كارثة بيئية: صرف «فايد» فى البحيرات المرة!

13/01/2016 - 10:47:01

الإسماعيلية: محمد فوزى

كارثة بيئية وسياحية تعيشها أهم مدينة سياحية بالإسماعيلية "مدينة فايد" تهدد مستقبل السياحة بالمدينة المشهورة بأنها ملتقى رجال المال والسياسة والفن والتى يتواجد بها فيلات وشاليهات لعدد من المشاهير مثل الفنانين حسين فهمى ومصطفى فهمى وسميحة أيوب وحسن يوسف وسميرة سعيد، ورجال السياسية مثل على لطفى رئيس وزراء مصر الأسبق وسلطان أبو على وزير الاقتصاد الأسبق، وعدد من أبرز رموز نظام حسنى مبارك أمثال فتحى سرور، وصفوت الشريف، وزكريا عزمى وابراهيم سليمان، ومصطفى الرفاعى وزير الكهرباء الأسبق، والطبيب النفسى الدكتور أحمد عكاشه وغيرهم.


ترجع أسباب الكارثة فى الاعطال المتكررة لمحطة الرفع (٢) والكائنة بطريق البلاجات والتى لا تبعد سوى أمتار قليلة عن أشهر البلاجات والفنادق السياحية بفايد مما ينجم عنه حدوث توقف للمواتير الموجودة بالمحطة، مما ينجم عنه طفح لمياه الصرف الصحى خارج المحطة، مما يدفع مسئولى المحطة إلى تحويل مياه الصرف عبر مواسير بلاستيكية إلى أراضى فضاء أمام البلاجات وتلقى بمخلفات الصرف الصحى التى تحيط بالمنازل المتاخمه لمحطة رفع الصرف الصحى (٢) بفايد إلى مياه البحيرات، مما يؤدى إلى تلوثها ويهدد صحة المصطافين والثروة السمكية على حد سواء.


فضلا عن تضرر المنازل المتاخمة لمحطة الصرف الصحى دائمة الاعطال وانتشار برك الصرف والناموس والروائح الكريهة مما يهدد الصحة العامة.


الغريب أن تلك المشكلة تتكرر سنويا وربما اكثر من مره فى العام وتصر الشركة القابضه لمياه الشرب والصرف الصحى على التعامل معها بنفس العلاج المسكن، والذى يؤدى لكارثة بيئية وصحية ويهدد مستقل السياحة بفايد والإسماعيلية.


مصدر بإدارة الصرف الصحى بمدينة فايد، فجر المفاجأة عندما كشف أن المشكلة معروفة للجميع وللشركة القابضه وهو عيب بالمواتير التى تحتاج إلى قطع غيار تقدر بنحو ٦٠ الف جنيه فقط، كذلك تغيير الطلمبات الأربع الموجوده بالمحطة والتى انتهت صلاحيتها وعمرها الإفتراضى.


من جانبه، قال اللواء أشرف فؤاد رئيس مركز ومدينة فايد، إن محطة الرفع ٢ تخضع للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، وأن أعطالها متكررة بسبب مشكلات فنية فى الطلمبات، وانه خاطب الشركة أكثر من مره لإصلاح الاعطال بشكل نهائى؛ إلا ان الشركة تلجأ للحلول البدائية بما يضر بسلامة المواطنين والبيئة والثروة البحرية والسمكية، مشيرا إلى أن اعد مذكرة لعرضها على المحافظ بمشكلات محطة الرفع ٢ واعطالها المتكررة لاتخاذ ما يلزم من إجراءات مع الشركة القابضة، من أجل القضاء على تلك المشكلة نهائيا دون اللجوء للحلول المسكنة.


ولا تزال المشكلة قائمة والكارثة تتواصل منذ أكثر من ٨ سنوات وأهالى مدينة فايد يصرخون ويطالبون بإنقاذهم من كارثة محققة.