الثقافة فى مواجهة الإرهاب بمعرض القاهرة للكتاب

27/01/2016 - 11:18:58

تقرير: شيرين صبحى

يفتح معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته السابعة والأربعين، اليوم الأربعاء، أبوابه تحت شعار «الثقافة فى المواجهة»، فى إشارة لاستراتيجية وزارة الثقافة المصرية أن الثقافة هى السلاح لمواجهة الإرهاب، بمشاركة ٨٥٠ ناشرا منهم ٥٠ ناشرا أجنبيا و٢٥٠ ناشرا عربيا و٥٥٠ ناشرا مصريا، إضافة إلى ١١٨ كشكا بسور الأزبكية.


يشارك فى المعرض ٣٤ دولة منها ٢١ دولة عربية وإفريقية هى الكويت، الإمارات، السعودية، تونس، سلطنة عمان، فلسطين، الأردن، ليبيا، اليمن، السودان، الصومال، أثيوبيا، الجزائر، العراق، المغرب، سوريا، لبنان، قطر، أبو ظبى، إرتريا. و١٣ دولة أجنبية هي؛ إيطاليا، روسيا، أذربيجان، الهند، ألمانيا، فرنسا، جمهورية التشيك، اليونان، الجامعة الأمريكية، المعهد الثقافى البريطاني، ولأول مرة كازاخستان، وباراجواي، وتحل البحرين ضيف شرف.


يستضيف المعرض العديد من المثقفين، منهم كتاب ومفكرون من إيطاليا، روسيا، الصين، ألمانيا، تونس، المغرب، ولبنان، وغيرها، ومن أبرز الشخصيات؛ الروائى الصينى ليو جين يون، دكتور هانى عازر المصرى الألماني، شكرى المبخوت من تونس، أحمد المدينى من المغرب، حسن أوريد من المغرب، جورج قرم، كارلو روفايللى من فرنسا.


يصل عدد الأنشطة هذا العام إلى ١٢ نشاطا تشمل ٥٠ فعالية يومياً، منها اللقاء الفكرى، كاتب وكتاب، المقهى الثقافى، الموائد المستديرة، الاحتفاليات الفنية، ملتقى الشباب، نشاط الطفل. والجديد هذا العام تخصيص قاعة لذاكرة المعرض يعرض من خلالها أمسيات شعرية لنزار قبانى ومحمود درويش وعبد الرحمن الأبنودى وغيرهم من كبار الشعراء الذين شاركوا فى فعاليات المعرض قبل عدة سنوات، إضافة إلى أبرز الندوات والمناظرات مثل مناظرة فرج فودة. كما يتضمن مجموعة ندوات بمناسبة مرور عشر سنوات على وفاة نجيب محفوظ.


الفنون التشكيلية من الفعاليات الجديدة فى المعرض، الذى يحتضن عدة معارض فنية، إضافة إلى تنظيم مهرجانين للرسم على الأسفلت يشارك فيه الكبار والصغار، كما تشارك أكاديمية الفنون لأول مرة، مع وجود ٤ أماكن تنظم ورش وعروض للأطفال.


البحرين من أولى الدول التى تتكاتف مع مصر، لهذا جاءت ضيف شرف هذه الدورة. يقول دكتور هيثم الحاج على رئيس الهيئة العامة للكتاب: نحن وطن واحد يجب أن نتكاتف الآن لنقف أمام كل هجمة سلبية على هويتنا.


تنظم البحرين العديد من الأنشطة والفعاليات الثقافية المختلفة تحت مسمى «وجهة البحرين»، منها ندوة لمدة يومين بعنوان «مصر والبحرين وما بينهما» للكاتبة الإعلامية سوسن الشاعر. ويلقى الشاعر حسن كمال أشعاره يومى ٢٩ و٣٠ يناير. وفى آخر أيام يناير يتم عرض أفلام وثائقية لفنانين من البحرين «الجزء الأول». بينما تقدم فرقة محمد بن فارس أغانى من التراث البحرينى يومى ١ و٣ فبراير.


