مروان رجب قائد كتيبة الفراعنة فى أمم إفريقيا لليد: تركيز اللاعبين والمساندة الجماهيرية أسلحتنا للتأهل للأولمبياد

27/01/2016 - 10:18:20

تقرير: محمد أبو العلا

حالة من الاستنفار الجماعى والتركيز تفرض نفسها على الجهاز الفنى لمنتخبنا لكرة اليد الذى يخوض حاليا فاعليات أمم إفريقيا المؤهلة للأولمبياد، مروان رجب المدير الفنى ومجموعة اللاعبين لديهم السمات التى تؤهلهم لتحقيق طموحات وآمال الجماهير، ومع اقتراب الأدوار النهائية للبطولة تزداد حالة التوتر والقلق التى تفرض نفسها على اللاعبين، ولكن الجهاز الفنى طالب بضرورة التركيز مع التمسك بحالة الجدية والتصميم على تحقيق الفوز.


حذر مروان رجب المدير الفنى للمنتخب لاعبى المنتخب من السقوط فى الخطأ الفادح الذى ارتكبوه أمام الجزائر، بعدما انتابتهم حالة التراخى بعد اتساع فارق الأهداف فى الشوط الثانى، موضحًا أن اللاعبين شعروا أنهم أحكموا قبضتهم على المباراة، وبالتالى تأخروا فى الارتداد بعد تسجيل الأهداف.


وأضاف رجب سنلعب كل مباراة بكل جدية بغض النظر عن اسم المنتخب الذى نواجهه، بكل قوة ايضا، مؤكدا أنه يحاول فى كل مباراة التنويع فى التكتيك بغية المراوغة التى من شأنها أن تصيب المنافس بحالة من الارتباك.


وأضاف أن أهدافنا تغيرت بين مباراتى الجزائر ونيجيريا ففى لقاء الجزائر كان هدفنا الفوز وفى مباراة نيجيريا كنا نرغب فى إعداد أكبر عدد من اللاعبين وهذا سبب لعبنا بأكثر من تشكيل.


تونس منتخب قوى


وشدد رجب على أن تونس منتخب قوى ومصنف عالميا ودائما يوجد تنافس بيننا على جميع البطولات التى نشارك بها معا سواء إفريقيا أو دوليا.


نتمنى أن نحجز المقعد الوحيد بالبطولة للتأهل للاولمبياد وأن يكون التأهل من نصيبنا فى النهاية، لقد عملنا لذلك منذ البداية واتفقنا على إسعاد الشعب المصرى وتحقيق البطولة بعد كل هذا الدعم الذى اعطته لنا الجماهير والذى نتمنى استمراره بل وزيادته فى الفترة القادمة.


اللقاء الأصعب


وقال اللاعب أحمد الأحمر النجم الذهبى لمنتخب الفراعنة أنه سعيد بما حققه المنتخب فى البطولة حتى الآن، مؤكدا أن المباراة الاولى أمام منتخب الجزائر كانت الأهم والأصعب بالمجموعة لقوة المنتخب الأخضر فهو حامل لقب البطولة فى نسختها الأخيرة، ومن أقوى المنتخبات المشاركة بالبطولة بجانب منتخب تونس أيضا، لذلك كانت ضربة البداية مهمة للغاية لنا، لقد زادت كثيرا من معنويات الفريق وثقته فى تحقيق البطولة القارية ولاسيما انها مقامة على أرض مصر، هذا الامر يعطينا دافعا أكبر لنيل اللقب وتحقيق الفوز فى جميع المباريات القادمة.


وأكد الأحمر أنه يتمنى زيادة الدعم الجماهيرى فى البطولة بشكل أكبر، حتى يمتلأ الملعب عن آخره حتى نشعر أكثر اننا نلعب وسط جمهورنا، لك أن تتخيل اننا عندما نذهب لخوض مباراة أمام تونس أو الجزائر على أرضهم، نجد أنه لا يوجد مكان فراغ لجلوس شخص، وسط حالة تشجيعية انفعالية لمنتخبهم وهذا ما نتمنى مشاهدته خلال الادوار القادمة من عمر البطولة.


