يوم ٢٥ يناير نحتفل بعيد الثورة وعيد الشرطة معاً!!

20/01/2016 - 9:31:49

  سكينة السادات سكينة السادات

بقلم - سكينة السادات

كما نحتفل بعيد الثورة الأم ٢٣ يوليو ١٩٥٢ التى قام بها الرئيس جمال عبد الناصر ومعه أنور السادات ومجموعة من الضباط الأحرار، وكما نحتفل بعيد العبور يوم ٦ أكتوبر ١٩٧٣ عيد انتصار مصر على إسرائيل بقيادة رئيس مصر محمد أنور السادات ومعه الجيش والشعب ، مثلهما تماماً نحتفل فى بيوتنا بعيد ثورة ٢٥ يناير وعيد الشرطة معاً !!


* هل يخرج أحد للتظاهر يوم ٢٣ يوليو ؟ أو يوم ٦ أكتوبر ؟ أو غيرها من الأعياد الوطنية؟ طبعاً لا .. لم يحدث من قبل ولن يحدث الاثنين القادم! كل ما يدعون لنزول الشعب وما يسمونه ثورة ثالثة أضغاث أوهام فى عقول بعض المخربين الذين يعلمون تمام العلم بأن التجمع والتظاهر له قواعد وأحكام مع ضرورة الحصول على إذن مسبق به تفاصيل عدد المتظاهرين ومكان التظاهر ومدة التظاهر الزمنية .


lفى حالة الحصول على التصريح تقوم الشرطة بتأمين التظاهر والمحافظة على الأرواح ولا بأس .. ولكن ؟..


lولكن أيضاً أقول.. لا لزوم للتظاهر بتصريح أو غير تصريح فى ذلك اليوم حتى لا يظن إخوان الإرهاب المخرفون أنهم حققوا شيئاً إيجابياً !


lالشعب لا يريدهم ولا حتى -أضعف الإيمان- يوافق على التصالح مع من لم يحمل السلاح منهم ! لأنهم لا يحبون مصر ولا يخلصون لها، وكل انتماءاتهم وهدفهم هو مصلحة تنظيمهم الإرهابى ونشره فى كل ربوع العالم تحت مسمى الخلافة الإسلامية التى ليس لديها أى دين ولا إسلام !!


lهؤلاء .. مع بعض الحاقدين! والمخرفين هم الذين يدعون الناس للتجمهر يوم الاثنين القادم ٢٥ يناير ولكن بالتأكيد سوف يكون(نأبهم على شونة( أى أن أحدا لن يضحى بنفسه من أجل كلام فارغ مرفوض لا طائل من ورائه!


lالسؤال .. ماذا يريدون بالضبط ؟.. ألا يعرفون أن مصر فى حالة حرب مع الإرهاب وظروفنا تحتم علينا اتخاذ مزيد من الإجراءات الأمنية حفاظا على سلامة حياة الـ ٩٠ مليون مصرى؟ ألا يجب أن نتحمل سويا بصدر رحب أية مخالفات فردية - وتلك غالبا ما تكون نادرة - حتى نقضى على الإرهاب ونقضى على الفساد وبعدها يكون لكل مصرى الحق فى مساءلة الدولة، أما الآن فالدولة مضطرة للتشدد فى بعض الإجراءات الوقائية ولها كل الحق وكله لصالح الشعب والوطن !


lنعم .. سوف نحتفل فى بيوتنا بعيدى ثورة ٢٥ يناير وعيد الشرطة، وكالمعتاد فى الأعياد نذبح بطة أو دجاجة ونطهى الفتة بالخل والثوم ونحلى بالأرز باللبن والسكر وهذه هى وجبة الأعياد المفضلة عند أهل المنوفية كلهم !


lأما بالنسبة لموضوع البث المباشر لجلسات مجلس النواب فإننى أقول بالفم المليان.. إذا كانت الجلسات سوف تتم على النحو المزرى الفوضوى الذى شاهدناه من قبل من نائب يمضغ اللبان، وآخر يأكل فى الجلسة، وآخر يتحدث بكلام مزر والميكروفون مفتوح، وآخر يحلف بالطلاق وكلهم يتكلمون بدون إذن من الرئيس ولا ترتيب، إذا استمر هذا الوضع(يفتح الله) أرجو منع البث المباشر تماما حتى يتعلم النواب كيفية احترام القبة التى يجلسون تحتها مع تعليمهم وتدريبهم على وجوب إعطاء القدوة فى النظام والأدب والاحترام أمام الشعب الذى انتخبهم !!


lفرحت بتكريم الفنانة لبنى عبد العزيز عن مجمل أعمالها وخاصة فيلمها الرائع مع فريد الأطرش(رسالة من امرأة مجهولة( وأرجو أن تكرم باقى نجماتنا ونجومنا الذين أثروا شبابنا بأعمالهم الرائعة!


lالمستشار هشام جنينة .. حتى يا سيدى لو جمعت خسائر وفساد منذ نصف قرن أو يزيد، هل من حقك إفشال الاقتصاد المصرى بهذا التصريح فى هذه الظروف ولماذا تؤجل الكلام فى الموضوع لما بعد ٢٥ يناير إيه الحكمة ؟ أكرر نأبك على شونة !!


lأعرف عن الفنان أحمد عز أنه متدين ومصل هكذا قالوا لى .. لماذا لا تجرى فحص الـ دإن. ايه D.N. A وتريح وترتاح ويكفى ما سببته لأم التوأم الفنانة زينة ويكفى ما سببته لمستقبل الوالدين فإذا ثبت أنك لست أبا للتوأم لك الحق فى أن تفعل ما تريد ! وكما قالوا الحكم عنوان الحقيقة !


lأخيراً أوافق كمواطنة مخلصة لبلادى على أن يرد الذين نهبوا المال المصرى ما نهبوه كاملا إلى الدولة فمصر لن تستفيد من سجنهم بل المؤكد أننا نستفيد من استرداد ملياراتهم المنهوبة ! لا سامحهم الله !!