على مكتب سالمان خطة إحياء «المراجل البخارية»

13/01/2016 - 12:03:26

  سالمان سالمان

تقرير: محمد حبيب

تسلم أشرف سالمان وزير الاستثمار تقريرا من الدكتور رضا العدل رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية بخصوص إحياء شركة المراجل البخارية، وذلك بعد عودتها من الخصخصة إلى الشركة القابضة.


وقال الدكتور رضا العدل إن المراجل البخارية صناعة مهمة، فلا يوجد مصنع من دون غلاية، مشيرا إلى أن إحياء الشركة من ضرورات أمن الصناعة المصرية، خاصة أن لدينا القاعدة الصناعية القادرة على تحقيق ذلك فى الشركة، ولدينا أراض، وأموال لتمويل النشاط.


وأضاف العدل: قدمنا لوزير الاستثمار رؤية متكاملة لعودة المراجل البخارية للعمل، والوزير أشاد بالدراسة ووعد بعرضها على رئيس الوزراء والرئيس السيسى لتنفيذ هذا المشروع الذى يتطلب قرارا سياسيا من الرئيس.


وكشف العدل أن هناك دراسة أخرى لتطوير شركة سيمو للورق التابعة للقابضة ، بحيث يتم الاستفادة من موقع الشركة في عمل صناعة قائمة على المخلفات فى هذه المنطقة بالكامل، وهناك أستاذ جامعة متحمس لذلك وعمل فى هذا المجال بالسعودية وحقق نجاحات، وقبل٣٠/٦ المقبل سيكون هناك جديد بخصوص هذا المشروع، مشيرا إلى أن حصة القابضة ١٤٪ فقط فى هذه الشركة إلا أنها تتحمل كل العبء المالى في الشركة. وحول المفاوضات مع المستثمر السعودى بخصوص شركة طنطا للكتان، قال العدل: قطعنا شوطا كبيرا فى المفاوضات، لكن المشكلة أن المستثمر يريد بيع أراضى الشركة بأسعار الأراضى المبانى فى ميت حبيش، رغم أن الشركة تم بيعها سابقا فى أوكازيون الخصخصة» بمبلغ ٨٢ مليون جنيه فقط،حيث تم تقييم الأرض بسعر أقرب منطقة صناعية لها فى مدينة السادات، فطلبنا المعاملة بنفس المعيار، ووافق المستثمر ثم تراجع بعد ذلك بحجة أن الأرض سعرها غالى فى المنطقة التى عليها الشركة، فقلنا لهم إن ما يهمنا هو تنفيذ حكم المحكمة بعودة الشركة إلى الدولة، وأننا جميعا خاضعون لأحكام القضاء المصرى، وبشكل تقريبى إذا نفذنا الحكم الصادر بمنطوقه وحذافيره نجد أن المستثمر سيكون مدينا لنا كشركة قابضة، ولكن هناك مستويين فى التعامل معه.. مستوى الشركة القابضة، وعلى مستوى الدولة، فالمستثمر حقق خسائر مرّحلة تساوى ما دفعه فى شراء الشركة.. وإذا ذهب للتحكيم الدولى سوف يخسر لأن مجلس الدولة مشهود له بالكفاءة فى العالم، وبالتالى فالمستثمر لن يذهب للتحكيم، ولكن وجهة نظر الدولة أنه فى إطار تشجيع الاستثمار الأجنبى وخاصة مع السعودية تقوم الدولة بمعالجة الأمر كيفما ترى وبالتالى القضية ستحسم على مستوى أعلى من الشركة القابضة، والمستثمر نفسه يحكى عنه حرصه على الاستثمار فى مصر.


وحول مشكلة عدم عودة العمال الذين خرجوا للمعاش المبكر إلى الشركة، أوضح العدل أنه يتم حاليا تصفية وفرز ملفات العمال الذين خرجوا معاشا مبكرا ويريدون العودة وتحديدا من لديه مهن بالشركة، تمهيدا لعودتهم، مشيرا إلى أن عدد العمال الذين يريدون العودة ٢٣٨ عاملا من أصل ٥٠٠ عامل خرجوا معاشا مبكرا.



آخر الأخبار