فكر في إنتاج مسلسل عنه .. سعيد صالح.. عاشق سيد درويش

18/08/2014 - 11:06:34

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

كتب : محمد سعد

- ربما لا يعرف البعض أن النجم الكبير الراحل سعيد صالح كان فناناً شاملاً فبالاضافة إلي التمثيل كان يلحن ويغني أيضاً ولذلك قصة .. ففي عام 84 أقام ندوة في نقابة الصحفيين ليقدم نفسه كملحن ومطرب أمام الجميع هذه الندوة حضرها الزعيم عادل إمام صديق عمره وامتلأت فيها القاعة عن آخرها قام سعيد صالح بغناء عدد من أغانيه مستعيناً بفرقته الغنائية التي كونها آنذاك مؤكداً أنه تعلم التلحين والغناء في زنزانته بسجن الحضرة الذي دخله بتهمة الخروج علي النص والاساءة للحاكم في إحدي مسرحياته وهي القضية التي برأته المحكمة منها بعد قضائه 17 يوماً في الزنزانة ويعود للسجن مرة أخري بعد ذلك ولكن في قضية حيازة مخدرات بالسجن عاماً وكان ذلك في 1995. وكانت إحدي قصائد نزار قباني التي كتبها عن زوجته أول ما لحن سعيد صالح حيث كان يحتفظ بالقصيدة المنشورة في إحدي الجرائد اليومية حتي «دبلت» الصفحة التي قرأها كل أصدقائه أيضاً ففكر في تلحينها حتي تظل في ذاكرته مستقرة ولاقت استحسان كل من سمعها.


كان لشدة إعجاب سعيد صالح بالموسيقار الكبير خالد الذكر سيد درويش بالغ الأثر في اتجاهه للتلحين حتي أنه فكر في إنتاج مسلسل يروي سيرة حياته وكان ذلك في بداية الثمانينيات من القرن العشرين ولكن بدأت تزحف موجة الأغنية الهابطة فتراجع عن مشروعه خشية ألا يقبل الجمهور علي مشاهدة المسلسل!


كنز فؤاد نجم


أما الكنز الحقيقي الذي نهل منه سعيد صالح كان أغاني الشاعر الكبير الراحل أحمد فؤاد نجم التي كانت تملأ الشوارع والمقاهي بعد أن قام صالح بتلحين بعضها وهذه الأغنيات وصلت لصلاح جاهين الذي أعجب جداً بها ووصف سعيد صالح بأنه «شلال لسه جاي» وأرسل له دواوين فقام صالح بغنائها فانبهر جاهين جداً بها وقال لصالح «لو شاطر غني لفؤاد حداد وهو ما حدث بالفعل ولكن بعد معاناة عام كامل لا يستطيع أن يقترب من أشعار فؤاد حداد ولم يعرف سبباً لذلك حتي قام بزيارة النوبة في أسوان وسمع ألحانهم فلحن أغنية لفؤاد حداد ثم توالت الأغنيات وبالصدفة سمع فؤاد حداد إحدي أغنياته يغنيها ابن شقيق الممثل سعيد طرابيك وكان جاره فأعجب جداً بها وقال «معقول ده زي ما يكون سعيد صالح هوه اللي كاتب الأغنية».


المسرح السياسي


- كان سعيد صالح حريصاً علي تقديم المسرح السياسي الذي ينتقد من خلاله كل ما يحدث في البلاد وكانت الأغنية السياسية من أهم العناصر التي تميز مسرحه فلم تخل أي من مسرحياته من هذه الأغنية مثل «كعبلون» و«البعبع» و«حلو الكلام» و«نحن نشكر الظروف» و«شرم برم» و«قاعدين ليه» وغيرها والتي قدم من خلالها أكثر من 100 أغنية أكد أنها الكنز الحقيقي الذي يتركه للبلد!


واستعان سعيد صالح فيها بأغاني بيرم التونسي المؤلفة من تسعة دواوين قام بتلحينها جميعاً وكذلك أشعار أحمد فؤاد نجم وصلاح جاهين وفؤاد حداد.


ويؤكد صالح في أحد الحوارات أن صديقه الفنان عهدي صادق كان صاحب الفضل في عشقه لأشعار بيرم التونسي عندما أهداه دواوينه التسعة.


ولم تكن ندوة نقابة الصحفيين اللقاء الوحيد بينه وبين جمهوره في مجال الغناء فقد قام باحياء حفل خاص أقامته ساقية عبدالمنعم الصاوي احتفالاً بالشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم الذي شارك صالح بالقاء الشعر بينما قام الأول بالغناء.


- وعلي عكس أغانيه السياسية الجادة في مسرحياته جاءت أغانيه في بعض الأفلام خفيفة مرحة مثل فيلم «محطة الأنس» مع لبلبة.