روجينا عن الحب والزواج والأمومة : خناقة مع أشرف زكي انتهت بزواجنا!

14/01/2016 - 9:53:30

روجينا روجينا

حوار - طاهـــر البهـــي

إنها ملكة الفيديو بلا منازع منذ أن دخلت البلاتوهات وضفائرها تتهادى على كتفيها.. ترسم بتعبيرات وجهها وبملامحه الدقيقة أحلام بنت مصرية شرقاوية جاءت لتوها من معهد الفنون المسرحية لتحلق بعد ذلك في سماوات النجومية، تميزها حمرة خجل على وجنتيها، لا تخطئها العين ولو كانت وسط ألف وجه في كادر يجمعها بالكبار، حينما تتحدث بلغة الذكريات تشعر أنك أمام طفلة أو صبية في براءة المراهقات، ملأت الفن ـ سينما ومسرح وتليفزيون ـ بهجة وحيوية ومشاعر أقسمت أنها غير مفتعلة، إن أحبت دورا ارتدت عباءة الشخصية ونفذت إلى أعماقها وتسللت إلى مفاتيحها واكتست بروحها.. وهكذا اخترقت روجينا القلوب، ونجحنا أن نجذبها إلى حديث الذكريات.. ولم يخلو حديثنا من النفاذ إلى مناطق تحرص على إخفائها: الزواج والأمومة والحب والرومانسية.. وإليكم الحوار..


بدايتى كانت من خلال معهد الفنون المسرحية بعد الثانوية العامة مباشرة، فقد رأيت أنه مادام التمثيل هوايتي ومهنتي المنتظرة فلابد أن يكون الطريق إلى ذلك أكاديمياً لصقل موهبتي. فكان أول عمل لي مسلسل مع المخرج القدير إسماعيل عبد الحافظ وكان بعنوان "الشراقى"  وللأسف لم يعرض في مصر حتى الآن، وبعده مباشرة كان مسلسل "العائلة" الذي أدين له بالفضل في معرفة الناس بي.


حيث كان بمثابة انطلاقتي كنت مرعوبة رغم أنني كنت أقدم دورا صغيراً بحسابات عدد المشاهد حيث كانت مشاهدي لا تتجاوز 15 مشهداً إلا أن الدور كان إنسانياً خاصة مع النهاية المأساوية للشخصية في المسلسل، فاستقبلني الناس استقبالاً طيباً وكذلك النقاد.


محطـــــات


• بعد ذلك توالت المحطات.. فما أهمها حتى الآن؟


بعد العائلة جاءت محطة مهمة جداً وهو مسلسل" المال والبنون" مع المخرج الكبير مجدى أبوعميرة الذي رآني فى "العائلة" فأرسل لي ورق "المال والبنون" الذي كان مساحة دوري فيه كبيرة، ولكن لا أقيسه بالكم، ولكنه كان مهماً لأنه كان قريباً من "روجينا" فالشخصية في المسلسل تحب الفن وأنا كنت وقتها في الفرقة الثانية في معهد الفنون المسرحية مما قرب الشخصية مني، بعد ذلك مباشرة جاءت السينما و "المصير "مع الأستاذ يوسف شاهين، وهو من أهم وأخطر المنصات في حياتي باعتبار أن الأستاذ هو حلم لكل ممثل وممثلة في مصر لأن يعمل معه لدرجة أنني كنت أخاف أحلم بالعمل معه حتى لا أحبط إذا لم يطلبنِ الأستاذ ولكن فجأة طلبني إلى مكتبه وكان لي نصيب العمل في فيلم "المصير" بل وأحصل على جائزة عن دوري فيه وهذا الفيلم من المحطات المهمة جداً في حياتي.. وفي الفيديو المحطات كثيرة والحمد لله..


• الكثيرون توقعوا أن يكون هذا الفيلم تحديداً بداية انطلاقة سينمائية لك..  وهو مالم يحدث حتى الآن بعد أن توقعنا لك العالمية؟


أعترف أن ذلك صحيح.. ولكن لا تنسى أن السينما وقتها كانت في أوج أزمتها وفي مرحلة احتضار.. احتضار في الإنتاج السينمائي وأزمة في دور العرض، ولذلك كان عدد الأفلام لا يزيد على عدد أصابع اليد، بعد ذلك حدثت الانفراجة السينمائية ولكن كنت في هذه الفترة قد أصبت في حادث سيارة والحمد لله أخذت نصيبي لا أكثر ولا أقل.


• دعيني أسألك عن مثلك الأعلى في الفن وأنت في بدايات الطريق؟


على الفور قالت: النجمة السندريلا سعاد حسني، بحبها جداً وباعتز بها كفنانة، ولكن أنا أعلم أن سعاد حسنى هي منطقة شائكة على الممثل أن يحذر من الاقتراب منها أو تقليدها، وأي ممثلة تجد صعوبة شديدة في تقليد سعاد حسني فهى حالة خاصة جدا وقائمة بذاتها، لذلك لم تأت من تقترب منها في أدائها وعبقريتها في الغناء الاستعراضي وفنون التمثيل.


سينمـــــــــــا


• كيف ترين للسينما حاليا؟


كلنا يعلم أن السينما في أزمة ولا يوجد من بين الأفلام التي تنتج سوى عدد محدود للغاية يمكننا أن نقيمه بأنه جيد، ولذلك أندهش ممن يسألني أين أنت من السينما ولماذا لا نراك على الشاشة الفضية? فأرد السؤال بسؤال آخر: وأين هي السينما؟! هذا مع كامل تقديري لمجهودات وإبداع الزملاء المشاركين فيها، وعلى أي حال هناك الجيد وغير الجيد.. ولا أزيد.