«علاقة البحرين بمصر وتأثير مصر الثقافية على حركة الإبداع فى البحرين» هو عنوان الندوة التى يحاضر فيها الدكتور عبد الله المدنى. ويعرض الفيلم البحرينى «الشجرة النائمة» يتبعه حوار مع مخرج الفيلم محمد بوعلى يومى ٢ و٥ فبراير، إضافة إلى ندوة لقراءة حية فى فن الفجرى للفنان جاسم محمد بن حربان. ويشهد يومى ٦ و٧ فبراير، أمسية شعرية للشاعر إبراهيم بوهندى، وعرض أفلام وثائقية عن تاريخ البحرين. ويعرض يومى ٨ و٩ فبراير، أفلام وثائقية لفنانين من مملكة البحرين «الجزء الثانى»، إضافة إلى إقامة معرض للتعاون الثقافى بين مصر والبحرين وتأثيره على حركة الفن التشكيلى للفنانة التشكيلية بلقيس فخرو.


الروائى الراحل جمال الغيطاني، هو شخصية المعرض هذا العام، بوصفه رمزا لكيف يكون المثقف فى المواجهة. ويناقش المعرض كل جوانب «الغيطاني» المثقف وليس فقط الروائي، بل أيضًا الغيطانى صحفيا ومتصوفًا، ومذيعًا، وكيف أثر فى تلاميذه.


فى الأعوام الأخيرة اكتشف الغيطانى أن الكتابة كانت مجاهدة ضد النسيان، ضد المحو، لأن لا شيء يبقى. رحل الغيطانى بجسده لكنه لم يرحل عن محبيه، ترك لهم أعمالا باقية، تحارب النسيان الذى خشيه يوما فانتصر عليه بالكلمة.


كان الغيطانى يخشى وقوع مصر بين براثن التقسيم على أساس طائفي, استشعر الخطر الذى يداهم الوطن نتيجة استشراء الفساد الذى يأكل الأخضر واليابس, حارب المتلونين بالإسلام لأنهم ليسوا سوى طامعين فى السلطة والهيمنة، لهذا لم يكن أحد الذين انخدعوا بوعود الإخوان وعصروا الليمون، فهو يعرف تاريخهم جيدا منذ عايشهم فى السجون عام ١٩٦٦.


النوافذ تؤدى إلى أخرى، للنوافذ نوافذ. النوافذ شتى، منها المغروس فى البنايات، القاطع لصمت الجدران، المطل، المؤدى إلى فراغات ما خارج العمائر حتى الأعماق السحيقة للكون.. هذا ما يقوله الناقد صلاح فضل عن رواية «نوافذ النوافذ» لجمال الغيطانى التى تعرضها دار الهلال ضمن إصداراتها فى المعرض. وفيها يواصل الأديب الراحل مشروعه المثير فى دفاتر التدوين التى يروى فيها تجاربه الحيوية منذ الطفولة الباكرة.


وتشارك دار الهلال بعدد كبير من إصدارات المؤسسة، على رأسها عدد «المصور» التذكارى فى عيد ميلادها التسعين، «الساعات الأخيرة فى حكم مرسي» لعبد القادر شهيب، «فى مواجهة التكفير» لمحمد السيد عيد، «رسائل من الحرب العالمية الأولى» ترجمة الحسينى خضيري، «الله، عبقرية محمد، حياة المسيح» لعباس العقاد، الإسلام وأصول الحكم، إغاثة الأمة بكشف الغمة، الإسلام بين العلم والمدنية، من إعجاز القرآن، كناسة الدكان، معاوية بن أبى سفيان»، «طوق الحمامة» لابن حزم الاندلسي، «يحدث فى مصر الآن، الحرب فى بر مصر، قطار الصعيد، أخبار عزبة المنيسي» ليوسف القعيد، «بعد العاصفة»، و»ما بعد السلام» للمشير أبو غزالة، ألف ليلة وليلة، كليلة ودمنة، وغيرها. ومن الروايات «نوافذ النوافذ، سكر مر، رمضان المسيحي، سرابيوم، بشر نسيهم الله، حوادم، بوابات الرحيل».


«المصور» من أقدم مجلات الشرق الأوسط، وأكثرها ثراء من ناحية تأريخ الصورة الصحفية، وبهذه المناسبة ، أصدرت مؤسسة دار الهلال «المصور ٩٠ عاما.. مصر أقوى من الزمان» فى ٦٢٥ صفحة بالألوان من القطع الكبير، وتقوم فلسفته الأساسية على العودة إلى مدرسة المصور الأولي، عندما كانت الصورة تحتل ٧٠٪ من مساحة الصفحة.