وعن بعض المنتقضين لأدائه فى البطولة قال الأحمر أنه لا يلتفت لمثل هذه الأحاديث على الإطلاق، بل أنه لا يفكر بها مطلقا، فهو لا يركز سوى فى الطريق الذى يسلكه لنيل اللقب ومن ثم الوصول إلى الأولمبياد بالبرازيل وهذا الحلم الذى نسعى لتحقيقه جميعا، ولا نرى بديلا عنه أمامنا.


عزوف الجماهير


وقال نجم المنتخب الصاعد على زين فى البداية أنه فخور للغاية بالحفل الذى سبق بداية البطولة، والذى فى رأيه لا يقل على الإطلاق عن حفل افتتاح الأولمبياد، كما أشاد بالحضور الجماهيرى الكبير الذى حضر لمساندة الفريق مع بداية البطولة ولكنه حزن للغاية بعد ذلك عندما وجد حالة من العزوف الجماهيرى فى باقى المباريات، مؤكدا أنه لم يتوقع قلة الحضور الجماهيرى هذا بعد مشاهدة الملحمة الكبرى التى فعلتها الجماهير فى المباراة الافتتاحية للبطولة أمام منتخب الجزائر، فهو يرى ضرورة عودة الجماهير بشكل أقوى لأنها ستكون الدافع القوى لنا طوال مشوار البطولة وحتى الوصول إلى اللقب الإفريقى المنشود، نريد أن تشعر الفرق المنافسة لنا بحالة من الضغط والخوف من الجماهير.


واضاف أنه عندما يذهب لمقابلة الجزائر أو تونس على أرضها فانه يواجه ١٣ الف مشجع فى المعب على الأقل وليس فريقا فقط، لذلك على الجماهير الآن الحشد والمساندة من داخل أرضية الملعب وسيكون الفوز حليفنا باذن الله فى النهاية.


وعن المنافسة على البطولة يرى زين أن مجموعة مصر هى المجموعة الأقوى على الإطلاق فى البطولة، يكفى تواجد فرق الجزائر والمغرب والكاميرون مع مصر فى مجموعة واحدة، ثم نجد على الجانب الآخر المجموعة الثانية يتواجد بها تونس وانجولا وباقى الفرق لا ترتقى للمستوى المتوسط، لذلك ستكون تونس فرس الرهان فى هذه المجموعة بلا شك بجانب انجولا.


وأكد نجم المنتخب أنه يتوقع وصول منتخبات مصر وتونس والجزائر وأنجولا إلى المربع الذهبى للبطولة، ويرى ايضا أن حظوظ تونس فى مقابلة مصر فى المباراة النهائية أقوى من الجزائر بنسبة كبيرة، مؤكدا أن مستوى تونس الحقيقى لم يظهر بعد بالبطولة تونس منتخب قوى لديه مجموعة كبيرة ومميزة من اللاعبين، لكننا قادرون على تخطى أى منهم فنحن مستعدون لأى منافسة مهما كانت صعبة وقوية، لقد اتفقنا جميعا على تحقيق اللقب واقتناص البطاقة الوحيدة بالبطولة التى تؤهلنا للوصول إلى أولمبياد ريو دى جانيرو ٢٠١٦، ثم كأس العالم بفرنسا ٢٠١٧، كل هذه الأمنيات لن تتحقق بدون الدعوات الومساندة الجماهيرية المطلوبة، نريد أن تكون الجماهير اللاعب الإضافى لنا فى المباريات الصعبة وشدة المنافسات القادمة،


وأكد زين أن التشكيل الحقيقى لمنتخبات تونس والجزائر لم يظهر بعد، فهم لا يريدون كشف خطتهم بالكامل حتى لا ينكشف التكتيك الحقيقى الذى سيعتمدون عليه ويلعبون به فى الأدوار النهائية للبطولة.