• ولكن أصبحنا نرى ما يشبه مجموعات العمل التي أصبحت أشبه بالدوائر المغلقة التي ترفض التعاون من خارجها هل هي عودة إلى "الشللية" في الفن.. ولماذا أنت خارج هذه الدوائر؟


• لا أستطيع أن أطلق عليها " شللية"  ولكن يمكن القول إنهم أناس يستريحون في العمل مع بعضهم البعض، أو يتفاعلون في العمل مع بعض.. ولكن هناك منتجون فتحوا الطريق أمام العشرات من الوجوه الشابة فظهر العديد من النجوم من أبناء جيلي وصولا إلى الأجيال الشابة الموجودة على الساحة، ولكن ردا على سؤالك: لماذا أنا غير موجودة.. أقول ومن يدريك أنه لا تأتيني أعمال لا تناسبني فأعتذرعنها! .


• هل حلمت أنك على وشك العناق مع السينما العالمية بعد عملك مع يوسف شاهين؟


بالفعل تصورت أن الطريق أصبح ممهداً للعالمية وما هي إلا لحظات سأنتقل بعدها إلى ستوديوهات "هوليوود" أليس يكفيني عملي مع واحد من كبار مخرجي السينما في العالم وفي دور من أهم أدواري.


تليفزيـــــــــون


• ولكن يبقى التليفزيون هو مملكتك الحقيقية أليس كذلك ؟


التليفزيون فعلا بيتي .. هذا ليس شعارا ولا جملة للاستهلاك فهو الوحيد الذي يستوعب شحناتي التمثيلية، ولذلك تجدني في التليفزيون قلقة لأننا كممثلين لا نعلم متى سيذاع العمل وبالتالي فمن الممكن أن يذاع لك مسلسلان متتابعان أو حتى في وقت واحد كما حدث هذا العام في شهر رمضان المبارك، حيث عرض لي ثلاثة أعمال دفعة واحدة، وإذا لم تكن حذرا في كل اختيار فإنك يا شاطر" هتقع".


ولذلك أنا حريصة فعلاً ألا أقدم عملاً شبيهاً للآخر، فمثلاً عندما أذيع لي مسلسل "كلمات" ثم من بعده مباشرة مسلسل "الفرار من الحب" فشتان الفارق بينهما .. أنا مختلفة وهو نفس ما أراعيه الآن، ففي الأربع سنوات الماضية يعرض لي مسلسلات في شهر رمضان من كل عام ولا يمكن أن يجد المشاهد عملا يشبه الآخر!


ولذلك أقولها عن صدق ما أقدمه للناس هناك أكثر منه أرفضه حتى لا أكرر نفسي وحتى لا يتسرب الملل إلى جمهوري.


رومانسيـــــة


• طريقتك في تجسيد  "كلمات " و " هوانم جاردن سيتي" وكلاهما للكاتبة منى نور الدين تكشف عن ملامح رومانسية..  هل أنت كذلك؟


أنا شخصية رومانسية إلى حدود لا يتصورها أحد ولذلك  فمن أحب الأدوار إلى نفسي تلك التي يغلب عليها الطابع الرومانسي، ولذلك فإن مسلسل" كلمات" كان من الأعمال الصعبة جداً فالممثل يستطيع أن يبكي الناس أو يضحكهم ولكن أن يجعلهم يصدقون أحاسيسه فهذا هو الشىء الصعب.


زووم إن


• هل نقترب منك أكثر.. ماذا تقولين عن روجينا الإنسانة؟


أنا من مواليد برج الحمل وصفات هذا البرج قريبة جدا مني فأنا هادئة جداً خجولة جداً، أخاف من الآخر قبل التعامل معه .. وبرغم هدوئي إلا أن بداخلي بركانا قد ينفجر في أي وقت..  أحب كل من حولي .. طموحة .. رومانسية ولكن ليس عندي مبدأ "الغاية تبرر الوسيلة.. أحب الوحدة .. أحب القراءة وخاصة مؤلفات الدكتور مصطفى محمود.


•ما هواياتك بخلاف القراءة؟


• لا أجيد شيئا سوى التمثيل.


• لو طلبت ابنتاك مايا ومريم العمل بالفن ..بماذا تنصحيهما؟


أرحب بعملهما بالفن، فهذا مستقبلهما وهما وحدهما اللذين يقررانه، أما النصيحة لمن تعمل بالفن: كوني نفسك.. ولا أحد سواك.


• هل مازلت على عشقك للإسكندرية؟


بدون تفكير عشقي للإسكندرية لا يضاهيه حبي لمدينة أخرى..  وإن كنت أحب أيضا مدينة شرم الشيخ فهي مدينة رائعة .


•  كيف حدث التعارف بينك وبين زوجك الفنان أشرف زكي؟


عندما دخلت معهد الفنون المسرحية كان أشرف معيداً في معهد الفنون المسرحية، وكنت أراه وأعتقد أنه طالب زميل لنا، وفي يوم دخلت المحاضرة وكنت أتكلم عن واحد من أسرة التدريس ننتظر محاضراته فأشاروا إلى حيث أشرف زكي وقالوا لي إنه المعيد أشرف زكي بعد ذلك بدأ هو يطلب مني المشاركة في عمل مسرحي معه، وأنا أظنه "يعاكسني" فوقعت مشاجرة بيننا انتهت بإعلان خطوبتنا!