أعداد المصور التذكارية «الزفاف الملكى تفاصيل زواج الملك فاروق من الملكة فريدة، الرئيس السيسى عام من عمر مصر، حلايب وشلاتين مصرية مصرية، القناطر الخيرية من محمد على للسيسي، أيام سعد زغلول، أيام طلعت حرب باشا، أيام أحمد عرابي، فيروز يا جارة الوادي، الخديوى إسماعيل».


أثار كتاب «التاريخ السرى لجماعة الإخوان المسلمين: مذكرت على عشماوى آخر قادة التنظيم الخاص»، الكثير من الجدل سواء من المؤيدين أو المعارضين لجماعة الاخوان، ويعتبر من أهم الوثائق التاريخية فى العصر الحديث عرضا لفترة مهمة جدا من حياة الجماعة، وحقيقة الانقلاب على عبد الناصر.


هذا التاريخ الذى يكتبه عشماوى ربما يوضح كيف وصل المصريون إلى يوم ٣٠ يونيه ٢٠١٣، أما ارتباك اللحظات الأخيرة للجماعة والعناد فى قبول كافة الحلول الوسط للخروج بالوطن من عنق الزجاجة، كل ذلك و»المعزول» تارك الأمر لمن يعلوه قيادياً فى الجماعة بحكم ترتيبه المتأخر (السادس) فى المنظومة، فهو ما يرسمه لنا الكاتب الصحفى عبد القادر شهيب فى كتابه «الساعات الأخيرة فى حكم مرسي».


توارت مؤسسة الرئاسة خلف مكتب الإرشاد، لينتهى تقدير الموقف بكون المظاهرات مهما عظم شأنها ستظل حالة اعتيادية ستذهب كما ذهبت سابقتها! بيد أن القلق الحقيقى لديهم كان مبعثه موقف مؤسستى الجيش والشرطة. وهكذا دفع سوء التقدير إلى إخراج الشعب من المعادلة..!


«اغتيال مصر مؤامرة الإخوان والأمريكان» جديد الكاتب الصحفى عبد القادر شهيب، يؤكد فيه أن مؤسسات الدولة التى كانت تبدو مؤسسات مخيفة، كانت فى حقيقة الأمر ضعيفة وواهنة، فعجزت عن التصدى لمؤامرة الإخوان، وعن اختراق حدودنا وحماية السجون، وهكذا نجح الإخوان فى تنفيذ مؤامرتهم، وساعدهم على ذلك تواطؤ الأمريكان الذين وافقوا على توليهم زمام السلطة فى مصر.


طبعة جديدة من كتاب «أسرار الثورة المصرية» بقلم القائم مقام أنور السادات، الذى صدرت طبعته الأولى عام ١٩٥٨ عن دار الهلال٬ وهو الكتاب الذى كتب مقدمته قائد الثورة جمال عبد الناصر رئيس الجمهورية حينذاك قائلا: «هذا الكتاب ولا شك٬ خلاصة البواعث الخفية والأسباب السيكولوجية لثورتنا السلمية». الكتاب وثيقة تاريخية عن الثورة يكشف أسرار من شاركوا فيها.


يضم كتاب «جمال عبد الناصر.. يوميات رسائل مقالات» مقالات كتبها عبد الناصر خصيصا لمجلة المصور، إلى جانب مقالات لكتاب ومفكرين وزعماء يعرضون فيها رؤاهم فى العديد من القضايا. وكذلك ينشر الكتاب مجموعة رسائل كتبها عبد الناصر إلى أفراد من أقاربه وأصدقائه، من بينها رسائل فى أثناء حرب فلسطين الذى شارك فيها جمال وأصيب وحوصر فى أحداثها الأليمة.


استغرق دكتور محمد أبو الغار عامين لإعداد دراسة عن «يهود مصر من الازدهار إلى الشتات» استند فيها على العديد من المراجع العربية والأجنبية، إضافة إلى حوارات أجراها مع العديد من اليهود المصريين، واعتمد فيه على تبسيط المادة التاريخية، وتضمين الكتاب صورا لأماكن وشخصيات يهودية، ونماذج من الصحف اليهودية.



آخر الأخبار