الدقهلية الكبار يغتصبون الأراضى الزراعية عينى عينك

19/08/2014 - 11:34:24

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت : سما الشافعى

فى الدقهلية لدينا غضب شديد يتصاعد بين المزراعين الأسباب كثيرة لكن هذه المرة السبب هو اغتصاب الأراضى الزراعية «عينى عينك»، فهناك اعتداءات صارخة على أراضى أملاك الرى المتمثلة فى جسور وشواطىء الرياحات والترع والمصارف الرئيسية حيث قامت قلة مستهترة لا تعرف للمسئولية وزنا ولا قدرا بإستغلال الظروف الراهنة التى تمر بها البلاد بالبناء المخالف على أملاك الرى.


ولعل أبرز هذه الاعتداءات ما يحدث فى القرى الواقعة على ضفتى رياح بحر شبين خاصة قرية كفر دميرة الجديدة التابعة لمركز طلخا ومصرف نمره2 المجاور لطريق تيره بيلا حيث يتم البناء على أجزاء من جسورها بالخرسانة المسلحة لإقامة مخازن وجراجات ودكاكين وعشش رغم قيام عدد من أهالى قريتى دميرة الجديدة وتيرة بإبلاغ الجهات المسئولة عن تلك المخالفات وطبعاً لم تحرك الجهات ساكناً


وفى قرية ميت عاصم مركز منية النصر بالدقهلية، بعد قيام " ع. ع " رجل أعمال" من القرية بشراء أكثر من 16 فداناً من أجود الأراضى الزراعية عمل على تجريفها وأحاطها بسور خرسانى بارتفاع يزيد على 4 أمتار .


وقال أحد المزارعين إن رجل الأعمال أعلن عن ترشحه فى انتخابات مجلس النواب المقبلة حتى يحمى نفسه وأرضه .


وقال المهندس يزيد لطفى "عمدة قرية ميت عاصم" إن هذه المساحة من الأرض الزراعية تتبع الإدارة الزراعية بميت سويد وجميع الإنشاءات عليها مخالفة وتتم وسط سمع وبصر المسئولين وقيامه بمحاولة ترخيص مزرعة سمكية وسط الأراضى الزراعية يضر الأراضى المحيطة به كما أنه سيتسبب فى نقص مياه الرى و مشاريعه.


وفى ذات السياق قال "محمد إسماعيل" أحد شباب قرية دميره الجديدة إن بناء مخازن وجراجات وعشش ودكاكين بالخرسانة المسلحة على مسافات طويلة بجسر رياح بحر شبين ينذر بعواقب وخيمة تهدد بكوارث بيئية وإنسانية وأبديا تخوفهما من تحول ضفتى الرياح فى غضون أيام قليلة الى مناطق عشوائية يتم صرف مخلفاتها فى مياه الرياح الذى يروى الآلاف من الأفدنة المزروعة بالمحاصيل الحقلية بمياه النيل العذبة .


وقالت الحاجة فضيلة الشعراوى التى تتمتع بشعبية داخل قرية ميت العاصم التابعة لمركز منية النصر لرزانة عقلها إن الشيء المؤسف هو عدم تدخل أى مسئول أو جهة لإزالة تلك التعديات على الرغم من الإبلاغ عنها.