«السولار» من زيت الطعام المُستعمل: «التموين» تتمسك بالمشروع رغم «فشله» بالإسكندرية وتعممه بالمحافظات!

13/01/2016 - 12:21:16

تقرير: بسمة أبو العزم

رغم الفشل الذريع لتجربة تحويل زيت الطعام المستعمل إلى سولار فى الإسكندرية؛ إلا أن الدكتور خالد حنفى وزير التموين والتجارة الداخلية مصمم على تعميم التطبيق على مستوى الجمهورية نهاية الشهر الجارى، دون دراسة أسباب الفشل وعلاجها.


وكشف مصطفى الضوى رئيس الشعبة العامة لتجار المواد الغذائية بالاتحاد العام للغرف التجارية، عن فشل تجربة تحويل زيت الطعام المستعمل إلى سولار بالإسكندرية، فلم يتقدم المواطنون بلتر زيت واحد منذ بدء التجربة سبتمبر الماضى.


من جانبه، أكد مبارك عبد الرحمن وكيل وزارة التموين بالإسكندرية، أن التجربة لم تلاقى ترحيبا من الأهالى, فالتجربة بدأت لدى بقال واحد بالحضرة وهى منطقة شعبية تابعة لإدارة تموين وسط، وبالرغم من الإعلان عن بدء التجربة منذ أربعة أشهر ونصف الشهر، لم يتقدم الأهالى بنقطة زيت ما دفع الشركة لسحب الماكينات المستخدمة فى إعادة التصنيع.


وأرجع «مبارك» فشل التجربة إلى ثقافة المصريين الاستهلاكية, قائلا: نظرا لارتفاع الأسعار خاصة الزيوت تلجأ ربة المنزل لاستخدام الزيت مرات عديدة فى القلى بعد تنظيفه بشكل مستمر، وبالتالى لكى تجمع لترا مستعمل يتطلب ذلك مالا يقل عن شهر، وحينما تقدمه للبقال تحصل على نصف جنيه فقط، وبالتالى لا يشعر المواطن بجدوى اقتصادية.


وطالب «مبارك» بتطبيق التجربة على المطاعم والمحال العامة ومصانع «الشيبسى» التى ترمى زيوتا بالأطنان وبعد نجاح ذلك نفكر فى الاستخدام المنزلى.


فى ذات السياق، أبدى صفوت عمار وكيل وزارة التموين السابق ببورسعيد، استياءه من نتائج التطبيق بالإسكندرية، مؤكدا نجاحه فى تجميع ستة أطنان من الزيت المستعمل ببورسعيد خلال شهر أكتوبر ٢٠١٤ وبالفعل تمت تجربة الماكينات ونجح الشباب فى استخراج بيوديزل وجلسرين، وتأكدنا بالتجربة الشخصية من نجاح البيوديزل فى الاشتعال؛ لكننا حينما أرسلنا عينات للتحليل فى وزارة البترول لم يصلنا رد وتوقفت التجربة ومازالت الماكينات موجودة.


أكد «عمار» أن هدف أهالى بورسعيد من تجميع الزيت كان وازعا وطنيا وليس بهدف مكسب مادى فاللتر قيمته نصف جنيه للمواطن.


على صعيد آخر، أكد محمود دياب المتحدث الرسمى لوزارة التموين، على تمسك الدكتور خالد حنفى وزير التموين والتجارة الداخلية بتغيير ثقافة المصريين فى التعامل مع المخلفات وعلى رأسها الزيوت، لذا سيتم تعميم التجربة نهاية الشهر الجارى على مستوى الجمهورية، فلا توجد سلبيات للمشروع الجديد، لكنه سيتطلب المزيد من الوقت ليعرفه المواطنون ويثبت نجاحه.



آخر الأخبار