الخصخصة وعمال المصانع « بره فى الشارع »

25/01/2016 - 9:27:07

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتب - محمد بغدادى

أقيم عرض فيلم "بره فى الشارع" على مدار أسبوع من يوم الأربعاء الماضى، بسينما زاوية بمنطقة وسط المدينة، وحضر العرض الأول أسرة الفيلم على رأسهم مخرجا الفيلم فيليب رزق وياسمينة متولى وتدور قصته حول مجموعة من العمال يعملون فى مصنع بحلوان ويتعرضون للظلم من رئيس المصنع الذى يقوم بفصلهم من العمل بشكل تعسفى، حيث إنه قام بشراء المصنع بعدما تعرض للخصخصة، بالإضافة إلى تعرضهم للعنف من قبل الشرطة والفساد الذى يلاحقهم داخل المصنع الذى يعلمون به، فيقررون تنظيم وقفة احتجاجية تطورت إلى اعتصام مفتوح أمام مقر المصنع للمطالبة بحقوقهم المشروعة، ويحمل الفيلم إسقاطًا سياسيًا كبيرًا على الأوضاع التى شهدتها مصر قبل ثورة 25 يناير عام 2011م.
الفيلم مدته 75 دقيقة مصحوبًا بالترجمة الإنجليزية وقال مخرج الفيلم فيليب رزق حرصنا أن يكون الممثلون فى الفيلم أناسا حقيقيين عانت من الظلم والقهر والفساد داخل مصنع علشان هيكون هيقدروا يوصلوا الرسالة أفضل من أى حد تانى لأنهم اللى عاشوا فى الموقف.
قالت مخرجة الفيلم ياسمينة إن الفيلم صنع مزجا بين الخيال والواقع وهناك مشاهد لا تحمل معانى فى الفيلم ولكننا نرغب من خلالها بوضع لمسة جمالية للفيلم وترك مساحة لخيال المشاهدين، مشيرة إلى أن الفيلم اعتمد على بحثهم الاجتماعى عن أحوال العمال قبل ثورة 25 يناير ورصد حالة العزلة الموجودة بصورة أساسية فى العمل.
وأكدت أنها رغبت بمعاونة المخرج فيليب فى إلقاء الضوء على العوامل التى أدت إلى قيام الثورة مثل القمع والظلم والفساد والفيلم المصري "بره في الشارع" فائز بجائزة أفضل فيلم طويل في مهرجان السينما العربية اللاتينية في "بوينوس إيرس" بالأرجنتين، مناصفة مع فيلم "ديغريدية" لعرب وطرزان ناصر.
"بره فى الشارع" كان قد تم اختياره رسميا في مهرجان برلين ضمن فعاليات قسم المنتدى الموسع فى عام 2015، وفاز الفيلم بجائزة أفضل فيلم طويل فى مهرجان السينما العربية اللاتينية فى بوينوس إيرس بالأرجنتين، وكما شارك فى مهرجان قرطاج العاصمة التونسية ضمن الأفلام الوثائقية، ومن المقرر عرضه فى عدة دول عربية خلال الفترة القادمة.