فى أسبوع ذكرى «ثورة يناير» «الاتصالات»: تأمين خدمات المحمول والإنترنت

27/01/2016 - 11:09:30

تقرير: عبد اللطيف حامد

كشف مصدر مسئول أن قيادات وزارة الاتصالات والقطاعات التابعة لها كجهاز تنظيم الاتصالات أو المصرية للاتصالات أو هيئة البريد وضعوا سيناريوهات للتعامل مع أى أحداث طارئة على مدى الأسبوع الحالى بالتزامن ذكرى ثورة ٢٥ يناير لضمان استمرار تقديم خدمات الاتصالات سواء خدمتى المحمول أو الإنترنت بالتنسيق مع شركات المحمول والإنترنت المختلفة، وتكوين فرق طوارئ للتدخل السريع لحل أى أزمة تستهدف الإضرار بسمعة القطاع، والتعامل بحكمة مع أى موقف لإفساد محاولات عناصر الجماعة الإرهابية وحلفائها على مواقع التواصل الاجتماعى لتسخين الأوضاع أو السعى لاختراق شبكات الاتصالات لتخريبها.


وفى نفس الاتجاه أكد المهندس أسامة ياسين الرئيس التنفيذى للشركة المصرية للاتصالات أن شركته استعدت بشكل كامل عن طريق خطط طوارئ لمواجهة أى مشكلات طارئة يمكن أن تؤثر على خدماتها خلال ذكرى الخامس والعشرين من يناير، و قام مركز إدارة الأزمات بتخصيص فريق عمل لتلقى بلاغات الموظفين عن أية أمور طارئة أو مشكلات جسيمة تؤثر على الخدمات التى تقدمها الشركة أو تؤثر على منشآتها على مستوى محافظات الجمهورية، مع إلغاء الإجازات لقيادات الشركة وعمل جدول يومى بالتناوب بين الرئيس التنفيذى والنواب طوال الفترة القادمة لمتابعة سير العمل.


مضيفا أن خطة الطوارئ تستمر لمدة أسبوع يبدأ من الجمعة ٢٢ يناير وحتى الخميس ٢٨ يناير، وتهدف الخطة أيضًا إلى التأكد من جاهزية فرق التدخل السريع وفرق الإصلاح، وتوزيعهم على المناطق المختلفة، من أجل سرعة التعامل مع أى مشكلة طارئة لضمان عدم تأثر الخدمات التى تقدمها الشركة لعملائها. ولفت أحد مسئولى شركات المحمول أن شركته وضعت خطة مسبقة لتدارك أية أزمات خلال هذا الأسبوع خصوصا فى المناطق المعرضة لحدوث تجمعات أو وقفات مع تعليمات مشددة لكل العاملين فى هذه الفروع بتوخى الحذر، وسرعة إغلاقها عند الضرورة رغم أن المؤشرات تؤكد أن الأمور تسير على ما يرام، وسيغلب عليها طابع الاحتفالية، وفى الوقت نفسه تسعى كل الشركات لتحسين جودة الخدمة حتى لا تعطى مبرر للشائعات عن قطعها أو وقفها من جانب الراغبين فى نشر الفوضى من الجماعات المتطرفة.