الرحلة إلى مصر

19/01/2016 - 7:44:50

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

لورين فورد

"انظر ملاك الله قد بدا
ليوسف في منامه مرددا
انهض!
واصحب الطفل المباركَ وأُمَّه
وانطلقا لمصر" متّى 2: 13
وقف ذات ليلةٍ ملاك
إلى جوار فراش يوسف القديس
وناداه أن انهض
قام يوسف القديس في اندهاش
ليبصر من هناك
واصل حديثه المَلَك:
- يوسف القديس سِرْ
يوسف القديس طِرْ
تساءَل القديس في عجب
- إلى أين؟
وفيمَ النَصَبْ؟


ذهب أعِدَّ مطيتَك،
إلى مصر في الحال هُبْ
عذراءنا المباركة
ويسوع الصغير اصطحبْ
- لستُ على يقينٍ بالدروب
وألم يزل يسوعُنا صغيرا
ليرتحل إلى البعيد
أو يؤوب؟
ردَّ الملاك عازما:
- هُراء!
أن تنقذ الرضيع من هيرود
الملك الذي يريد قتله،
إنما إرادة السماء!
قبل انبلاج الفجر
سرعان ما شدُّوا الرحال
صوب الجنوب مضوا
يوسف القديس، يسوعُ والعذراء
نحوهم هُرِعَ الجنود
بسيوفهم وحِرابهم
قتلوا أطفالا أبرياء
أغبطُ الذين راحوا
فداء للمسيح
ووددتُ لو مثلهم
أصيرُ له فداء