىّ اقتراح للتليفزيون المصرى يدرّ عليهم الملايين عن طريق المعلنين عرض تراث المسلسلات القديمة فقط على شاشاتها خاصة وأننى واحدة وغيرى الملايين من عشاق الأفلام والمسلسلات القديمة.


 


طوائف الشعب المصرى


لابد وأن ينتهى لفظ "ابن الدايرة" فالبرلمانات الخدمية كانت تقدم رشاوى للانتخابات القادمة.


أما هذا البرلمان يس من المفروض أن يكون «خدمىا» وبالنسبة لى أنا أخدم البلد وليس المقطم فقط.


د.يحيى الفخرانى


"يحيى" قال لى توكلى على الله ولكن كل خوفى أنك تأخذين المشاكل على قلبك فيصيبك التعب ، ونصحنى بالهدوء، وابناى "شادى" كان قلقا عليّ من خوض التجربة عكس "طارق" الذى كان متحمسا جدا لها .. وطالبنى بالاهتمام بملف التعليم ، وأعتقد أننى سأكون فعالة أكثر بإذن الله داخل المجلس بدل من الكلام خارج جدران البرلمان وفى وسائل الإعلام المختلفة.


الرئيس الأسبق حسنى مبارك


أنا من قلت إن فترة مبارك لا يجب تقييمها الآن إلاّ بعد مرور عشرين عاما على أن يعكف كل المعاصرين للأحداث كتابة مذكراتهم عن تلك الفترة بلا أهواء وهذا لايمكن تنفيذه فى الوقت الحاضر ماعدا الرجل المحترم وزيرالخارجية الأسبق أبوالغيط ،الذى أخرج "كتا بين" الى النور بقلمه وشهادته بكل حيادية وحق مبين ولو تذكر خالد محيى الدين أخرج كتابه الشهير الى النور"الآن.. أتكلم" فى السبعينيات وكان يحكى عن الفترة ما قبل عام 52 .. وكما سبق وذكرت أنا ضد إهانة الرئيس مبارك الذى حكم البلاد لمدة 30 عاما.


 ثورة25يناير


أنا لاأحب الأعمال الفنية التى تخرج الى النور بسبب المناسبات ،لأن عمرها الفنى قصير جدا ولكن أتمنى تقديم عمل فنى محترم "عالمى" عن" ملحمة كبريت ".. وهوالفيلم التسجيلى الذى سبق وقدمته عن تلك الملحمة على الحضور وفى وجود الرئيس السيسى أثناء القائى لمحاضرة فى احتفالات أكتوبر الماضية..وللعلم "ملحمة كبريت" يحكى عن كتيبة مصرية كانت فى طريقها لاحتلال كبريت ،لأهمية الموقع الاستراتيجى وتم حصار هذه الكتيبة لأكثر من ثلاثة شهور ونفاد المأكل والمشرب منهم.


 مقالات


 استفت قلبك بالنسبة لى هجومى لايكون سافرا أو "مشخصن" على أحد، وإن حدث يكون مع ناس معينة، ولكن طبيعتى الشخصية لا تجعلنى "اتحفظ" على أمر ما إذا وقع أمامى شيء خاطىء..ولكن سأحاول أن تكون مقالاتى بعد ذلك تركز على أشياء تهم الناس ، وماكنت أكتبه فى مقالاتى سأقوله داخل البرلمان.. وتؤكد: من الإيجابيات داخل أروقة البرلمان التصويت الاليكترونى الذى لن يكشف عن هوية الذين قاموا بالتصويت.


 أول طلب إحاطة


سيكون حول مسألة إغلاق الدروس الخصوصية الخاصة بـ "الغلابة" التى أوصى بها وزير التربية والتعليم ،وبذلك سيصل سعر المدرس فى الحصة الواحدة لمائة جنيه بدلا من 300أو400جنيه فى الشهر الواحد!..ويكون المتضررأوالمظلوم الوحيد فى هذا الموضوع الطالب "الغلبان"،لأنه لايوجد طالب يدرس بالثانوية العامة لا يأخذ دروسا خصوصية لأن المناهج ..عفوا "منيلة بستين نيلة!" إذا لم تتغير المناهج لن تختفى الدروس الخصوصية


 أول المستجوبين


وزيرالتربية والتعليم.


 الاستقالة من المجلس


إذا شعرت بأننى غير فعالة ..سأرحل فى صمت.


إسقاط النظام الحالي


يبدو أننا تعودنا على قيام ثورة كل 25يناير..!،إن شاءالله هذا اليوم سيكون عيدا للشرطة ..وللشهداء الذين دفعوا بأرواحهم ثمنا لأمن الناس وبالتالى يستحقون أن نحتفى بهم فى 25يناير.. وأطالب فقط بالتذكير بيوم 25يناير سنة 1952حتى نعلم جيدا ماذا يعنى عيد الشرطة!


وما أكثر شيء استفزك فى الفترة الأخيرة؟


حديثى فى اليوم السابع!


أحلام 2016


يارب «لاتنزف» نقطة دم شاب مصرى فى أى مكان على أرض مصر.. ويحمى بلدنا من شرورالأعداء، ويحفظ يحيى ويوفقه فى عمله الجديد وكذلك ابنّى وأحفادى وزوجاتهم..مع الدعوات بالستر والصحة.


 شخصية العام


لمحمد الشحات..وزميله محمد أيمن شويقة اللذين ضحيا بأرواحهما فى سبيل الوطن الغالي، وحماية زملائهما من الضرر هذا مثال للوطنية والعزة والكرامة المصرية لم يحدث من قبل فى العالم.


Tarekshehata10@yahoo.com